أخبار

دائما مترددة في قراراتي ولا أعرف ماذا أفعل؟.. عمرو خالد يجيب

هل الوضوء للصلاة يغفر الذنوب التي ارتكبها الإنسان؟.. "الإفتاء" تجيب

دعاء جديد للدكتور عمرو خالد.. يا رب أبت أرواحنا أن تحن لغيرك

تجنبها فوراً.. اتباع هذه العادة تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض

حكم إطالة الإمام في الركوع ليلحق به المُصلون.. أمين الفتوى يجيب

5 جوائز ذهبية للذاكرين الله في الدنيا.. يكشفها الدكتور عمرو خالد

7 عادات سيئة عليك بتجنبها للحفاظ على صحة أسنانك.. تعرف عليها

عمرو خالد يكشف: "حسبي الله ونعم الوكيل" قلها وستنجيك من كل خطر

من كتاب حياة الذاكرين.. "ينساب في داخلي شعور عميق بالتسليم لله"

علمتني الحياة.. ""الذي خلقك ولم تك شيئًا أيعجزه أن يغير حالك في لحظة؟"

في كل مكان نسمع اسم رسول الله.. فهل نتوقف أمامه قليلاً؟

بقلم | عمر نبيل | السبت 21 نوفمبر 2020 - 12:24 م
Advertisements


لاشك أننا أينما ذهبنا، نسمع اسم النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، فهل نتأثر بالاسم.. هل نسرح فيه قليلاً، هل نتوقف قليلاً أمام هذا الاسم العظيم، نراجع أنفسنا.. وندفعها إلى الخير، هل نكون في طريقنا إلى شر ما، فنعود عنه؟.. أم أننا الاسم لا يؤثر فينا إلى هذه الدرجة.

أعزائي المسلمون، إنما مجرد ذكر اسم النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، لهو الفضل كله، وليس المطلوب منا أكثر من أن نصلي عليه، ثم نتدبر ذكره الطيب والعظيم، فقد كان اليهود يعطسون أمام الرسول عمدا حتى يدعو لهم بالرحمة لأنهم يعلمون أن دعوته مستجابة فما بالك بمن يصلي عليه فيرد عليه برحمة وبركة وسلام.


تريد أن تكون معه؟


عزيزي المسلم، هل تريد أن تكون مع النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، في أعلى مكانة بالجنة؟.. بالتأكيد تتمنى، لكن قد يكون بداخلك واعظ ما يقول لك الأمر جلل وصعب المنال، مع أن العكس تمامًا هو الصحيح.. نعم من السهولة واليسر أن تكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في عليين، فقط تتبع سنته، وتنفذ أوامره، وتبتعد عن نواهيه، وأيضًا حينما يذكر اسمه أمامك تتعظ وتصلي عليه، وتتفكر فيه صلى الله عليه وسلم، وكيف كانت أخلاقه وتصرفاته مع الناس.. حينها اعلم أن قلبك سليم، وحي، ويشعر ويعيش ما جاء به نبيه الأكرم صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: «وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً » ( النساء: 69)، إذن مجرد الطاعة هي السبيل إلى النجاة.. فهل تعلمت الدرس واستغللت كل مرة تسمع فيها ذكر اسم نبيك.. أم أنك ستضيعها كعادتك دائمًا!.

اقرأ أيضا:

ادعوا النبوة.. ماذا قالوا عند تقديم المعجزات؟ (ردود مثيرة)

عظم الله اسمه


محمد.. عظم الله عز وجل هذا الاسم الجميل، ومنذ البداية قال جده عبدالمطلب حين سماه بهذا الاسم، (حتى يحمده من في الأرض والسماء).. وصدق والله.. فقبل الرسالة كان الصادق الأمين، وبعد النبوة، ظل صادقًا أمينًا، يعفو عن كثير، ويدعو بهداية الناس، فإن تفكرت به عزيزي المسلم، لاشك ستصل إلى نتيجة عظيمة مفادها، اغفر للناس يحبك الناس.. وابتعد عن ما يؤذي الناس، يحترمك الناس.. وليكن الله أمامك في كل موقف، فإن لم يكن يراك الناس، فلاشك إنما يراك رب الناس… ومن شدة عظيم اسمه، يقول صلى الله عليه وسلم عن نفسه: «ألا تعجبون كيف يصرف الله عني شتم قريش ولعنهم! يشتمون مذمماً، ويلعنون مذمماً، وأنا محمد».

الكلمات المفتاحية

اسم النبي وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ لماذا اختار عبدالمطلب اسم محمد؟

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled لاشك أننا أينما ذهبنا، نسمع اسم النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، فهل نتأثر بالاسم.. هل نسرح فيه قليلاً، هل نتوقف قليلاً أمام هذا الاسم العظيم، نراجع أ