أخبار

ضربني زوجي أمام أطفالي وجيراني ثم اعتذر .. هل أطلب الطلاق؟

د. عمرو خالد يكتب: الستار.. حيي ستير يحب الستر والحياء

ما هو مرض هشاشة العظام ومدى خطورته؟

ما الذي ميز الصلاة على أركان الإسلام الأخرى.. ولماذا الفجر أفضل الأوقات؟ (الشعراوي يجيب)

بكتيريا الأمعاء تكشف فوائد نظام الغذاء المتوسطي

طُوبى للغرباء .. هل تحسست أحوالهم وتحب أن تنضم إليهم؟

أراد الله به الخير.. فحجب عنه مقاطع الإباحية!

الإمام ملك لأبي جعفر المنصور: لا ترفع صوتك في مسجد النبي

ابتلائي في والدي.. ماذا أفعل؟

هل خلق الله الشر ليعذبنا به؟

كثير النزوات العاطفية ولا أحب زوجتي وباق معها من أجل الأولاد.. ما الحل؟

بقلم | ناهد إمام | الخميس 24 ديسمبر 2020 - 07:50 م
Advertisements

عمري 39 سنة، مهندس، متزوج منذ 9 سنوات، لدي 3 أطفال، ولا أشعر تجاه زوجتي بعاطفة أو رغبة جنسية، ولا أعتبر نفسي متزوج لذا أكتب على صفحتي على فيس بوك"أعزب"!

كل ما بيني وزوجتي تقليدي، يحدث بحكم تواجدنا في بيت واحد، لكنني لا أحبها، ولا أمارس دوري كزوج بحب، وإنما كأنني مغصوب، للإبقاء على شكل الأسرة والبيت، وحتى يتربى الأولاد بيننا.

علاقاتي مع النساء متعددة، فأنا كثير النزوات، بعضها عابر، وبعضها يمكث بزواج عرفي لشهور أو سنة على الأكثر.

لا أشعر باستقرار نفسي، ولست راضيًا عن نفسي.

أنا أتعذب، فما الحل؟


الرد:


مرحبًا بك يا صديقي..

ما أصعب أن يعيش الانسان حياته وهي تلك التي تعاش مرة واحدة، بشكل متوهم، مزيف!

وما أصعب أن يكون سببًا لأن يعيش أحباءه حياة أسرية مزيفة.

وما أصعب الارتباط المعلن في الواقع، المزيف في الحقيقة.

ما أصعب  ظلم النفس يا صديقي، وظلم الآخرين.

تعيش في سلاسل من الظلم، ودوائر من الزيف، ومن الطبيعي أن تشعر بعدم الرضى، ولا الاستقرار.

فأنت تعيش "حالة" العزوبية، بيما واقعك متزوج!

وتعيش في الوقت نفسه "طلاقًا عاطفيًا" وتعتبر أن هذا السم الزعاف بما يعبر عنه من مشاعر لا يصل لأطفالك، وتتوهم أنهم في وضع "جيد"، ولو كانوا يعيشون في ظل علاقة مزيفة بين أمهم وأبيهم!

صديقي..

أنت مسئول عن تصدير صورة "العلاقة" لأطفالك، أنت المصدر الأساس لمعرفتهم معنى العلاقات، وشكلها السوي، فهل تفعل؟!

كن متأكدَا أن أطفالك لا تصل إليهم إلا صورة مشوهة عن معنى العلاقة الزوجية، صورة غير سوية عن علاقة الأب بالأم، وحقيقة الأسرة.

أطفالك لا تصل إليهم روح الأسرة ولا كنهها، ويتأثرون بدون أن تدري بهذا كله.

هذا عن أولادك.

أما هذه المرأة الزوجة المغفلة، فهي أيضًا مظلومة من قبلك، فالخيانة لا تفيد، نعم، لا تفيد الخائن، ولا من تتم خيانته، ولا العلاقة، بل هي أشد ضرر من الممكن أن يتم حدوثه لعلاقة عاطفية، زوجية.

وأما نزواتك، سواء كانت العابرة، أو نصف عابرة، فهي كمن يشرب من البحر، لا يرتوي، ولا يكف، ولن يرتوي، ولن يكف عنها!

صديقي..

هناك "علاقة" اسمها زواج، و"علاقة" اسمها طلاق، وفقط!

إما علاقة زوجية وإما علاقة طلاق، أما علاقة البين بين، فلا وجود لها شرعًا، وإن أوجدناها نحن واقعًا، فهي من أكثر الأمور اضرارًا بكل الأطراف، الزوج، الزوجة، الأطفال.

لابد أن تحسم أمرك، فتصلح علاقتك بزوجتك، وهذا ممكن، ولا شيء فيه، وإما تسريح بإحسان.

عدم الخيانة، أو ما تسميه "نزوات" ما هي إلا قلة احترام للذات، قبل أن تكون قلة احترام للعلاقة الزوجية والشريك.

فلم تقبل كل هذا على نفسك؟!

النفس غالية يا صديقي، والعمر غالي، ومشاعرك غالية، وجسدك غالي، وحياتك كلها كذلك، ففيم الاستهانة بهذا كله؟!

لديك يا صديقي أمانات كثيرة، أنت مسئول عنها، وأولها نفسك، وعندما تنصلح نفسك، وتتصالح معها، وتتحرر من صراعاتها الداخلية، وتسامحها على الماضي، وتبدأ صفحة جديدة بنسخة جديدة أفضل منك، سينصلح كل شيء، وستجد بوصلتك، وعندها سيتوقف التيه.

وحدك يا صديقي من يستطيع رفع الظلم عن نفسه، وزوجته، وأولاده، والنساء العابرات!

فكر جيدًا يا صديقي في هذه الكلمات، واستعن بالله ولا تعجز، وإن وجدت نفسك غير قادر على التغيير بمفردك، فلا تتردد في طلب المساعدة النفسية المتخصصة من مرشد أو معالج نفسي.

ودمت بكل خير ووعي وسكينة.



اقرأ أيضا:

أتممت الأربعين ولم أتزوج ويصيبني الانهيار كلما شاهدت صور وفيديوهات الأعراس على وسائل التواصل الإجتماعي.. ما الحل؟

اقرأ أيضا:

مطلقة وأسعى للزواج أحببت شخصًا متهربًا من الزواج .. ماذا أفعل؟


الكلمات المفتاحية

زواج طلاق نزوة أطفال علاقة زوجية اعزب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عمري 39 سنة، مهندس، متزوج منذ 9 سنوات، لدي 3 أطفال، ولا أشعر تجاه زوجتي بعاطفة أو رغبة جنسية، ولا أعتبر نفسي متزوج لذا أكتب على صفحتي على فيس بوك"أعزب