أخبار

عمرو خالد: لو تخلى عنك كل من حولك وتركوك.. اذهب إلى الله بأسهل عبادة

متى ترفع السبابة في جلسة التشهد في الصلاة؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم إني أعوذ بك من شر الخلق وهم الرزق

كيف أستطيع النجاح فى حياتي رغم المعوقات الصعبة؟.. عمرو خالد يجيب

جمع مبلغًا من صدقة لشخص بعينه فهل يجوز إعطاؤها لآخر؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء لغفران الذنوب لرفع البلاء

عمرو خالد: ‫تعلم دعاء النبي الكريم وأخلص لله تعالى.. بهذه الطريقة

4كفارات تستوجب صيام 3أيام.. اعمل علي تجنب الوقوع فيها

من كتاب حياة الذاكرين .."في تلك الفترة تعرفتُ على الذِّكْرِ بأسماء الله الحسنى"

علمتني الحياة.. "رضا الله منتهى أمل كل مؤمن"

الكبر والغرور والعنصرية ..خطايا إبليس التي طردته من رحمة الله

بقلم | خالد يونس | الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 - 07:40 م
Advertisements

كان إبليس من الجن ولكنه كان أكثرهم عبادة وسجودا لله عز وجل، ولهذا رفعه إلى مرتبة الملائكة ، ورغم إيمانه وعلمه ويقينه بألوهية الله الواحد القهار إلا أنه عصاه وتكبر على تنفيذ أوامره بسبب غروره واستعلائه وعنصريته.

فعندما خلق الله سبحانه وتعالى آدم عليه السلام، أمر الملائكة أن يسجدوا لآدم، فسجدوا، وأبى إبليس أن يسجد، فخالف الأمرَ وتـمرَّد على الطاعة.

فما الذي جعل إبليس يخالفُ أمْـرَ ربه عز وجل، ويتمرَّدُ على طاعته ... ما الذي منعه من السجود لآدم ... ولنتأمل قول الله تعالى: (وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر)، ألم يكن الأصلُ في هذا السياق أن يقال: «فسجدوا إلا إبليس لم يسجد»؟ لكنه سبحانه لم يقل ذلك، وإنمـا قال: (إلا إبليس أبى واستكبر)، ليُشير بذلك إلى هذا الذي أردتُ منك أن تذكره لي.

يقول الكاتب في "رابطة العلماء السوريين": نعم، إنه الكِـبْـر والعُجْب والغرور، هو الذي منع إبليس من السجود لآدم، فالـمسألة ليست مسألةَ سجود وعدمَ سجود فحَسْب، وليست مسألةَ أمْـرٍ ومخالفةَ أمْـرٍ ... بل الـمسألة مسألة مرض في القلب، حلَّ به حتى أفسَدَه، ثم منع صاحبه من قبول الحق، وحال بينه وبين الطاعة، ودَفَع صاحبه إلى لإصـرار على الباطل، وأرْدَاه في وَبَـال الـمعصية.

وتأمل ما كان جواب إبليس لـمَّـا قال له ربُّ العزة سبحانه وتعالى: (ما منعك ألا تسجد إذ أمرتُك)؟ كان جوابُه نابعاً من استحكام الكِـبْـر في قلبه، وتسلُّطه عليه (قال أنا خير منه خلقتَني من نار وخلقتَه من طين)، أي: لا ينبغي لمثلي أن يسجد لمثله، فأجابه ربه جلَّ ثناؤه عندها: (قال فاهبط منها فمـا يكون لك أن تتكبر فيها فاخرج إنك من الصاغرين)، فهذا هو الذي أخرج إبليس من الجنة، وجعله ملعوناً مطروداً من رحمة الله ... إنه الكِـبْـر.

