أخبار

أبرز 3 أنواع للصداع اليومي.. وطرق علاج كلاً منهم بشكل طبيعي

من كتاب حياة الذاكرين.."أراد ربنا أن يوجد لك عبادة من أسهل وأجمل العبادات"

عندما تكون في أزمة الجأ إلى ربك.. وعش بـ لا حول ولا قوة إلا بالله

علمتني الحياة.. "الغضب نار يؤججها الشيطان ويطفئها الاستغفار"

الصحابي رفاعة بن رافع.. شهد كل الغزوات مع النبي وأبوه أحد نقباء الأنصار ببيعة العقبة الثانية

الأزهر للفتوي الاليكترونية يفند الشبهات حول شاعر الرسول حسان بن ثابت .. هكذا رد

ميزة جديدة لـ"تويتر" في الطريق .. حذف الحسابات المسيئة تلقائيًا

هل حصل شك من إبراهيم عليه السلام ومن الحواريين ؟

هل كل ما يحدث في الكون هو بأمر الله وإذنه أم أن هناك أمور تحدث بتركه لها؟

أرى دائمًا أحلاما مزعجة فما تفسير ذلك؟

طلقها زوجها على الإبراء ودفع مؤخر الصداق.. هل له إرجاعها لعصمته بالجماع في فترة العدة؟

بقلم | خالد يونس | الاربعاء 16 ديسمبر 2020 - 08:52 م
Advertisements

زوجي طلقني طلقة على الإبراء عند المأذون، وقال لي إنه يريد أن يراجعني بالكلمة والجماع..فما الحكم أثناء العدة، مع العلم أن الطلاق تم على الإبراء. وبعد الطلاق أعطاني مؤخر صداقي، وأعطاني أثاثي؟

إذا تم جماع في العدة. فما الحكم؟


الجواب:


 قال مركز الفتوى بإسلام ويب: الطلاق على الإبراء؛ طلاق بعوض، وهو تنازل الزوجة عن حقوقها المالية أو بعضها، مقابل الطلاق.

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: فالمبارأة صورة خاصة للإبراء، تقع بين الزوجين لإيقاع الزوج الطلاق -إجابة لطلب الزوجة غالبا- مقابل عوض مالي تبذله للزوج، هو تركها ما لها عليه من حقوق مالية، كالمهر المؤجل، أو النفقة المستحقة في العدة. انتهى.

والطلاق على الإبراء؛ طلاق بائن، لا يملك الزوج فيه الرجعة إلا بعقد جديد.

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية في الكلام على شروط الرجعة: ألا يكون الطلاق بعوض، فإن كان الطلاق بعوض، فلا تصح الرجعة؛ لأن الطلاق حينئذ بائن؛ لافتداء المرأة نفسها من الزوج بما قدمته له من عوض مالي، ينهي هذه العلاقة مثل الخلع والطلاق على مال. انتهى.

وعليه؛ فإن كان الطلاق حصل على الإبراء؛ فقد بنت من زوجك، وصار أجنبياً منك، لا يحل لك تمكينه من نفسك. وإذا حصل بينكما جماع فهو زنا لا تحصل به الرجعة، وإنما تحصل الرجعة بعقد جديد ومهر جديد.

وتابع مركز الفتوى قائلًا: لكن قولك إنّ زوجك أعطاك مؤخر الصداق، وأعطاك الأثاث، لا يستقيم مع قولك إنّ الطلاق وقع على الإبراء، فما الذي أبرأت زوجك منه ليطلقك؟

فالذي ننصحك به أن تعرضي الأمر على من تمكنك مشافهته من أهل العلم الموثوق بعلمهم ودينهم، في بلدكم.

اقرأ أيضا:

هل حصل شك من إبراهيم عليه السلام ومن الحواريين ؟

اقرأ أيضا:

هل كل ما يحدث في الكون هو بأمر الله وإذنه أم أن هناك أمور تحدث بتركه لها؟


الكلمات المفتاحية

الطلاق الإبراء مؤخر الصداق الرجعة فترة العدة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled إن كان الطلاق حصل على الإبراء؛ فقد بنت من زوجك، وصار أجنبياً منك، لا يحل لك تمكينه من نفسك. وإذا حصل بينكما جماع فهو زنا لا تحصل به الرجعة، وإنما تحصل