أخبار

6طاعات عليك الإكثار منها خلال شوال ليقبل الله منك عملك خلال رمضان .. صيام الأيام الست البيض في مقدمتها

وخم وكسل في العيد .. إليك الأسباب

في العيد .. إلعب مع أطفالك!

5فضائل لصيام الأيام الستة البيض من شوال ..يحددها مجمع البحوث الإسلامية

قبل أن تدخل المطاعم في العيد.. 8 نصائح لاختيار طعام جيد

مع الإقبال علي تناول الكعك والحلويات .. 8نصائح لتجنب الإصابة بآلام القولون وعسر الهضم خلال العيد

سعيد في العيد .. إليك الطريقة!

أذكارالمساء ..من قالها وجبت له الجنة

من بلاغة "العاديات".. هكذا فرق الله بين نبل الخيل وجحود الإنسان

نصائح هامة لمن يعاني من مرض البواسير

إذا كان الله خلقنا لعبادته .. أليس التفرغ لهذه الغاية أفضل من النكاح خاصة مع الفقر ؟

بقلم | خالد يونس | الاثنين 21 ديسمبر 2020 - 09:40 م
Advertisements

هل الأحسن للفقير أن يتزوج أو يصبر؟.. أحيانا أفكر في نفسي، وأقول هو يدخل معركة بدون سلاح، وثقته بنفسه بعد ذلك ستورده المهالك، المتطلبات كثيرة، والبحث عن المال الحلال صعب، وبما أننا خلقنا للعبادة، فلماذا ينغص على نفسه حياته، وبعد ذلك لا يجد راحة البال للعبادة والقراءة، فقط يعمل ليلا ونهارا.

أقصد بالفقير الذي هو بالكاد يقضي أيامه، ولا يدخر شيئا، أليس الأسلم له أن يؤثر السلامة التي لا يعادلها شيء؟

لا أدري لماذا أشغل بالي بالناس، لكن يؤلمني وجود عائلة فقيرة، أو تسأل الناس.


الجواب: 


 قال مركز الفتوى بإسلام ويب:  ناقشنا هذه المسألة، وهي زواج الفقير في فتاوى كثيرة، وبينا أقوال العلماء فيها، وحاصلها أن فقره إن كان لا يمنعه القدرة على النفقة؛ فإنه يتزوج، والزواج في حقه مستحب، فإن كان يمنعه القدرة على النفقة: فمن العلماء من قال يحرم عليه الزواج، وهو قول المالكية، إلا أن يخاف العنت أي الزنى، فيُعلم المرأة بحاله وجوبا ويتزوج.

ومن العلماء من قال إن له أن يتزوج -والحال هذه- ويرزقه الله تعالى، قال ابن قدامة -رحمه الله -: وظاهر كلام أحمد أنه لا فرق بين القادر على الإنفاق والعاجز عنه، وقال: ينبغي للرجل أن يتزوج فإن كان عنده ما ينفق أنفق، وإن لم يكن عنده صبر، ولو تزوج بشر كان قد تم أمره. واحتج بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصبح وما عنده شيء، ويمسي وما عنده شيء. وأن النبي صلى الله عليه وسلم زوج رجلا لم يقدر إلا على خاتم حديد، ولا وجد إلا إزاره، ولم يكن له رداء. أخرجه البخاري. قال أحمد في رجل قليل الكسب، يضعف قلبه عن العيال: الله يرزقهم، التزويج أحصن له، ربما أتى عليه وقت لا يملك قلبه فيه. وهذا في حق من يمكنه التزويج، فأما من لا يمكنه فقد قال الله تعالى: وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله. 


 وتابع مركز الفتوى قائلًا: إلى أن يتيسر لك النكاح ، فإن عليك أن تصبر وتتعفف عن الحرام. ومما يعينك على ذلك كثرة الصوم، مع الحرص على غض البصر، وسد أبواب الفتنة، والبعد عن كل ما يثير الشهوة وتقوية الصلة بالله، والاعتصام به والتوكل عليه، والحرص على مصاحبة الصالحين، وشغل الأوقات بالأعمال النافعة، والإلحاح في الدعاء، مع إحسان الظن بالله؛ فإنّه قريب مجيب

 وكون الإنسان مخلوقا لعبادة الله تعالى، لا يقتضي العزوف عن الزواج، والسعي في تحصيل مؤنته؛ فالزواج والسعي في تحصيل النفقة على الزوجة والعيال؛ من العبادة التي يحبها الله ويرضاها.

فالزواج من سنن الأنبياء والمرسلين، ونصّ بعض الفقهاء على كونه أفضل من التفرغ للعبادة.

قال العيني -رحمه الله-: .. لأن فيه معنى العبادة، فإن النكاح سنة الأنبياء والمرسلين، وفيه تحصيل نصف الدين، وقد تواترت الأخبار والآثار في توعد من رغب عنه، وتحريض من رغب فيه. انتهى من البناية شرح الهداية.



وفي السنن الكبرى للبيهقي عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- أنه قال: غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تبوكا فمر بنا شاب نشيط يسوق غنيمة له، فقلنا: لو كان شباب هذا ونشاطه في سبيل الله، كان خيرا له منها، فانتهى قولنا حتى بلغ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: ما قلتم؟ قلنا: كذا وكذا قال: أما إنه إن كان يسعى على والديه، أو أحدهما فهو في سبيل الله، وإن كان يسعى على عيال يكفيهم، فهو في سبيل الله، وإن كان يسعى على نفسه، فهو في سبيل الله عز وجل.





الكلمات المفتاحية

الزواج التفرغ للعبادة الفقر الرزق نفقة الزواج

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الفقير إن كان لا يمنعه القدرة على النفقة؛ فإنه يتزوج، والزواج في حقه مستحب، فإن كان يمنعه القدرة على النفقة: فمن العلماء من قال يحرم عليه الزواج، وهو