احذر أن تكون إبليسيًا

ويمضي الكاتب قائلًا: فإياك يا ابنَ آدم، ثم إياك، أن تتكبر على عباد الله سبحانه، فتكون إبليسياً من حيثُ لا تشعر، وبمـاذا تفتخر وتتكبَّـر؟
إن كان بنَسَب وحَسَب، فاعلم أن الأصلَ واحدٌ، والنَّسَبَ واحدٌ ... أما الأصلُ فطينٌ يُداس بالأقدام، وأما النَّسَبُ فجميعُ الناس أبوهم آدمُ وأمُّهم حوَّاء، (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى) وهـمـا آدم وحوَّاء (وجعلناكم شعوباً وقبئل لتعارفوا) لا ليفخرَ بعضُكم على بعض، ويَعلُوَ بعضُكم على بعض، ويتكبَّـرَ بعضُكم على بعض (إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير).

وهذا سلمـان الفارسيُّ رضي الله عنه ـ صاحبُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ لـمَّـا تفاخرت قريشُ أمامه بأنسابها، قال: «لكنني خُلِقتُ من نطفة مُستَقذرة، ثم أعود جيفة مُنتِنة، ثم آتي الـميزان، فإن ثَقُلَ فأنا كريم، وإن خفَّ فأنا لئيم» (إحياء علوم الدين للإمام الغزالي 3 : 343).

وإن كان بعلمٍ أو مـالٍ أو جاهٍ أو سلطان، فاعلم أن ذلك كلَّه نعمةٌ من الله، فلتكن شاكراً لله سبحانه أن وهبك ذلك، وخصَّك من بين كثيرين به، ولتكن مُشفِقاً على من لا علمَ عنده، أو لا مالَ لديه، أو لا جاهَ له ولا سلطان، لا متكبِّـراً عليه، فلعلَّ الله عز وجلَّ ـ إن فعلتَ ذلك ـ يمنعك ويعطيه، فنتقلب حالُك وحالُه.

مراحل الكبر 

والكِـبْـرُ أول ما يبدأ في القلب: أن يستصغرَ الـمتكبِّـر الناس ويستحقـرَهم، ثم يستمرُّ بصاحبه إلى أن يتكبَّر على الحق فلا ينقاد له، كمـا حصل مع إبليس اللعين، وكمـا حصل مع فرعون الذي جاءه موسى بآيات الله عز وجل، فسلَّم له في قرارة نفسه، ولكنه أبى الانقياد للحق استكباراً (وجَحَدوا بها واستَيقَنَتْها أنفسُهم ظلمـاً وعُلُوّاً)، وهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم: «الكِـبْـرُ بَطَـرُ الحقُّ، وغَمْطُ الناس»، فبَطَـرُ الحق: هو دَفْعُه وإنكاره ترفُّعاً عنه وتـجـبُّـراً، وغَمْطُ الناس: هو استصغارهم واحتقارهم.

أما جزاءُ الـمتكبِّـر في الدنيا: فاستحقاقُه مَقْتَ الله وغَضَبَه، كمـا قال صلى الله عليه وسلم: «بينمـا رجلٌ يمشي في حُلَّة تُعجِبُه نفسُه، إذ خَسَفَ الله به، فهو يَتَجَلجَلُ في النار إلى يوم القيامة».

وأما جزاؤه في الآخره: فاستحقاقُه أن يكون مطروداً من رحمة الله، كمـا قال صلى الله عليه وسلم: «لا يدخل الجنة مَنْ كان في قلبه مثقالُ حبَّة من خَرْدل من كِـبْـر».

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين .."في تلك الفترة تعرفتُ على الذِّكْرِ بأسماء الله الحسنى"

اقرأ أيضا:

6جوائز ربانية تنتظرالقائمين علي مداواة مرضى كورونا ومرافقة المصابين.. جهاد في سبيل الله.

الكلمات المفتاحية

إبليس الكبر الغرور العنصرية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان إبليس من الجن ولكنه كان أكثرهم عبادة وسجودا لله عز وجل، ولهذا رفعه إلى مرتبة الملائكة ، ورغم إيمانه وعلمه ويقينه بألوهية الله الواحد القهار إلا أن