أخبار

5مظاهر سلبية فرضت توقيع وثيقة الإخوة الإنسانية .. رابطة تعصم الدم وتحفظ الكرامة وتصون الحريات

أسهل عبادة.. أجرها عظيم وأفضل من الجهاد وبها تطمئن القلوب وترتفع الدرجات

3حالات تحكم ميراث المطلقة المتوفي عنها مطلقها أثناء عدتها

السحلب.. 8 فوائد غذائية تجعله صديقًا شتويًا لطفلك

شاهد..لقطات مذهلة للبقع الشمسية من مسافة قريبة بتفاصيل غير مسبوقة

انقطاع الطمث .. 5 علاجات طبيعية مدهشة لأعراضها المزعجة

زواج المسيار ..ما هو وحكمه؟ وما هي شروط صحته؟

الذكاءات أنواع.. أيها ينطبق على أبنائك؟

كيف تطمئن على صحتك الجنسية قبل الزواج؟

هيئة كبار العلماء : ٣٣٧ باحثًا ‏ يشاركون في مسابقة الأزهر للبحوث .. الاجتهاد وفق قواعد العصر

رسالة لمن لايؤمن بالنبي

بقلم | أنس محمد | الثلاثاء 27 اكتوبر 2020 - 10:36 ص
Advertisements


تنطلق معظم كتابات أغلب المستهزين من مقام النبي صلى الله عليه وسلم نتيجة جهلهم بالنبي، وشرفه، ورسالته السمحة، إما من بعض الأفكار المتطرفة التي تصدر من بعض المغالين في الدين، وإمام نتيجة هذا الجهل وهذه الموجة المنتشرة في الإساءة للإسلام ونبيه، حتى أصبح الاستهزاء بالله وآياته ورسوله أمراً عادياً في هذا الزمن، ومعظم هذه الاستهزاءات تأتي من الخارج، حيث يدعي الملحدون أن الإسلام هو دين التخلف والإرهاب والجهل. ولذلك فقد دأب أعداء الإسلام على السخرية من تعاليمه بحجّة أنها أصبحت بالية ولا تناسب هذا العصر.

ويعتمد هؤلاء في الاستهزاء بالنبي صلى الله عليه وسلم على أفكار خاوية، ومغلوطة، كما أنهم لم يجدوا شيئاً علمياً ينقدون به الإسلام فلجأوا لمثل هذه الصور اليائسة، بعدما فشلوا في إخراج أي خطأ علمي أو لغوي من القرآن الكريم أو أحاديث الرسول الأعظم يقنعون به أتباعهم، إلا هذه الرسوم التي تعبر عن إفلاس هؤلاء.

يقول الله تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا * وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا)[الأحزاب: 57-58].

فهذه الرسوم هي إيذاء لله واستهزاء برسوله، وإيذاء شديد لكل مؤمن ومؤمنة، وتحريض على الإساءة لكل الأديان، وشن حرب دينية على مستوى العالم أجمع، في الوقت الذي لا يملك فيه المسلم سب أي من الأنبياء لأن دينه مبني على تقديس كل أنبياء الله: " آمن الرسول بما أنزل إليه والمؤمنون* كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير"( البقرة).

اقرأ أيضا:

"السيدة عائشة" جاء بها جبريل في ثوب من حرير.. فتزوجها النبي

ومن بين ما نصحح به هذا الفهم المغلوط عند هؤلاء:


إن أول كلمة نزلت على هذا النبي الكريم هي (اقرأ) ، وهذا دليل على أن الإسلام دين العلم. وإن آخر كلمة نزلت من القرآن هي (لا يُظلمون) وهذا دليل على أن الإسلام دين العدل.

الإسلام يقوم على البحث والعلمي والتدبر والتفكر، في تاريخ الكون والمخلوقات: (قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآَخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)[ العنكبوت: 20]. وهذا دليل على اهتمام القرآن بالنظر والتأمل والبحث والدراسة.

النبي صلى الله عليه وسلم أول من وضع أساساً علمياً لعلم الفلك والظواهر الكونية عندما ظن الناس بأن الشمس قد انخسفت لموت إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله تعالى لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته)[رواه البخاري ومسلم].

في زمن كانت أوربا تعجّ بالكهّان والمنجمين والمشعوذين، والذين كانوا موضع تصديق من معظم الناس آنذاك، في ذلك الزمن أنكر وحرّم النبي صلى الله عليه وسلم هذه الأعمال فقال: (من أتى كاهناً أو عرافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد) [رواه أحمد].

في الزمن الذي كنتم تظنون بأن الأرض ثابتة لا تتحرك، وضع القرآن حقيقة علمية يؤكد فيها أن كل شيء في الكون يسير بمدار محدد، وهذه الحقيقة لم تكتشفوها إلا مؤخراً. يقول تعالى عن الأرض والشمس والقمر: (وكل في فلك يسبحون) [يس: 40].

كانت أوربا تعتقد بوجود إله للريح وإله للمطر وإله للبرق ووضع القرآن أساساً علمياً لكل هذه الظواهر في قوله تعالى: (وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ)[الحجر: 22].

 كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أول من دعا إلى البحث الطبي من خلال أحاديث كثيرة أرسى من خلالها أهم الأسس للطب الحديث. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاءً) [رواه البخاري].



الكلمات المفتاحية

السخرية من مقام النبي صلى الله عليه وسلم رسالة لمن لايؤمن بالنبي إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تنطلق معظم كتابات أغلب المستهزين من مقام النبي صلى الله عليه وسلم نتيجة جهلهم بالنبي، وشرفه، ورسالته السمحة، إما من بعض الأفكار المتطرفة التي تصدر من