أخبار

زوجة النبي.. سميت بأم المساكين في الجاهلية وتوفيت في حياته

لقاح "فايزر" يعمل بفعالية ضد السلالة الجديد من كوفيد – 19

"أيوب ولقمان" حكم ومواعظ من ذهب.. ماذا قالا عن كرامة الإنسان؟

في غياب الرقابة.. احذر أضرار "يوتيوب" على طفلك دون رقابة

4 سنوات ولا تنطق سوى: بابا وماما

أمر لا يساويه أو يضاهيه شيء في الدنيا بأكملها

دراسة: التحفيز الكهربائي قد يخفف من اضطراب الوسواس القهري

هناك من يفهم الآخر جيدًا.. الخدعة الكبرى

كرامة للفاروق عمر في عام وفاته.. ومواعظ بليغة

هل يجوز اعتناق الإسلام دون إشهاره؟

دراسة تحذر: مستحضرات التجميل تحتوي على مادة الأسبستوس القاتلة

بقلم | عاصم إسماعيل | الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 - 12:40 م
Advertisements

كشفت دراسة حديثة، أن ما يقرب من 15 في المائة من مستحضرات التجميل القائمة على التلك تحتوي على مادة الأسبستوس.

قالت مجموعة العمل البيئية EWG)) - وهي منظمة أمريكية غير ربحية تولت إجراء الاختبارات - إن الأساليب المستخدمة من قبل صناعة مستحضرات التجميل لفحص إمدادات التلك غير كافية.

وأضافت إن طريقة الاختبار التطوعي التي طورتها الصناعة ليست حساسة بما يكفي للكشف عن الأسبستوس عند مقارنتها بالمجهر الإلكتروني.

مساحيق الوجه والجسم 


قالت نيكا ليبا، نائبة رئيس مجموعة العمل البيئية: "تستخدم العديد من العلامات التجارية المعروفة التلك في مساحيق الجسم والوجه التي يمكن استنشاقها".

وأشارت إلى أن قاعدة البيانات الخاصة بالمجموعة على الإنترنت حددت أكثر من 2000 من منتجات العناية الشخصية التي تحتوي على التلك، بما في ذلك أكثر من 1000 من المساحيق السائبة، أو المضغوطة التي يمكن أن تشكل خطر الاستنشاق.

وأضافت ليبا في بيان صحفي: "من المقلق التفكير في عدد الأمريكيين الذين يستخدمون مستحضرات التجميل القائمة على التلك والتي يحتمل أن تكون ملوثة بالأسبستوس"

وأجرى معهد التحليل العلمي الاختبارات باستخدام المجهر الإلكتروني لتحليل العينات. ولا تتطلب إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اختبار مستلزمات التلك.

وقال شون فيتزجيرالد، رئيس معهد جرينسبورو بولاية نورث كارولاينا: "من المهم أن تقوم إدارة الغذاء والدواء بتطوير طريقة فحص صارمة للتلك المستخدم في منتجات العناية الشخصية".


وأضاف: "اكتشف المختبر مرارًا وتكرارًا مادة الأسبستوس في المنتجات المصنوعة من التلك، بما في ذلك مستحضرات التجميل التي يتم تسويقها للأطفال. إنه لأمر مشين وجود طريقة دقيقة لاختبار منتجات العناية الشخصية لوجود الأسبستوس، ولكن صناعة مستحضرات التجميل غير مطلوبة لاستخدامه".

وأجرى مختبر فيتزجيرالد، فحصًا لـ 21 عينة من مساحيق التجميل، بما في ذلك ظلال العيون وكريم الأساس وأحمر الخدود ومساحيق الوجه والجسم.


التلك والأسبستوس


وغالبًا ما يستخدم التلك في مستحضرات التجميل كحشو أو لتحسين الملمس أو امتصاص الرطوبة. يمكن تكوين التلك والأسبستوس في نفس الصخور التي يتم استخراجها من أجل استخدام مستحضرات التجميل والاستخدام الصناعي.

ولا تطلب الحكومة الأمريكية اختبار مستحضرات التجميل بحثًا عن الأسبستوس، وبدلاً من ذلك تشجع الشركات على اختيار مناجم التلك بعناية لتجنب تلوث الأسبستوس، وفقًا للدراسة التي نقلتها وكالة "يو بي آي" عن مجلة (Environmental Health Insights).

وفي مايو، أعلنت شركة "جونسون آند جونسون"، أنها ستنهي بيع بودرة الأطفال التي تحتوي على التلك في الولايات المتحدة وكندا.
وقالت الدراسة إن آلاف الأشخاص رفعوا دعاوى قضائية ضد الشركة زاعمين أن المنتج تسبب في الإصابة بالسرطان.

وقالت تاشا ستويبر، عالمة بارزة في مجموعة العمل البيئية، في البيان: "استنشاق حتى أصغر كمية من الأسبستوس في التلك يمكن أن يسبب ورم الظهارة المتوسطة وأمراض قاتلة أخرى، بعد سنوات عديدة من التعرض".

وأضافت: "من الصعب معرفة كمية التلك التي يتم استنشاقها - ومقدار التلوث بالأسبستوس - ، لكن الأمر يتطلب فقط ألياف أسبستوس واحدة، مستقربة في الرئتين، لتسبب ورم الظهارة المتوسطة بعد عقود".

وحذرت المجموعة من أن التعرض للأسبست مرتبط بتليف الأسبست وورم الظهارة المتوسطة وسرطان الرئة والمبيض.

واستنادًا إلى البيانات الحكومية، يقدر صندوق عمل (EWG) أن ما يصل إلى 15000 أمريكي يموتون كل عام بسبب المرض الناجم عن الأسبستوس.

وفي مارس 2019، قدمت عضو الكونجرس ديبي دينجيل، تشريعًا بوضع ملصقات تحذير على مستحضرات التجميل التي يمكن أن تحتوي على الأسبستوس ويتم تسويقها للأطفال.

ودعت مجموعة (EWG)، الكونجرس إلى تمرير تشريع يفرض اختبارات صارمة على منتجات العناية الشخصية القائمة على التلك.

الكلمات المفتاحية

مادة الأسبستوس مستحضرات التجميل مستحضرات التجميل القائمة على التلك التلك والأسبستوس

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كشفت دراسة حديثة، أن ما يقرب من 15 في المائة من مستحضرات التجميل القائمة على التلك تحتوي على مادة الأسبستوس.