أخبار

من عجائب إكرام الضيف| كل عنده الشافعي فأعتق الجارية فرحًا

زوجة النبي.. سميت بأم المساكين في الجاهلية وتوفيت في حياته

لقاح "فايزر" يعمل بفعالية ضد السلالة الجديد من كوفيد – 19

"أيوب ولقمان" حكم ومواعظ من ذهب.. ماذا قالا عن كرامة الإنسان؟

في غياب الرقابة.. احذر أضرار "يوتيوب" على طفلك دون رقابة

4 سنوات ولا تنطق سوى: بابا وماما

أمر لا يساويه أو يضاهيه شيء في الدنيا بأكملها

دراسة: التحفيز الكهربائي قد يخفف من اضطراب الوسواس القهري

هناك من يفهم الآخر جيدًا.. الخدعة الكبرى

كرامة للفاروق عمر في عام وفاته.. ومواعظ بليغة

عجائب أهل الحديث.. تعرف على "صاعقة" صاحب "الذاكرة الحديدية"

بقلم | عامر عبدالحميد | السبت 28 نوفمبر 2020 - 10:29 ص
Advertisements

امتاز أهل ونقلة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم بذاكرة حديدية في حفظ ونقل الحديث، لدرجة أن منهم من لقب بـ" صاعقة" لشدة حفظه للحديث ولا يفوته شيء، وكان المثال الأكبر في قوة الحفظ للإمام البخاري فهو كان بمثابة " جهاز كمبيوتر" يمشي على الأرض، ومن هؤلاء أيضا:

 أبو مسعود الرازي:


اسمه أحمد بن الفرات توفي سنة سنة ثمان وخمسين ومائتين من الهجرة.
كان أبو مسعود يحدث بأصبهان خمسة وأربعين سنة، وكان يقول : كتبت الحديث وأنا ابن اثنتي عشرة سنة، وذكرت بالحفظ وأنا ابن ثمان عشر سنة، فسميت الرويزي الحافظ.
قال أحمد بن حنبل: ما تحت أديم السماء أحدا أحفظ لأخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحمد بن الفرات.


حكاية غريبة:


قال أبو مسعود: كنت في مجلس يزيد بن هارون وأنا على شط نهر ألعب بالماء، ويزيد بن هارون يحدث الناس، فلما فرغ مر بي رجل، فقال: يا هذا لو كتبت هذه الأحاديث كان أصلح من أن تلعب بالماء.
 قال: فقلت: مكانك، وأمررت عليه المجلس من غير أن أكون كتبته، فمر متعجبا حتى صار عند يزيد بن هارون، فقال له: يا أبا خالد: إن ها هنا شابا كان من قصته وأمره كذا وكذا، فقال يزيد بن هارون: ادعه لي، فجاءني الرجل، قال: إن أبا خالد يدعوك، قال: فصرت إليه وإذا هو جالس مع نفر فسلمت عليه، فقال لي: من أين أنت؟ قلت: رجل غريب، قال: من أين أتيت؟ قلت: من الري، قال: لقيت أبا مسعود الرازي؟ قال: قلت: أنا أبو مسعود الرازي.
قال: اقرب مني، فما أحد أحق بهذا المجلس منك، فجلست معه، فجعل يحدثني وأحدثه، ثم قام فأخذ بيدي فانطلقنا إلى منزله فدخل فخرج إليّ ومعه صرة فيها أربع مائة درهم، فقال: اجعل هذه نفقة.
قال: فخرجت إلى عبد الرزاق- يعني الصنعاني- في رحلة علمية إلى اليمن.

أبو بكر بن عاصم:


واسمه أحمد بن عمرو بن أبي عاصم – رحمه الله- ، وكان قاضي أصبهان ثلاث عشر سنة، كان حافظا عالما كثير الحديث، ولي القضاء بأصبهان بعد صالح بن أحمد بن حنبل، مات بأصبهان.
وحكى عن نفسه: صار إليّ من أجرة القضاء زيادة على أربع مائة ألف ما أكلت منه أكلة ولا لبست منه ثوبا، وما حاسبت عليه أحدا قط.
وكان يقول: لما كان من أمر العلوي بالبصرة ما كان، ذهبت كتبي فلم يبق منها شيء، فأعدت عن ظهر قلبي في خمسين ألف حديث، كنت أمرّ إلى دكان بقال، فكنت أكتب بضوء سراجه فتفكرت بعد ذلك في نفسي أن لم أستأذن صاحب السراج فذهبت إلى البحر فغسلته ثم أعدته ثانيا.

الكلمات المفتاحية

أبو مسعود الرازي أبو بكر بن عاصم عجائب أهل الحديث

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled امتاز أهل ونقلة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم بذاكرة حديدية في حفظ ونقل الحديث، لدرجة أن منهم من لقب بـ" صاعقة" لشدة حفظه للحديث ولا يفوته شيء، و