أخبار

منذ سافرت أختي وأنا خائفة من موت أمي وزواج أخي وتركي وحيدة.. ماذا أفعل؟

ابن 17 يشعر أنه "كل حاجة والعكس" .. ما الحل؟

4أعمال صالحة تنجيك الوقوع في الفتن .. عليك بتعظيم القرآن وإتباع السنة

7 ارشادات لحماية بشرة الوجه من الاصابة ببثور الكمامة "ماسكن"

أدعية لجلب الرزق وتيسير قضاء الدين

فروقات مميزة بين التهاب الغدة الدرقية والتهاب الحلق.. تعرف عليها

الدهون الثلاثية ضيف ثقيل على جسم الإنسان .. كيف تتخلص منه؟

إجبار الفتاة الرشيد علي الزواج من شخص غير كفء لها في ميزان الشريعة .. دار الإفتاء تجيب

7فوائد مثيرة للكمون ..الحصول علي وزن مثالي وتجنب الكرش في مقدمتها

أذكار المساء .. من قالها فقد أدي شكر يومه

د. عمرو خالد يكتب: "الودود".. حنان يذيب الجمود والقسوة في حياتك

بقلم | د.عمرو خالد | الاحد 22 نوفمبر 2020 - 03:28 م
Advertisements

من أسماء الله الحسنى، اسم الله الودود، وهو من الأسماء التي تشعرك بالقرب الشديد من الله سبحانه وتعالى، وقد ورد مرتين في القرآن الكريم، الأولى في قول الله تبارك وتعالى { وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ*ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ} (البروج: 14 و15)، والثانية في قول الله تبارك وتعالى { ... إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ } (هود:90).

ما معنى كلمة الود؟ 


كلمة الود تجدها في أي مُعجم بمعنى الحب والحنان، يجب أن تعلم بأننا نتحدث عن اسم اختاره الله تبارك وتعالى لنفسه، يُعامل به عباده. هل أنت مُدرك لذلك؟ ما الذي جعل الله يختار لنفسه هذا الاسم.. الودود؟
الإنسان يمكن أن يحب أحدًا، لكنه أحيانًا يكون بداخله غل تجاهه.. أما الودود، فهو لا يعرف حقدًا أو غلا، إنه أصفى الحب وأنقاه.. أعلى درجات الحب، وأصفى الحب الذي ليس فيه غل أو كراهية.. فالله أصفى الحب وأنقاه. وقالوا الودود: الذي يتودد ويُحب أولياءه وأنبياءه وعبادهُ الصالحين.
أيضًا في معنى اسم الله الودود: الذي تقرب إلى أوليائه، وتحبب إلى أوليائه بالقرب منهم، وتحبب إلى المذنبين بالرحمة والمغفرة، وتحبب إلى الخلق كل الخلق بالعطاء والرفق في الكون. سبحانه الودود، يتودد إلى عباده بالحنان والعطف والحب، فيحنو عليهم ويُحبهم ويُعطيهم. أنت المُخاطب بهذا الاسم.. هل لك أن تتخيل ذلك؟!
كل واحد منا له أشخاص في حياته ودودون، يتعلق بهم، لكن ود الله لك هو أعظم ود في حياتك.. لابد أن توقن يقينًا تامًا بأنه الودود، وتكون هناك عقيدة ثابتة في قلبك أن الودود سبحانه وتعالى الذي يُحب عباده ويحنو عليهم، ولذلك تجد اسمًا آخر وهو "الحنَّان"، وقد ورد في بعض الأحاديث، ووردت إشارة له في القرآن { وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا... } مريم13. يجب أن تشعر بأن الله يحبك ويتودد إليك، فتصبح عبد الودود.

ما الفرق بين الود والحُب؟


الود أشمل وأعم وأكبر من الحب.. كيف؟ الحب هو المشاعر الداخلية. الود هو التعبير عن هذه المشاعر بالأفعال. لماذا لم يسمي نفسه الحبيب؟ لأن الود أشمل.. الحب مشاعر داخلية، والود تصرفات وأفعال. الحب إحساس داخلي والود ترجمة وتحويل المشاعر الداخلية لأفعال وتصرفات. ولذلك أنا أُكن لك مشاعر جميلة.. هذا هو الحب، لكن عندما أبتسم في وجهك أو أعطيك هدية.. فذلك ود. ولله المثل الأعلى فهو الذي سمى نفسه "الودود".
إذن فكل ودود مُحب وليس كل مُحب ودودًا. هناك حديث واضح جدًا يبين لك هذا الفرق: "إن الله إذا أحب عبدًا نادى جبريل، يا جبريل إني أحب فلانًا فأحبه - لماذا؟ لأنه الودود سبحانه وتعالى – فينادي جبريل في أهل السماء: يا أهل السماء إن الله يحب فلانًا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض"، ما شعورك الآن بالودود؟

