أخبار

6أضرار خطيرة تصيبك حال استلقائك أمام جهاز كومبيوتر .. حاول تجنبه

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

كثرة النظر إلى الباطل يذهب بمعرفة الحق من القلب (إبراهيم بن أدهم)

بقلم | عامر عبدالحميد | الجمعة 30 اكتوبر 2020 - 02:50 م
Advertisements


قال أهل التاريخ: كان إبراهيم بن أدهم من أهل بلخ، خرج إلى مكة وصحب بها سفيان الثوري , والفضيل بن عياض، ودخل الشام فكان يأكل فيها من كسب يده، مات بالشام.
قال القاسم بن عبد السلام: رأيت قبره بمدينة صور.
وقال العابد أبو سليمان الداراني: صلّى إبراهيم بن أدهم خمس عشرة صلاة بوضوء واحد.

موقفه مع أبي جعفر:


دخل إبراهيم بن أدهم على أبي جعفر أمير المؤمنين , فقال: كيف شأنك يا أبا إسحاق؟ قال: يا أمير المؤمنين: نرقع دنيانا بتمزيق ديننا فلا ديننا يبقى ولا ما نرقع.
وقال إبراهيم بن أدهم: كثرة النظر إلى الباطل يذهب بمعرفة الحق من القلب.
مواعظه:
وكان إبراهيم بن أدهم إذا قيل له: كيف أنت؟ قال: بخير، ما لم يحمل مؤنتي غيري.
وكان يقول: كنا إذا سمعنا الشاب يتكلم في المجلس أيسنا من خيره.
وقال إبراهيم بن أدهم: لقيت عابدا من العباد، قيل: إنه لا ينام الليل، قلت له: لم لا تنام؟ قال: منعتني عجائب القرآن أن أنام.
وقال إبراهيم بن أدهم: ما صدق الله عبد أحب الشهرة.
وقال أيضا: نعم القول السؤّال- من يطلبون طعاما- يحملون زادنا إلى الآخرة، يجيء أحدهم إلى باب أحدكم فيقول: هل توجهون بشيء؟ .
وكتب إبراهيم بن أدهم , إلى سفيان الثوري: " من عرف ما يطلب، هان عليه ما يبذل، من أطلق بصره طال أسفه، ومن طال أمله ساء عمله، ومن أطلق لسانه قتل نفسه.
وقال إبراهيم بن أدهم: من أراد الراحة فليخرج الخلق من قلبه حتى يستريح.

اقرأ أيضا:

عجائب أهل الحديث.. تعرف على "صاعقة" صاحب "الذاكرة الحديدية"

مناظرة عجيبة:


وقدم شقيق البلخي مكة، وإبراهيم بن أدهم بمكة فاجتمع الناس فقالوا: نجمع بينهما، فجمعوا بينهما في المسجد الحرام، فقال إبراهيم بن أدهم لشقيق: يا شقيق على ماذا أصلّتم أصولكم؟ فقال شقيق: أصلّنا أصولنا أنّا إذا رزقنا أكلنا، وإذا منعنا صبرنا، فقال إبراهيم بن أدهم: هكذا كلاب بلخ.
إذا رزقت أكلت وإذا منعت صبرت.
فقال شقيق: فعلى ماذا أصلتم أصولكم يا أبا إسحاق؟ قال: أصلنا أصولنا على أنا إذا رزقنا آثرنا، وإذا منعنا حمدنا وشكرنا.
فقام شقيق وجلس بين يديه، وقال: يا أبا إسحاق أنت أستاذنا.

الكلمات المفتاحية

إبراهيم بن أدهم حكم وأقوال أبوجعفر المنصور

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled قال أهل التاريخ: كان إبراهيم بن أدهم من أهل بلخ، خرج إلى مكة وصحب بها سفيان الثوري , والفضيل بن عياض، ودخل الشام فكان يأكل فيها من كسب يده، مات بالشام