أخبار

6أضرار خطيرة تصيبك حال استلقائك أمام جهاز كومبيوتر .. حاول تجنبه

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

حينما يكون الابتلاء سببًا للاستقرار والطمأنينة

بقلم | عمر نبيل | الاثنين 26 اكتوبر 2020 - 11:08 ص
Advertisements


من أغرب الأمور والمواقف التي تمر على أي إنسان، هو أنه أحيانًا عديدة، يكون بحاجة شديدة إلى الإبتلاء والمواقف الصعبة في حياته .. حتى يستقر و يطمئن !

هناك قدرات بداخلك لا تدري كيف الوصول لها، سوى في المواقف الصعبة، وحينما تكتشفها تكون بداية ومدخل رائع  لسلامك النفسي .. كيف ذلك ؟

لأنك كثيرًا لا تتحرك إلا بعد أن تتعرض لضغوط معينة .. ولا تعمل أو تفعل وقتك بشكل صحيح إلا إذا كنت مضطرًا .. ولا تبذل أي مجهود مضاعف سوى في وقت الشدة .. ولا تكثف اهتمامك إلا لو شعرت أن هناك فقد ما.. ولا تتحدى أو تقاوم إلا لو شعرت بقلق .. ولا تقاوم أو تتحرك إلا إذا شعرت بخوف .. ولا تروض طباعك إلا لو شعرت أنك ستخسر ..

الألم الظاهري

كل الأمور السابقة برغم أن ظاهرها عدم راحة .. إلا أن انعكاس سعيك ومجاهدتك ومقاومتك .. مردودهم عليك في الباطن سيكون بدون أدنى شك، هدوء وسكينة ..

أوتدري لماذا؟

لأن فكرة أنك تسعى وتستغل عمرك وتحاول أن تعمل ما عليك وتجتهد فيه، فهذا بالأساس فطرة داخلك، أنت فطرت وجلبت عليها نفسك ..

بغض النظر عن شكل هذه المجاهدة أو هذه الصعوبات أو الابتلاءات أو النتائج .. لكن السعي أهم.. أنت نفسك جربت ( تأنتخ ) كثيرًا من غير أحداث أو تحديات أو مواقف .. لو فطرتك سليمة لابد أن تشعر حينها أن هناك أمر ما خاطئ، فتعود لتعيد حساباتك من جديد.. لكن تنسى أنك لابد أن تخطئ مجددًا، و(هلم جرة). تعيد حساباتك وهكذا في دائرة مفرغة لا تنتهي.

نظرتنا للبلاء

هنا لابد لنا أن نغير نظرتنا للابتلاء .. وأن نفهم الهدف منه، وهذا يحدث بشكل متوازي مع فهمنا لصفات الله عز وجل، وبأنك تكثف الصلة بينك وبين الله حتى تدرك وتفهم (أنت فين)، وماذا يحدث لك، وما هو المطلوب منك؟.

حينها ستعيش بشكل صحيح، وستتفتح لك أبواب جديدة ومختلفة، وستكون هذه هي بداية رحلة تمكينك في الأرض .. والتمكين يعني كل معاني الاستقرار والثبات والقوة والنصر من الله !

بشرط أن تدرك أن سر تمكينك في الأرض هو فقط إتباع الأسباب .. كما قال تعالى: « إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا فَأَتْبَعَ سَبَبًا ».

عزيزي المسلم، كن مستعدًا دائمًا، لأن الابتلاءات تحتاج منك دائمًا الاستعداد من قبلها .. لابد أن نقوى ونتقبل ونطمئن بالله بذكره في قلوبنا وأفعالنا وأقوالنا ..  (أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ).

اقرأ أيضا:

الحليم يواجه الأذى بالرحمة.. ما أعظمك

الكلمات المفتاحية

الابتلاء الاختبار والمحن البلاء الفرج

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled من أغرب الأمور والمواقف التي تمر على أي إنسان، هو أنه أحيانًا عديدة، يكون بحاجة شديدة إلى الإبتلاء والمواقف الصعبة في حياته .. حتى يستقر و يطمئن !