ما الفرق بين الودود والرحيم والغفور والتواب..؟ 


ربما يشعر البعض أن هذه الأسماء متقاربة ولها نفس المعنى... بل الفرق كبير واشرح لك بمثل.. الإنسان مخلوق ضعيف، احتياجاته لا تنتهي. محتاج للطعام والشراب، فيتجلى الله عليه باسمه الرزاق.. محتاج للحماية والحفظ، فيتجلى الله عليه باسمه الحفيظ.. محتاج للتربية والإصلاح، فيتجلى الله عليه باسمه الرحيم.. محتاج للتعليم والفهم، فيتجلى الله عليه باسمه الفتاح العليم. محتاج قوة وعزة، فيتجلى عليه باسمه العزيز.
كل ذلك يحتاجه، لكنه يحتاج إلى شيء هام جدًا ألا وهو الحنان والعطف. فالله تبارك وتعالى تجلى عليه بالرحيم والكريم والرزاق والعزيز، ولكنه مازال يحتاج لشيء أخر.. فتجلى عليه باسمه الودود. أرأيت كم هو عليم باحتياجاتك؟ فاحتياجاتك المادية.. الرزاق، واحتياجاتك الروحية.. الودود سبحانه وتعالى.

لماذا الود؟ 


الزارع يحب زرعته.. الصانع حيب صنعته.. أنت زرعة وصنعة الله.. أنت ثمرة الكون، لذلك اسجد الملائكة لأبيك آدم.. وقال عن عباده المؤمنين: "إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية".. أنت غال على الله.. تأكد أنه يحبك.
انظر إلى الكون وخلق الله في كونه، كلما نظرت في صفحة الكون وجدت دلائل تودد الله تبارك وتعالى إليك.. الشمس، القمر، الأنهار، البحار، الورود.. وكل هذه الأشياء لها وظائف لديمومة الحياة، ولكن نفس هذه الأشياء جعل الله فيها دلائل وده. الشمس وقت الشروق؟ الشمس في لحظة الغروب وما تفعله في القلب..؟! ما وقع في القلب هذا هو من الودود سبحانه وتعالى.
هناك ملايين الأنواع من الأسماك.. كم نوع منها يؤكل..؟ قليل.. أما الباقي فهو زينة ومناظر جميلة! انظروا إلى الكون بطريقة جديدة.. الودود سبحانه وتعالى.. هو الذي خلق الأزهار التي لا تؤكل.. لماذا؟ من أجل الشكل الجميل والرائحة، ومن أجل صناعة العطور، فكلما رأيت وردة تذكرت الودود سبحانه وتعالى. هناك ملايين الأنواع من الطيور.. كم نوع منها يؤكل..؟ قليل جدًا.. والباقي؟! من الودود سبحانه وتعالى. جعل الله لك مئات الأنواع من الفاكهة وبألوان مختلفة.
أعطيك مثلاً.. عندما تكون معزومًا لدى شخص في بيته ووضع لك على مائدة الطعام الأرز واللحم والماء.. ألم يكرمك؟ ألم يضيفك؟ نعم، ولكن فرق كبير أن تذهب لبيت آخر وتجد فيه على مائدة الطعام كل ما لذ وطاب وعشرة أنواع من الفاكهة وورود وعطور. فالأول أطعمك، أما الثاني تودد إليك.
يجب عليك أن تُعيد النظر في الكون بوسعه مرة أخرى ولتعلم أنه مسجد كبير حتى تعرف الودود سبحانه وتعالى وتتودد إليه. استمع إلى هذه الآية التي ستجعلك تذوب شوقًا للودود سبحانه وتعالى.. { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً } (مريم:96). إن تؤمن وتعمل الصالحات سيكون لك ود خاص، وكلمة "سيجعل" هنا ممتدة. سيجعل في الدنيا؟ نعم.. سيجعل في القبر؟ نعم.. سيجعل يوم القيامة؟ نعم.. سيجعل في الجنة..؟ نعم.. الذين آمنوا وعملوا الصالحات ولم يقل الشهداء ولم يقل الأنبياء.


