أخبار

كيف يغير الذكر حياتك كلها؟ الوصول لتناغم (القلب-العقل- اللسان).. عمرو خالد يجيب

هل قص الأظافر ينقض الوضوء؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم ارزقنا رزقًا من عندك لا حصر له

تحدث لـ78% من المصابين.. 5 علامات تشير إلي تأثير كورونا على قلبك

ما حكم الجهر بالبسملة عند قراءة الفاتحة في الصلاة؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء نبوي جميل لمغفرة الذنوب لعل الله يرفع به عنا الوباء

7مفاسد شرعية وراء رفض الأزهر لزواج التجربة .. يتنافي مع شروط وأركان الزواج في الإسلام

من كتاب حياة الذاكرين .."تشعر بالعجز؟ قل: لا حولَ ولا قُوَّةَ إلَّا باللَّه"

5 خضروات شتوية تعزز المناعة وتساعد علي فقدان الوزن.. تعرف عليها

قصة أول شهيدة في الإسلام وشهادة تقدير للنساء.. يسردها عمرو خالد

دراسة مبشرة: مرضى كورونا لديهم مناعة بعد ستة أشهر من الإصابة

بقلم | عاصم إسماعيل | الثلاثاء 03 نوفمبر 2020 - 11:02 ص
Advertisements

أظهرت دراسة حديثة أن مرضى كوفيد -19 يحافظون على نوع من المناعة ضد فيروس كورونا لمدة ستة أشهر على الأقل بعد الإصابة.

وتطوع مجموعة من أكثر من 2000 شخص يعملون بهيئة الصحة العامة في إنجلترا للمشاركة في الدراسة والتبرع بالدم كل شهر، حيث تم تجنيد أول الأشخاص في أوائل مارس، قبل الإعلان عن الإغلاق لمنع تفشي الفيروس.

وثبتت إصابة ما مجموعه 100 شخص بفيروس سارس كوفيد – 2، وهو الفيروس المسبب لـ كوفيد – 19، لكن لم يتم إدخال أي منهم إلى المستشفى، وتبين أن أكثر من النصف (56 في المائة) لديهم أعراض.

وركزت الدراسة على نوع معين من الاستجابة المناعية، يسمى الخلايا التائية، والتي يتم إنشاؤها بواسطة الجسم بعد الإصابة، وهي تختلف عن الأجسام المضادة ولكنها تلعب دورًا محوريًا في مكافحة الأمراض.

ووصف العلماء الذين أعدوا البحث نتائجهم بأنها مشجعة، وعبروا عن تفاؤلهم "الحذر" بوجود مناعة قوية طويلة الأمد بعد الإصابة بفيروس كورونا.

ومن بين 100 شخص ثبتت إصابتهم بالفيروس، كان 77 من النساء ومتوسط العمر 41. لم يكن أي من المشاركين المصابين أكبر من 65.

تم أخذ عينات الدم مباشرة إلى المختبر حيث خضعوا لمجموعة من الاختبارات لتحديد مستوى الخلايا المناعية لمختلف البروتينات الموجودة في الفيروس.

وشمل ذلك الخلايا التي تستهدف الارتفاع الفيروسي في سارس كوفيد – 2، والذي يسمح لفيروس كورونا بإصابة الخلايا البشرية وكذلك البروتينات الأخرى الموجودة في الفيروس وعليه.

وكان لدى جميع الأشخاص المائة في الدراسة خلايا تي قابلة للاكتشاف بعد ستة أشهر من إصابتهم. ومع ذلك، فإن مستوى الأجسام المضادة في بعض المشاركين قد انخفض إلى ما دون المستويات التي يمكن اكتشافها.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن البروفيسور بول موس، مؤلف الدراسة والدكتور شاميز لاداني، إن هذا لا يعني بالضرورة اختفاء الأجسام المضادة.

وأضافا: "وبدلاً من ذلك، من المرجح أن تكون مستويات الأجسام المضادة قد انخفضت ببساطة إلى ما دون ما يمكن أن تكتشفه المقايسات الحالية".

واعتبر الباحثون أن مستوى الأجسام المضادة اللازمة لمحاربة تكرار العدوى يظل لغزًا. ويقولون إن تركيز الأجسام المضادة أقل من حساسية الكشف للاختبارات الحالية قد يكون كافيًا.

وحتى يتم معرفة المستوى المحدد للأجسام المضادة اللازمة لمحاربة العدوى، سيكون من المستحيل تحديد ما إذا كان هذا الانخفاض والهضبة التدريجية في مستويات الأجسام المضادة سببًا للقلق أم لا.

الخلايا التائية تدوم أكثر 


وقال الدكتور لاداني: "تُظهر النتائج المبكرة أن استجابات الخلايا التائية قد تدوم أكثر من الاستجابة للأجسام المضادة الأولية، مما قد يكون له تأثير كبير على تطوير لقاح كوفيد – 19 وأبحاث المناعة".

