أخبار

عمرو خالد: لو تخلى عنك كل من حولك وتركوك.. اذهب إلى الله بأسهل عبادة

متى ترفع السبابة في جلسة التشهد في الصلاة؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم إني أعوذ بك من شر الخلق وهم الرزق

كيف أستطيع النجاح فى حياتي رغم المعوقات الصعبة؟.. عمرو خالد يجيب

جمع مبلغًا من صدقة لشخص بعينه فهل يجوز إعطاؤها لآخر؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء لغفران الذنوب لرفع البلاء

عمرو خالد: ‫تعلم دعاء النبي الكريم وأخلص لله تعالى.. بهذه الطريقة

4كفارات تستوجب صيام 3أيام.. اعمل علي تجنب الوقوع فيها

من كتاب حياة الذاكرين .."في تلك الفترة تعرفتُ على الذِّكْرِ بأسماء الله الحسنى"

علمتني الحياة.. "رضا الله منتهى أمل كل مؤمن"

كرم يفوق الخيال.. هذا ما فعله "الحسن بن علي" عندما رأى عبدًا يطعم كلبًا

بقلم | عامر عبدالحميد | الاربعاء 02 ديسمبر 2020 - 10:56 ص
Advertisements


كان الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهما مضرب الأمثال في الإنفاق والسماحة والجود، ولم يكن أحد يسبقه إلى ذلك، فهو – سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم-.
ومن كرم وجوده وزهده أنه كان يقول: إني أستحي من الله- عز وجل- أن ألقاه ولم أمش إلى بيته.
فمشى عشرين حجة إلى مكة من المدينة على رجليه، وإن النجائب من الإبل لتقاد معه.
 وقاسم الله تعالى ثلاث مرات، حتى إنه يعطى الخف ويمسك النعل وخرج من ماله مرتين.
 قال محمد بن سيرين: ربما كان يجيز الواحد بمائة ألف، واشترى حائطا من قوم من الأنصار بأربعمائة ألف، ثم إنه بلغه أنهم احتاجوا إلى ما في أيدي الناس، فرده إليهم، ولم يقل لسائل قط: لا، وكان لا يأنس به أحد فيدعه يحتاج إلى غيره.

قصة مؤثرة:


رأى الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهما غلاما أسودا يأكل من رغيف لقمة، ويطعم كلبا هناك لقمة، فقال: ما يحملك على هذا؟
قال: إني أستحي أن آكل ولا أطعمه، فقال له الحسن: لا تبرح حتى آتيك.
فذهب إلى سيده فاشتراه واشترى الحائط الذي هو فيه وأعتقه وملكه الحائط.
 فقال الغلام: يا مولاي، قد وهبت الحائط الذي وهبتني.

موقفه من الخلافة:


وقد وكان الحسن بن علي رضي الله عنهما سيدا حليما زاهدا عاقلا فاضلا فصيحا ذا سكينة ووقار، جوادا يكره الفتن وسفك الدماء، دعاءه ورعه، وزهده وحمله إلى أن ترك الخلافة.
وقال: خشيت أن يجيء يوم القيامة سبعون ألفا أو أقل أو أكثر فنضح أوداجهم دما.
وكان من أحسن الناس وجها وأكرمهم وأجودهم وأطيبهم كلاما، وأكثرهم حياءا.
 وكان أكثر دهره صائما، وكان فعله يسبق قوله في المكارم والجود، وكان كثير الأفضال على إخوانه، لا يغفل عن أحد منهم، ولا يحوجه إلى أن يسأله، بل يبتدئه بالعطاء قبل السؤال.
وقال لأصحابه: إني أخبركم عن أخ لي كان من أعظم الناس في عيني، وكان الذي عظمه في عيني صغر الدنيا في عينه، وكان خارجا من سلطان بطنه فلا يشتهي ما لا يجد، ولا يكثر إذا وجد وما سمع كلمة فخشى قط.
 وأعظم ما سمع أنه كان بينه وبين شخص خصومة، فقال له: ليس له عندنا إلا ما أرغم أنفه.
وقيل له : إن أبا ذر يقول الفقر أحب إلي من الغنى، والسقم أحب إلى من الصحة.
 فقال: رحم الله أبا ذر، أما أنا فأقول: من اتكل على حسن اختيار الله- عز وجل- لم يتمن شيئا غير الحالة التي اختارها الله- عز وجل-، وهذا حد الوقوف على الرضا بما تصرف به القضاء.

اقرأ أيضا:

ابن تيمية في ذكراه.. لماذا لقب بشيخ الإسلام؟

مكانته:


كان عبد الله بن الزبير- رضي الله تعالى عنهما- يقول: والله، ما قامت النساء عن مثل الحسن.
وقال أبو جعفر الباقر: جاء رجل إلى الحسين بن علي- رضي الله تعالى عنهما- فاستعان به في حاجة فوجده معتكفا، فاعتذر إليه، فذهب إلى أخيه الحسن، فاستعان به، فقضى حاجته، وقال: لقضاء حاجة أخ لي في الله- عز وجل- أحب إلي من اعتكاف شهر.
وكان كثير التزوج، وكان لا يفارقه أربع حرائر، وكان مطلاقا مصداقا.
وكان علي- رضي الله تعالى عنه- يقول لأهل الكوفة: لا تزوجوه، فإنه مطلاق.
فيقولون: والله، يا أمير المؤمنين، لو خطب لنا كل يوم زوجناه منا ابتغاء في صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الكلمات المفتاحية

قصة مؤثرة عن الحسن بن علي موقف الحسن بن علي من الخلافة كرم الحسن بن علي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهما مضرب الأمثال في الإنفاق والسماحة والجود، ولم يكن أحد يسبقه إلى ذلك، فهو – سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم-.