انقطاع الوحي عن النبي


انظر إلى النبي عندما تأخر عنه الوحي ستة أشهر، وبدأت قريش تضحك وتقول: رب مُحمد قلاه (ودّعه) والنبي صلى الله عليه وسلم يتألم ألم شديد، فتنزل سورة كاملة من القرآن {وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى * وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى * وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى * أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى } (الضحى1-7)
كلمة "ألم" تُذكر ثلاث مرات، انظر إلى الود في كلمة "فآوى" وكأنها حُضن رقيق، وانظر إلى السورة، وقد بدأت بالضحى والليل، فأراد الله تعالى أن يضرب له مثل بالكون في أفضل لقطات الود التي فيه، وأقسم بالليل في لحظات الصفاء الرقيقة وليس بالليل الموحش.
انظر إلى وده لمريم "وحنانًا من لدنا .. وهزي إليك .. يا ليتني مت .. فناداها من تحتها". الودود يحبك أن تذهب إليه، تُكلمه. هناك فرق بين الدعاء والفضفضة وأن تشكوا إلى الله همك، لأنه الودود سبحانه وتعالى. عندما تُحب إنسانًا ويكون مُتعبًا.. ماذا يفعل؟ يقول لك سآتي لأشتكي إليك ولا أريد منك شيئًا غير الفضفضة.. فهل جربت أن تذهب إلى الله الودود سبحانه وتعالى..؟
تأكد أن ربنا يحبك .. من تقرب إلي شبرًا .. لا يمكن أن تذهب مضطرًا تبكي إلا ويطبطب عليك.. يعقوب: "إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ"، الشكاية إلى الله عباده.
تكلم مع الودود سبحانه وتعالى وأنت مستلقي على فراشك، واشتك إليه واستشعر قربك منه، فهذه عبادة رقيقة جدًا، وما إن تفعلها إلا وتجد حلاوة في قلبك عجيبة، هذه الحلاوة تعرف أنها من الودود سبحانه وتعالى.
الصحابي عثمان بن أبي طلحة يأتي إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، ويقول له: يا رسول الله أشتكي من وجع في جسدي، فيعلمه النبي أن يكون بينه وبين الله علاقة قريبة، فقال له النبي: ضع يدك على مكان الوجع وقل باسم الله ثلاث مرات ثم قل أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر سبع مرات. يقول ظللت أفعلها فذهب عني الوجع.
اسمع الودود سبحانه وتعالى وهو يقول: "من تقرب إلي شبراً تقربت إليه ذراعًا، ومن تقرب إلي ذراعًا تقربت إليه باعًا، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة". وفي الأثر "يا داوود لو يعلم المدبرون عني شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقاً إلي. يا داوود هذه رغبتي بالمدبرين عني فكيف محبتي للمقبلين علي".. هل تحب الله؟

الودود يعاتبك بود 


{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ } (الحديد:16). فعتابه.. ليس مؤلمًا .. هذا أقوى رد على المتشددين. الودود الذي غرس في كل قلوبنا الود بيننا وبين بعض.. "لمة العيلة".. الأصحاب والصداقة . حنان الأم والأب.. دموع الأم وهي تودع ابنها للسفر.. أليس هذا من الودود؟
الحب بين الرجل وزوجته.. ولهفتهما على بعض { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً...} الروم21. أليست هذه من الودود سبحانه وتعالى؟.. ابحث في الكون، ابحث في حياتك الشخصية، ابحث في القرآن.. ستجد الودود في كل مكان يُناديك ويدعوك إلى محبته سبحانه وتعالى.
وإنما سميت "العُمرة" بهذا الاسم لأنها زيارة تُعمّر الود بينك وبين الله سبحانه وتعالى ولإعمار الود بين العبد وبين الله تعالى.. أليست العُمرة من الودود؟ ألا تلاحظ أن ما تردده عند وصولك إلى الكعبة: هو "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والمُلك، لا شريك لك".
يقول أحد التابعين أثناء كلمات التلبية: "طال شوقي إليك فعجل قدومي عليك".. الودود بدأ بحبه لك " يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ"، " رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ".. كيف تعيش مع الله كأنك تراه باسم الله الودود؟.. اذهب إلى الله بمنتهى الحب واملأ قلبك بحبه: "أحبوا الله من كل قلوبكم".. كُن على يقين شديد بأن الله يتودد إليك فلا تنس ذلك.. كُن ودودًا مع الناس، مع زوجتك، مع عائلتك، مع طلابك إن كنت مدرسًاً، مع موظفيك إن كنت صاحب شركة.. اسم الله الودود مدخل لمنزلة حب الله.

الكلمات المفتاحية

عمرو خالد اسم الله الودود أسماء الله الحسنى

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled من أسماء الله الحسنى، اسم الله الودود، وهو من الأسماء التي تشعرك بالقرب الشديد من الله سبحانه وتعالى، وقد ورد مرتين في القرآن الكريم، الأولى في قول ال