أخبار

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

عمرو خالد: حقق الطمأنينة والسلام النفسي في الدنيا بهذه الطريقة

أرملة وتزوج أولادي وسافروا والوحدة تقتلني.. ماذا أفعل؟

بقلم | ناهد إمام | الاثنين 26 اكتوبر 2020 - 06:58 م
Advertisements

أنا امرأة عمري 55سنة، أرملة منذ 4 سنوات، لا أعمل، تزوجت ابنتي، وسافر ابني، ومن وقتها وأنا أصبحت وحيدة، كثيرة البكاء، والحزن، والصمت، فمع من أتحدث، وكل ما حولي جدران؟!

أنا بائسة وحزينة، وأشعر باقتراب الموت، ما الحل؟



الرد:


مرحبًا بك يا صديقتي..

أقدر مشاعرك، وأتفهم ما تعانين منه، فالمشكلة يا سيدتي أن النساء يعانين بقسوة من الوحدة أكثر من الرجال في مجتماعاتنا.
ولهذا الواقع أسباب كثيرة، فالرجل استجابته  أسرع للتخلص من الوحدة، والاجراءات التي يمكنه اتخاذها أوسع وأكثر، فهو يتخذ قرار بالسفر، الزواج، الخروج للشارع، الجلوس على المقهى، إلخ .. على العكس من النساء بكثير.

أضف لذلك أن النساء يحصرن أدوارهن في "الأم" الراعية، و"الزوجة" الجميلة، وعندما ينتهي دورها كأم ، أو زوجة، تشعر أنها أصبحت لاشيء، بلا أي دور، وهذا خطأ شائع، فادح.

ما الحل إذًا؟!
الحل أن تبحثي عن "أدوارك" الأخرى، الكثيرة في الحياة!

الحل ألا تعتقدي أن الوقت قد فاتك، وأنك قد أصبحت كمًا مهملًا.

ابحثي عن دورك كـ "صديقة"..
دورك كـ "جارة"..
دورك كـ "ابنة" إن كان والديك أو أحدهما على قيد الحياة..
دورك كـ " أخت" إن كان لك أشقاء..
دورك كـ "خالة"..
دورك كـ " عمة"..
دورك القادم كـ "جدة"..
دورك كـ "ناشطة اجتماعية"..
دورك كـ "انسان لديه شغف وهواية"..
دورك كـ "انسان مسئول عن نفسه، صحته، رياضته، عبادته، غذاؤه الصحي، أناقته، جماله"..
مشكلتك يا سيدتي، ومشكلة أغلب النساء هو الاكتفاء بدور واحد أو اثنين، وعند اختفاء هذه الأدوار، يشعرون بالضياع والوحدة، والحقيقة أن الأدوار كثيرة ومهمة وضرورية وموجودة وربما لا يتسع لها الوقت ولا العمر .

هذه بعض الأدوار، نعم "بعض"، اقترحتها عليك، ستجدين بعضها والبعض الآخر ربما لا تجدينه ولو بحثت بحسب ظروفك، وشخصيتك، وتفاصيل حياتك ربما تكتشفين أدوارًا أخرى لم أقترحها عليك..

هيا يا صديقتي، فالحياة بانتظارك.
ودت بكل خير ووعي وسكينة.








الكلمات المفتاحية

الوحدة أرملة جدة خالة صديقة أدوار الحياة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أنا امرأة عمري 55سنة، أرملة منذ 4 سنوات، لا أعمل، تزوجت ابنتي، وسافر ابني، ومن وقتها وأنا أصبحت وحيدة، كثيرة البكاء، والحزن، والصمت، فمع من أتحدث، وكل