ومع ذلك، تم الكشف عن استجابة الخلايا التائية في جميع المرضى، حيث خلق الأشخاص الذين أظهروا أعراضًا حوالي 50في المائة من الخلايا التائية أكثر من المرضى بدون أعراض.

لكن السبب لذلك غير واضح، كما يقول معدو الدراسة، وقد يكون أحد التفسيرات هو أن الأشخاص الذين ظهرت عليهم الأعراض قد خلقوا استجابة مناعية أكبر وبالتالي قد يكونون أقل عرضة للإصابة مرة أخرى.

ومع ذلك، هناك سبب آخر، وهو أن الأفراد الذين لا تظهر عليهم أعراض هم أفضل بطبيعتهم في مكافحة الفيروس وبالتالي هم أقل عرضة للإصابة مرة أخرى.

قال البروفيسور موس: "على حد علمنا، فإن دراستنا هي الأولى في العالم التي تظهر بقاء مناعة خلوية قوية في ستة أشهر بعد الإصابة لدى الأفراد الذين عانوا من كوفيد – 19 خفيفًا / معتدلًا أو بدون أعراض".

أضاف: "ومن المثير للاهتمام أننا وجدنا أن المناعة الخلوية أقوى في هذا الوقت لدى الأشخاص الذين يعانون من عدوى أعراض مقارنة بالحالات التي لا تظهر عليها أعراض".

وتابع: "نحتاج الآن إلى مزيد من البحث لمعرفة ما إذا كان الأفراد الذين تظهر عليهم الأعراض يتمتعون بحماية أفضل ضد الإصابة مرة أخرى في المستقبل".

وأشار إلى أن "النتائج لها آثار على بروتوكولات الصحة العامة ولكن أيضا لتطوير اللقاح".

من بين الخلايا التائية التي بحثت عنها الدراسة، كانت تلك التي تستهدف الطفرة الفيروسية شائعة جدًا، زهذا الارتفاع هو جوهر معظم اللقاحات قيد التطوير.

ومع ذلك، كشف البحث أيضًا عن بروتينات أخرى تستهدفها الخلايا التائية بكثرة، مما يشير إلى أن اللقاحات التي تستهدف جوانب أخرى من الفيروس يمكن أن تكون فعالة.

وعلى الرغم من أن الدافع إلى الارتفاع الفيروسي للعديد من اللقاحات، إلا أن هناك بعض اللقاحات المحتملة التي تبحث في جوانب أخرى من الفيروس.

وقال البروفيسور موس: "أريد أن أؤكد أن تجارب التطعيم تدرس المناعة الخلوية وأن البيانات حتى الآن تظهر أن هذا يتحقق مع الأنظمة الحالية المستخدمة".

وأضاف: "ليس الأمر هو أن المختصين بتجربة اللقاح قد أهملوا ذلك".

اقرأ أيضا:

تحدث لـ78% من المصابين.. 5 علامات تشير إلي تأثير كورونا على قلبك

الحماية من العدوى في المستقبل 


ويقول الباحثون إنه على الرغم من أن هذه الدراسة مشجعة وتوحي بأن الناس قد أصبحوا مناعة خلوية ضد الفيروس، إلا أنها لا تعني أن الناس لا يمكن أن يصابوا بـ كوفيد – 19 مرتين.

وأضاف: "هذا لا يعني أنه لا يمكنك إعادة العدوى ...".

ويقول البروفيسور تشارلز بانجهام من "إمبريال كوليدج لندن"، الذي لم يشارك في البحث، إنها دراسة ممتازة "تقدم دليلًا قويًا على أن مناعة الخلايا التائية ضد سارس- كوفيد – 2 قد تستمر لفترة أطول من مناعة الجسم المضاد".

وأضاف: "توفر هذه النتائج طمأنة أنه على الرغم من أن عيار الأجسام المضادة لـ سارس- كوفيد – 2 يمكن أن ينخفض إلى أقل من المستويات التي يمكن اكتشافها في غضون بضعة أشهر من الإصابة، إلا أنه يمكن الحفاظ على درجة من المناعة ضد الفيروس".

وتابع: "ومع ذلك، يبقى السؤال المهم: هل توفر هذه الخلايا التائية الدائمة حماية فعالة ضد إعادة العدوى؟".

يأمل مؤلفو الدراسة في معالجة هذا السؤال في المستقبل، من خلال دراسات أكبر وأكثر تخصيصًا يمكنها تحديد ما إذا كانت المناعة الخلوية فعالة في درء العدوى.

الكلمات المفتاحية

الخلايا التائية فيروس كورونا الخلايا التائية تدوم أكثر المناعة ضد كورونا

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أظهرت دراسة حديثة أن مرضى كوفيد -19 يحافظون على نوع من المناعة ضد فيروس كورونا لمدة ستة أشهر على الأقل بعد الإصابة.