أخبار

في غياب الرقابة.. احذر أضرار "يوتيوب" على طفلك دون رقابة

4 سنوات ولا تنطق سوى: بابا وماما

أمر لا يساويه أو يضاهيه شيء في الدنيا بأكملها

دراسة: التحفيز الكهربائي قد يخفف من اضطراب الوسواس القهري

هناك من يفهم الآخر جيدًا.. الخدعة الكبرى

كرامة للفاروق عمر في عام وفاته.. ومواعظ بليغة

هل يجوز اعتناق الإسلام دون إشهاره؟

عمرو خالد: اخرج برا الزمان والمكان وطاحونة الحياة.. بهذه الطريقة

عمرو خالد: لو الدنيا قفلت في وشك اخرج من حولك وقوتك لحول الله وقوته

دعاء في جوف الليل: اللّهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين

الحليم يواجه الأذى بالرحمة.. ما أعظمك

بقلم | عمر نبيل | الاحد 29 نوفمبر 2020 - 10:34 ص
Advertisements


تحمل الأذى.. ليس من الأمور الهينة، وكثير منا ربما تحمل بعض الأذى، لكن هناك من يتحمل أذى فوق كل أذى، ومع ذلك يواجه ذلك برحمات، بل ويعطي من يؤذيه ولا يبخل عنه أبدًا، بل تراه بجانبه في كل وقت، يحميه من نفسه ومن أي مصاب.. أو تدري من هو ذا الذي يفعل ذلك؟..


فما أكثر من أحد أكثر من تحمل الأذى من الله عز وجل.. ترى كثير من الناس يكفرون به ثم يرزقهم، وترى كثيرًا من الناس يبتعدون عنه، ويرحمهم، وترى كثير من الناس، ربما والعياذ بالله يسبونه، ثم يصبر عليهم حتى يعودوا إلى رشدهم مرة أخرى.. حِلمه وصبره يفوق كل صبر، فأين نحن من ذلك؟.


الله يتحمل الأذى.. ويرفعه عنا


ترى الله عز وجل في كثير من الأحيان، يتحمل الأذى، ويرفعه عنا، ليس هذا فحسب وإنما يعلمنا كيف لا نؤذي الناس، ويحثنا على ذلك.. بل يعلم رسوله الأكرم صلى الله عليه وسلم كيف أن يوجهنا لعدم إيذاء الغير مهما كانت الأسباب، فتراه يقول سبحانه وتعالى: «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ» (الحجرات: 10)، وكأنه يريد أن يعلمنا، هل من أخ أن يؤذي أخاه؟.. بالتأكيد من المفترض أن تكون الإجابة.. لا.. لكن للأسف أصبح بيننا من هم يؤذون أخواتهم الآن.


أيضًا يعلمنا رسولنا الأكرم صلى الله عليه وسلم، أنه لابد من عدم إيذاء الغير في كل الأحوال، وأننا حتى نصل إلى هذه الدرجة علينا بالآتي: «لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخوانا، المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يحقره، ولا يخذله، التقوى ها هنا -فأشار بيده إلى صدره ثلاثًا-، بحسب امرئٍ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام، دمه وماله وعرضه».

اقرأ أيضا:

أمر لا يساويه أو يضاهيه شيء في الدنيا بأكملها

أن تحب أخاك


لكي نبعد عن أذى بكل أحواله، علينا أن نعي تمامًا أن المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يُسْلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة، هذا هو البناء الأساسي لكي نواجه (الأذى) ونبتعد عنه، ولا نقع فيه، بل أنه أحد أهم الطرق إلى الجنة، كما بين المصطفى صلى الله عليه وسلم في قوله: «من أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر، وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه».. إذن علينا أن نبتعد عن أذى الناس ننال رحمة ربنا سبحانه وتعالى، وهذه هي المعادلة التي يجب على كل مسلم تعلمها.

الكلمات المفتاحية

الحليم الرحيم الأذى

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تحمل الأذى.. ليس من الأمور الهينة، وكثير منا ربما تحمل بعض الأذى، لكن هناك من يتحمل أذى فوق كل أذى، ومع ذلك يواجه ذلك برحمات، بل ويعطي من يؤذيه ولا يب