أخبار

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

عمرو خالد: حقق الطمأنينة والسلام النفسي في الدنيا بهذه الطريقة

دعوت كثيرًا ولا يستجيب الله دعائي.. تعرف على السبب

بقلم | محمد جمال حليم | السبت 24 اكتوبر 2020 - 06:00 م
Advertisements
 

تعبدنا الله تعالى بالدعاء وجعله باب أمل وفتح  فإن ضاقت بك الأرض وتوقفت أمامك الأسباب فلتجأ لرب الأسباب سبحانه ييسرها لك  ويسهلك لك.
والدعاء لا يمكن لعاقل أن يستهان به فهو الحبل  الممدود بين الله وعبد يرفع الله كلمات المظلوم المحتاج الذي يطلب العون ويقتص  للظالم فالدعاء كله خير.
الدعاء المستجاب:
ولكي يستجيب الله تعالى دعاءك ويرفع كلمتك  ويحقق أمنيتك عليك بعدة أمور:
أن تتحرى الحلال في مأكلك ومشربك: فإنّه تعالى طيّب لا يحبّ إلّا الطّيّب، ولا يقبل من العمل والكلام والصّدقة إلّا الطّيّب، فالطّيّب من كلّ شيء هو مختاره تعالى، فمن سمات الطيبين أكل الطيبات: فإنّ الطّيّب لا يناسبه إلّا الطّيّب، ولا يرضى إلّا به، ولا يسكن إلّا إليه، ولا يطمئن قلبه إلّا به والطيب  هو ما أحله الله وساقه: "فالتحليل والتحريم حق إلهي. قال سعيد بن جبير والضّحّاك: (كُلُوا مِنَ الطَّيِّباتِ يعني الحلال) فطلب الحلال واجتناب الحرام فرض عين على كل مسلم؛ قال تعالى:" يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُون"(البقرة :172)، ونهى الله تعالى عن أكل مال الغير بالباطل فقال تعالى: "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا"(النساء: 29)
أن تراعي آداب الدعاء وشروطه وهي :
الأول: دعاء الله وحده لا شريك له بصدق وإخلاص، لأن الدعاء عبادة.
الثاني: ألا يدعو المرء بإثم أو قطيعة رحم، وألا يستعجل؛ لما رواه مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل، قيل: يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال : يقول : قد دعوت، وقد دعوت فلم أر يستجاب لي، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء .
الثالث: أن يدعو بقلب حاضر، موقن بالإجابة، ويحسن ظنه بربه، لما رواه الترمذي والحاكم وحسنه الألباني عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه .
ومن آداب الدعاء: افتتاحه بحمد الله والثناء عليه، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وختمه بذلك، ورفع اليدين، وعدم التردد، بل ينبغي للداعي أن يعزم على الله ويلح عليه، وكذلك تحري أوقات الإجابة كالثلث الأخير من الليل، وبين الأذان والإقامة، وعند الإفطار من الصيام، وغير ذلك.
كيف  أكون طيب المأكل والمشرب؟
يكون  هذا بالبعد عن الحرام  وما يشتبه به وبالتعرف  على سيرة الصلحين من عباد الله تعالى:
عَنْ  أَنَسٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ  وَسَلَّمَ وَجَدَ تَمْرَةً، فَقَالَ: «لَوْلَا  أَن تَكُونَ صَدَقَةً لَأَكَلْتُهَا» مسلم
عَنْ  أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ الحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ، أَخَذَ تَمْرَةً مِنْ تَمْرِ الصَّدَقَةِ، فَجَعَلَهَا فِي فِيهِ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالفَارِسِيَّةِ: «كِخْ كِخْ، أَمَا تَعْرِفُ أَنَّا لاَ نَأْكُلُ الصَّدَقَةَ» البخاري
"كَانَ لِأَبِي بَكْرٍ غُلَامٌ  يُخْرِجُ لَهُ الْخَرَاجَ وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ يَأْكُلُ مِنْ خَرَاجِهِ فَجَاءَ يَوْمًا بِشَيْءٍ فَأَكَلَ مِنْهُ أَبُو بَكْرٍ. فَقَالَ لَهُ الْغُلَامُ: أَتَدْرِي مَا هَذَا؟ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: وَمَا هُوَ؟ قَالَ: كُنْتُ تَكَهَّنْتُ لِإِنْسَانٍ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَمَا أُحْسِنُ الْكِهَانَةَ إِلَّا أَنِّي خَدَعْتُهُ فَلَقِيَنِي فَأَعْطَانِي بِذَلِكَ فَهَذَا الَّذِي أَكَلْتَ مِنْهُ فَأَدْخَلَ أَبُو بَكْرٍ يَدَهُ فَقَاءَ كُلَّ شَيْءٍ فِي بَطْنِهِ. البخاري
قَالَ  عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ: «لَا  تَنْظُرُوا إِلَى صَلَاةِ امْرِئٍ وَلَا صِيَامِهِ وَلَكِنِ انْظُرُوا إِلَى  صِدْقِ حَدِيثِهِ إِذَا حَدَّثَ، وَإِلَى وَرَعِهِ إِذَا أَشْفَى وَإِلَى  أَمَانَتِهِ إِذَا ائْتُمِنَ»
كان حفص بن عبد الرحمن شريك أبي حنيفة، وكان أبو حنيفة تجهز عليه، فبعث إليه دفعة متاعًا وأعلمه أن في ثوب كذا عيبًا فإذا بعته فبيِّن، فباع حفص المتاع ونسي أن يبين العيب ولم يعلم ممن باعه، فلما علم  أبو حنيفة بذلك تصدق بثمن المتاع كله"
كان مُحَمَّد  بْنَ وَاسِعٍ يَبِيعُ حِمَارًا بِسُوقِ بَلْخٍ فَقَالَ  لَهُ رَجُلٌ: أَتَرْضَاهُ لِي. قَالَ: «لَوْ رَضِيتُهُ لَمْ أَبِعْهُ»
مُحَمَّدَ  بْنَ وَاسِعٍ يَقُولُ: «يَكْفِي  مِنَ الدُّعَاءِ مَعَ الْوَرَعِ الْيَسِيرُ مِنْهُ»
عَنِ  الْعَبَّاسِ بْنِ سَهْمٍ، «أَنَّ  امْرَأَةً مِنَ الصَّالِحَاتِ أَتَاهَا  نَعْيُ زَوْجِهَا وَهِيَ تَعْجِنُ، فَرَفَعَتْ يَدَيْهَا مِنَ الْعَجِينِ،  وَقَالَتْ هَذَا طَعَامٌ قَدْ صَارَ لَنَا فِيهِ شَرِيكٌ»


الكلمات المفتاحية

شروط إجابة الدعاء الدعاء المستجاب شروط لدعاء آداب الدعاء اطب مطعمك

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تعبدنا الله تعالى بالدعاء وجعله باب أمل وفتح فإن ضاقت بك الأرض وتوقفت أمامك الأسباب فلتجأ لرب الأسباب سبحانه ييسرها لك ويسهلك لك. والدعاء لا يمكن