أخبار

دائما مترددة في قراراتي ولا أعرف ماذا أفعل؟.. عمرو خالد يجيب

هل الوضوء للصلاة يغفر الذنوب التي ارتكبها الإنسان؟.. "الإفتاء" تجيب

دعاء جديد للدكتور عمرو خالد.. يا رب أبت أرواحنا أن تحن لغيرك

تجنبها فوراً.. اتباع هذه العادة تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض

حكم إطالة الإمام في الركوع ليلحق به المُصلون.. أمين الفتوى يجيب

5 جوائز ذهبية للذاكرين الله في الدنيا.. يكشفها الدكتور عمرو خالد

7 عادات سيئة عليك بتجنبها للحفاظ على صحة أسنانك.. تعرف عليها

عمرو خالد يكشف: "حسبي الله ونعم الوكيل" قلها وستنجيك من كل خطر

من كتاب حياة الذاكرين.. "ينساب في داخلي شعور عميق بالتسليم لله"

علمتني الحياة.. ""الذي خلقك ولم تك شيئًا أيعجزه أن يغير حالك في لحظة؟"

أرغب في ترك بيت أهلي والاستقلال عنهم وهم رافضون.. أنا مكتئبة فكيف أتصرف؟

بقلم | ناهد إمام | الجمعة 25 ديسمبر 2020 - 10:34 م
Advertisements

عمري 29 سنة ولم أتزوج، وأرغب في الاستقلال بنفسي، وترك بيت أهلي.

المشكلة أنهم رافضون تمامًا للفكرة، وأنا أصبحت أكره عيشتي هكذا، والتعامل معهم، وأقضي معظم يومي خارج البيت ما بين العمل والخروج مع أصدقائي، وأعود للنوم وفقط، فيتشاجرون معي.

أنا مكتئبة وحزينة، كيف أتصرف؟

 

الرد:


مرحبًا بك يا صديقتي..

أقدر مشاعرك، وأتفهم حقك في الاستقلال عن الأهل، فهو من مراحل النمو والنضج النفسي.

ولكن أرجو أن يكون لديك، ادراك، وفهم لمعنى "الاستقلال".

فمن حقك الاستقلال بمعنى أن يكون لك رأيك، وأن يتم احترامه على الرغم من اختلافه عن آراء من حولك، وأن تشعري بوجودك، وكيانك، وأن يكون لك حدود لا تسمحي لأحد بتخطيها والتسبب لك بأي أذى نفسي، أو جسدي، وأن يكون لك عمل ومال خاص، وتكون لك حرية التصرف في هذا المال، وحرية الحركة، واختيار الأصدقاء، وتكوين صداقاتك وعلاقات، وعالم خاص بك.

وهذا كله ممكن أن يحدث وأنت في بيت أهلك.

فهل أهلك لا يسمحون لك بهذا الاستقلال وأنت معهم؟

هل هناك علاقات تتسم بالسيطرة والتحكم وإلغاء كيانك وشخصيتك داخل البيت؟

هل هناك تخطي لحدود والتسبب في الأذى النفسي أو الجسدي لك؟

وهل تودين الاستقلال يا صديقتي أم الهرب والاستغناء؟

ولو كان هربًا واستغناءً، فلم؟

كل هذه الأسئلة تحتاج منك يا صديقتي إلى إجابات، صادقة.

من المهم أن تتنبهي إلى أهمية الآخرين في حياتك، ووجودك، سواء كانوا أهل، أو غيرهم، وضرورة وجود "علاقة "معهم، وتعلم كيفية ادارة هذه العلاقة حتى تكون صحية غير مؤذية لك، وهذه كلها مهارات مهمة ومن السهل تعلمها واكتسابها.

أرجو أن تفرقي جيدًا يا صديقتي بين "الاستقلال" و"الاستغناء".

الأول حقك، ومهم، ونافع، والثاني سيء وضار وغير مطلوب بالمرة مهما كان الوضع.

صديقتي..

تستقيم الحياة بالاستقلال لا الاستغناء.

تتسقين مع ذاتك وتحصلين على الاتزان النفسي بالاستقلال لا الاستغلال.

لذا، لابد أن تعيدي التفكير في الأمر، وتكاشفي نفسك، حتى يستبين لك الطريق الصواب، الأصلح لك، والأنسب.

نصيحتي لك أن "تستقلي" في بيت أهلك، بمفهوم الاستقلال الذي ذكرت لك، وأن تتعلمي كيف تتغلبين على الصعوبات التي تواجه استقلالك في هذا البيت، وكيف تديرين العلاقات مع من في البيت، بذكاء، وحكمة، فهذا كله ممكن.

صديقتي..

لكل وضع ضريبة، فلا تنعزلي وتستغني عن أهلك، واستقلي وأنت معهم.

ولو عجزت عن تنفيذ هذا بمفردك، فالمرشد أو المعالج النفسي، خير ما يعاونك على إنفاذ الأمر.

ودمت بكل خير ووعي وسكينة.


اقرأ أيضا:

6 مشكلات لا يستهان بها يعاني منها الأبناء بسبب سفر الوالد

اقرأ أيضا:

كيف تعلم طفلك الكرم؟


الكلمات المفتاحية

استقلال استغناء بيت الأهل علاقاة سوية حدود نفسية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عمري 29 سنة ولم أتزوج، وأرغب في الاستقلال بنفسي، وترك بيت أهلي.