أخبار

إذا كان الأنبياء معصومين.. فما معنى "وعصى آدم ربه فغوى"؟

ثروتك الحقيقية.. كيف تستغلها قبل أن تسأل عنها؟

أصحاب القرية .. جاءتهم ثلاثة رسل وأصروا على الكفر وهذه كانت نهايتهم

ما هي أخطر الأورام الليفية وكيفية استئصالها؟

33 نية تقرأ بها القرآن الكريم.. في رمضان

ذنوبي كثيرة .. كيف أتوب ويقبلني الله؟.. عمرو خالد يجيب

عمرو خالد: باقى شهر ونصف علي الضيف العزيز والأجواء الغالية.. اللهم بلغنا رمضان

هل يجوز إسقاط الدين من الزكاة؟.. أمين الفتوى يجيب

تحسن الذاكرة وتعالج التوتر والاكتئاب.. 10 فوائد استثنائية لأوراق النعناع

دعاء في جوف الليل: اللهم ارحمني بترك المعاصي أبدا ما أبقيتني

"كلامه يقول: أحبك.. تصرفاته تقول: أكرهك".. الرسائل المزدوجة وخطورتها نفسيًا

بقلم | ناهد إمام | الثلاثاء 29 ديسمبر 2020 - 09:22 م
Advertisements

من أخطر ما يمكن أن يحدث في أي علاقة إنسانية،  هو استقبال رسائل نفسية مزدوجة من طرف العلاقة الآخر.

بمعنى أن كلامه يقول: أحبك، لكن تصرفاته تقول: أكرهك.. كلامه يقول: يمين، وأفعاله تقول: يسار.. وتزداد الخطورة أكثر وأكثر لو كانت الرسالتان في نفس التوقيت.

يقول الأب لابنه: لا يهمك يا بنيّ، ذاكرعلى قدر استطاعتك، وافعل ما عليك فقط، ونحن راضون بقضاء الله وقدره، لكنه في نفس الوقت، وبشكل مستتر، يوصل إليه بتصرفاته، ونظرات عينيه، وأحياناً بكلماته: لن نرضى منك غير الدرجة النهائية والترتيب الأول.

تقول الأم لابنتها: فلتكبري، وتشدي من أزرك، أنا في انتظار يوم عرسك لأفرح بك،  لكنها في نفس الوقت ترسل لها رسالة أخرى بكثير من الطرق والوسائل تقول لها فيها: لا تكبري وتتخلي عني،  لا تتزوجي وتتركيني.

تسمى هذه الرسائل المتناقضة بهذا الشكل Double message، وثبت علمياً أنها لو وصلت للأطفال الصغار لفترة معينة من الزمن، فإنها قد تسبب لهم الفصام،  وهو من أصعب الأمراض النفسية على الإطلاق.

ينبغي هنا أن أخبركم أننا لا نقوم بتوصيل رسائلنا لبعضنا البعض عن طريق الكلام فقط،  بل بالعكس، فالكلام لا يوصل سوى سبعة بالمائة من أية رسالة بينك وبين من تحادث،  أما الباقي كله، فيصل عن طريق تعبيرات الوجه، وتعبيرات الجسد، ونبرة الصوت، ونظرة العين، وحركة الأيدي، وطرق أخرى كثيرة،  فلا تتعجب حينما تكتشف أنك قد ترسل رسالتين متناقضتين في نفس الوقت.

تقول: أنا مطمئن، لكن لا تكف عن هز قدميك، والتهام أظافرك.

تقول: أنا حزين، وأنت مبتسم.

تقول: أنا في أحسن حال، ودموعك على خدك.

وأمثلة لا حصر لها في حياتنا اليومية.

عليك من الآن الانتباه جيداً لما تقوله بالكلام، وما تقوله بغير الكلام،  حاول أن توصل الرسالة نفسها، بلسانك،  وجسدك ووجهك،  وأفكارك،  ومشاعرك،  وتصرفاتك،  فمهما كانت هذه الرسالة صعبة أو قاسية، فهي أرحم ألف مرة من رسالتين متناقضتين في الوقت نفسه.

د.محمد طه

أستاذ الطب النفسي- جامعة المنيا

*بتصرف يسير

اقرأ أيضا:

بلغت الأربعين ولم أتزوج لخوفي من تكوين أسرة مفككة كأسرتي.. ما الحل؟

اقرأ أيضا:

الطفل مجهول النسب.. بم يشعر وكيف نتعامل معه ومتي نخبره بالحقيقة؟


الكلمات المفتاحية

حب كره رسائل مزدوجة علاقة انسانية خطورة فصام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled من أخطر ما يمكن أن يحدث في أي علاقة إنسانية، هو استقبال رسائل نفسية مزدوجة من طرف العلاقة الآخر.