أخبار

منذ سافرت أختي وأنا خائفة من موت أمي وزواج أخي وتركي وحيدة.. ماذا أفعل؟

ابن 17 يشعر أنه "كل حاجة والعكس" .. ما الحل؟

4أعمال صالحة تنجيك الوقوع في الفتن .. عليك بتعظيم القرآن وإتباع السنة

7 ارشادات لحماية بشرة الوجه من الاصابة ببثور الكمامة "ماسكن"

أدعية لجلب الرزق وتيسير قضاء الدين

فروقات مميزة بين التهاب الغدة الدرقية والتهاب الحلق.. تعرف عليها

الدهون الثلاثية ضيف ثقيل على جسم الإنسان .. كيف تتخلص منه؟

إجبار الفتاة الرشيد علي الزواج من شخص غير كفء لها في ميزان الشريعة .. دار الإفتاء تجيب

7فوائد مثيرة للكمون ..الحصول علي وزن مثالي وتجنب الكرش في مقدمتها

أذكار المساء .. من قالها فقد أدي شكر يومه

فضل سورة الفاتحة.. خير لا يحصى

بقلم | عمر نبيل | الاحد 22 نوفمبر 2020 - 09:07 ص
Advertisements


أعزائي المسلمون، عليكم بالاستعانة على الأيام وهمومها ومشاكلها بفاتحة كتاب الله... ففيها من الخير ما لا يحصى.. وبالصلاة والسلام على سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم.. ففيها من البركة ما لا يحيط به علم إنسان.. بهذا تقضى الحاجات ويأذن الله لعباده بالفضل وزيادة إن شاء الله.. لكن هل نحن بالفعل نعرف مدى فضل هذه السورة العظيمة (الفاتحة)، على الرغم من أن جميعنا يحفظها عن ظهر قلب؟


الأحاديث الدالة على فضل هذه السورة كثيرة ومتعددة، ومنها: عن سيدنا أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي بن كعب: «كيف تقرأ في الصلاة؟ »، فقرأ أم القرآن، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده ما أنزلت في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان مثلها وإنها سبع من المثاني والقرآن العظيم الذي أعطيته».


سورة جامعة


من أهم ما في سورة الفاتحة أنها جامعة لكل شيء، فهي فيها الحمد والشكر لله، وفيها الدعاء العظيم بالهداية ورزق الجنة والخلد فيها، كأن الله عز وجل جمع فيها كل ما يطلبه الناس في 7 آيات فقط، فعن سيدنا أبي هريرة عن النبي االأكرم صلى الله عليه وسلم، قال: «من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن، فهي خداج - ثلاثًا - غير تمام»، فقيل لأبي هريرة: إنا نكون وراء الإمام، فقال: اقرأ بها في نفسك؛ فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «قال الله تعالى: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: ﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾، قال الله تعالى : حمدني عبدي، وإذا قال: ﴿ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾، قال الله تعالى: أثنى عليَّ عبدي، وإذا قال: ﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ قال: مجدني عبدي، فإذا قال: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾، قال: هذا بيني وبين عبدي، ولعبدي ما سأل، فإذا قال ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾، قال: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل».

اقرأ أيضا:

حين تتجه إلى الصبر يُجنّد الله لك الخواطر الطيبة التي تُعينك عليه (الشعراوي)


سورة الفاتحة للرقية


لا يتوقف فضل سورة الفاتحة عند الدعاء وطلب الهداية والرزق، وإنما أيضًا من الممكن استخدامها للرقية، فعن ‏‏أبي سعيد الخدري ‏‏قال:‏ «نزلنا منزلاً، فأتتنا امرأة، فقالت: إن سيد الحي سليم، لدغ، فهل فيكم من راقٍ؟ فقام معها رجل منا، ما كنا نظنه يحسن رقية، فرقاه بفاتحة الكتاب، فبرأ، فأعطوه غنمًا، وسقونا لبنًا، فقلنا: أكنتَ تحسن رقية، فقال: ما رقيته إلا بفاتحة الكتاب، قال: فقلت: لا تحركوها حتى نأتي النبي صلى الله عليه وسلم، فأتينا النبي صلى الله عليه وسلم، فذكرنا ذلك له، فقال: «ما كان يدريه أنها رقية؟! اقسموا، واضربوا لي بسهم معكم».

الكلمات المفتاحية

سورة الفاتحة سورة الفاتحة للرقية فاتحة الكتاب أم القرآن

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أعزائي المسلمون، عليكم بالاستعانة على الأيام وهمومها ومشاكلها بفاتحة كتاب الله... ففيها من الخير ما لا يحصى.. وبالصلاة والسلام على سيدنا ومولانا رسول