أخبار

5نعم تجلبها تقوي الله للعبد المؤمن ..أسلك طريقها تفز بكنوز الدنيا وبركات الآخرة

كيف يمكن التوفيق المنافسة في الخيرات وحب الخير للآخرين؟

"الشبّه".. مكون ساحر يقضي على الهالات السوداء ويخفي التجاعيد

تعرف على أفضل وسيلة لعلاج تساقط الشعر

6 مشكلات لا يستهان بها يعاني منها الأبناء بسبب سفر الوالد

ورد في القرآن أن الجمادات تسبّح.. فهل لها إرادة واختيار؟

ما الحكم الشرعي لدفن النساء مع الرجال في عين واحدة ؟لجنة الفتوي ترد

5وسائل غير تقليدية عليك بها لحصار "الزكام "وتطويق تداعياته السلبية

أسرار "سعيد بن زيد" مع الله.. لماذا كان مستجاب الدعوة؟

كيف تعلم طفلك الكرم؟

دراسة: حبوب منع الحمل لاتزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب

بقلم | عاصم إسماعيل | الاحد 15 نوفمبر 2020 - 11:28 ص
Advertisements

في بعض الأحيان، تتخلى النساء اللاتي يعانين من مشاكل الصحة العقلية عن تناول حبوب منع الحمل، بسبب مخاوف من تفاقم هذه المشكلات، لكن دراسة جديدة تقدم نتيجة مطمئنة.

وقال باحثون إن حبوب منع الحمل وأشكال أخرى من وسائل منع الحمل الهرمونية لا تزيد من خطر الاكتئاب.

وأوضحت كبيرة مؤلفة الدراسة الدكتورة جيسيكا كيلي، رئيسة قسم التوليد وأمراض النساء العامة في كلية الطب بجامعة نورث وسترن بشيكاغو: "هذا مصدر قلق شائع جدًا".

وقالت كيلي: "بالنسبة لبعض المرضى الذين يعانون من اضطرابات القلق، عندما تناقش الآثار الجانبية المحتملة لوسائل منع الحمل، فإنهم يشعرون بالقلق الشديد. ونأمل أن نشجع النساء على التركيز على احتياجاتهن من وسائل منع الحمل والتعرف على الخيارات التي من غير المرجح أن تسبب الاكتئاب".


تشمل موانع الحمل الهرمونية التي ناقشها مؤلفو الدراسة حبوب منع الحمل واللولب الرحمي والحلقات المهبلية.

الدراسة، التي نُشرت على الإنترنت هذا الأسبوع في المجلة الأمريكية للطب النفسي، هي مراجعة شاملة للبحوث المنشورة عن طرق تحديد النسل للنساء المصابات باضطرابات نفسية.

وفقًا للمؤلفة المقابلة، الدكتورة كاثرين ويزنر، أستاذة الطب النفسي والعلوم السلوكية وطب التوليد وأمراض النساء في جامعة نورث وسترن: "عندما تراجع الأدبيات بأكملها وتسأل: هل تسبب موانع الحمل الهرمونية الاكتئاب؟ "الجواب بالتأكيد لا".

ووجدت الدراسات والتجارب السريرية للنساء المصابات باضطرابات نفسية معدلات مماثلة لأعراض المزاج لدى النساء بغض النظر عما إذا كن يستخدمن موانع الحمل الهرمونية أم لا.


الأعراض المزاجية للمرأة


قال مؤلفو الدراسة، إن موانع الحمل قد تؤدي في بعض الحالات إلى استقرار الأعراض المزاجية للنساء المصابات باضطرابات نفسية.

وأضافت ويزنر، أن الإجهاد البدني والعقلي الناجم عن الحمل غير المقصود يمكن أن يؤدي إلى نوبة جديدة ومتكررة من الاكتئاب، بما في ذلك اكتئاب ما بعد الولادة.

ويأمل مؤلفو المراجعة أن تؤدي النتائج إلى مزيد من التعاون بين أطباء أمراض النساء والأطباء النفسيين، الذين يمكنهم العمل معًا لمساعدة مرضاهم المشتركين.

ولا يتلقى الأطباء النفسيون عادةً تدريبًا كافيًا على موانع الحمل لإرشاد النساء بشكل صحيح بشأن خيارات تحديد النسل، وفقًا للتقرير.

وقالت ويزنر إنه يجب فحص النساء للاكتئاب في المواعيد الروتينية لأمراض النساء.

وأضافت: "يجب أن تعرف النساء أنهن يتمتعن دائمًا بإمكانية الوصول إلى أنواع عديدة من وسائل تحديد النسل، بغض النظر عن تاريخهن أو احتمال إصابتهن بمرض عقلي. لا ينبغي أن يشعرن وكأنهن في الخارج يتخبطن في كيفية عدم الحمل".

الاضطراب ثنائي القطب


وأشارت ويزنر إلى أنه من المهم الحصول على إحساس أساسي بالصحة العقلية للمرأة قبل استخدام وسائل منع الحمل، حتى يتمكن طبيبها النفسي من مراقبة أعراضها بعد البدء بها.

وأوضحت في بيان صحفي جامعي، أن هذا أمر بالغ الأهمية بشكل خاص للنساء المصابات بالاضطراب ثنائي القطب، اللائي يعانين من تقلبات مزاجية حول الدورة الشهرية.

قالت ويزنر إنه على الرغم من أن التفاعلات بين الأدوية النفسية وموانع الحمل نادرة الحدوث، إلا أن الأطباء بحاجة إلى أن يكونوا على دراية بالاستثناءات المهمة.

وأوضحت أن هذه الاستثناءات تشمل كلوزابين المضاد للذهان وعقار كاربامازيبين ثنائي القطب، والذي يمكن أن يتداخل أحيانًا مع بعض وسائل منع الحمل.


الكلمات المفتاحية

حبوب منع الحمل الأعراض المزاجية للمرأة حبوب منع الحمل لاتزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled في بعض الأحيان، تتخلى النساء اللاتي يعانين من مشاكل الصحة العقلية عن تناول حبوب منع الحمل، بسبب مخاوف من تفاقم هذه المشكلات، لكن دراسة جديدة تقدم نتيج