أخبار

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

عمرو خالد: حقق الطمأنينة والسلام النفسي في الدنيا بهذه الطريقة

كيف أعرف رسالتي ودوري في الحياة؟

بقلم | عمر نبيل | الجمعة 23 اكتوبر 2020 - 10:55 ص
Advertisements


إزاي أعرف إيه هي رسالتي ودوري في الحياة ؟.. سؤال ربما يتكرر كثيرًا هذه الأيام، يتبعه أسئلة أخرى تدور في نفسك الفلك، وترى كثير من الناس عاجوزن عن الإجابة عنها، ومنها:

- لماذا دائماً تشعر بالعجز و أنك لم تحقق شيئًا في حياتك ترضى عنه ؟

- الدنيا سرقتك.. وكأنك تعيش بلا هدف؟

- هناك أناس خلدهم التاريخ وتركوا أثرًا.. وهناك أناس عاشوا وماتوا بشكل عادي .. هل المفترض أن يكون لنا دور مثلهم ؟

- كيف جهزك الله عز وجل لرسالتك ؟

- كيف تكتشف قدراتك الحقيقية؟

 - فكرة أن غيرك وصل وحقق (وهو مش أحسن منك في حاجة) .. هل هي فكرة سليمة أم مغلوطة ؟

- كلام التنمية البشرية يحفزك أم يعجزك ؟

- أسعى كثيرًا لكني لا أصل لشيء البتة.. فما الحل ؟

- الله عز وجل سخر لك ما في السموات وما في الأرض.. كيف استغل هذا التسخير ؟

- ما هو المقصود بأنك خليفة الله في الأرض ؟

 - الغرب بدون إيمان وعرفوا كيف يعمرون الأرض .. ما الفرق بيننا وبينهم؟

- متى تعرف أنك تسير في الطريق الصحيح؟.


رسالتك الحقيقية


للإجابة على كل هذه الأسئلة، علينا بداية أن نحدد أن الإنسان إنما خلقه الله عز وجل لأمرين لا يختلفان أبدًا، ويسيران بنفس القوة في ذات الاتجاه.. وهو عبادة الله عز وجل: «وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ»، وما يتتبع ذلك من تحقيق أوامر الله ونواهيه، وما جاء على قلب خير البشر محمد صلى الله عليه وسلم، والأمر الثاني، وهو العمل وبناء الأمم، وهو أيضًا أمر إلهي حث عليه القرآن الكريم مثلما حث على العبادات تمامًا.. فإذا علمت ما هو المطلوب منك مؤكد بات تحقيقه أمرًا سهلا.


فها هو سيدنا سلمان الفارسي، خرج يعرف هدفه، وهو البحث عن الحقيقة، كان قومه على ملة المجوس وعبادة النار، فرفض ذلك، فلجأ إلى النصارى، ثم ما لبث أن ابتعد عنهم، وخرج باحثًا عن باقي الحقيقة، حتى وجدها لدى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهنا توقف، واعتقد فيما سمع، وكان أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي قال فيه: «سلمان منا أهل البيت»، فانظر كيف حدد سيدنا سلمان هدفه، وكيف حققه؟.

اقرأ أيضا:

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة


تفاوت النجاح


بالتأكيد يتفاوت الناس في تحقيق أهدافهم، ولكن الأكثر ألمًا، أن تحقق هدفك فيما لا يفيدك، بمعنى أن تفعل شيء يراه الناس جميلا، ويشكرون فيه، ويكون هذا هدفك، أن ترضي الناس، وليس الله، فحينها لن يكون هدف وإنما فخ، فعن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «إن أول الناس يقضى يوم القيامة عليه رجل استشهد، فأتي به فعرفه نعمه فعرفها، قال: فما عملت فيها؟ قال: قاتلت فيك حتى استشهدت، قال: كذبت، ولكنك قاتلت ليقال: جريء، فقد قيل، ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار».. فاحذر أن يكون أن يقول عنك الناس كذا وكذا، ولكن ليكن هدفك الله.. حينها فقط يتحقق هدفك.

الكلمات المفتاحية

تفاوت النجاح كيف أعرف رسالتي ودوري في الحياة؟ رسالتك الحقيقية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled إزاي أعرف إيه هي رسالتي ودوري في الحياة ؟.. سؤال ربما يتكرر كثيرًا هذه الأيام، يتبعه أسئلة أخرى تدور في نفسك الفلك، وترى كثير من الناس عاجوزن عن الإجا