أخبار

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

عمرو خالد: حقق الطمأنينة والسلام النفسي في الدنيا بهذه الطريقة

الجحود.. مهما كانت كراهيتك إياك أن تصل إلى هذه الدرجة

بقلم | عمر نبيل | الجمعة 23 اكتوبر 2020 - 09:31 ص
Advertisements


لاشك أننا كبشر، نحب ونكره، ونميل ونبتعد، وبالتأكيد نغضب ونفرح، لكن علينا أن نحرص دائمًا ألا نصل في غضبنا وعداوتنا لدرجة الجحود، لأنه الصفة التي تقربنا لاشك من الجحيم.. فهلا اعتبرنا وأخذنا بالنا من ذلك!.


فالجحود، إنما هو اعتراف بالنعم وبفضل الله عز وجل والناس عليك، ولكن بينك وبين نفسك، ثم يكون النكران والرفض بإعلان ذلك، ثم يكبر الأمر حتى يصبح رفضًا للفضل ومعاداة صاحب الفضل أيضًا.. هذا هو الجحود.. فهل تقبل عزيزي المسلم أن تصل إلى هذه المرحلة يومًا؟.. لذلك يقول المولى سبحانه في كتابه الكريم: «وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ * فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَابًا شَدِيدًا وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ * ذَلِكَ جَزَاءُ أَعْدَاءِ اللَّهِ النَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ جَزَاءً بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ » (فصلت: 26 - 28).


نكران النعم


الجحود، هو نكران النعم، سواء تلك التي أنعم عليك بها الله عز وجل، أو بعض أفضال الناس عليك، وهو حال إبليس عليه لعنة الله، مع المولى عز وجل، حينما جحد بكل ما أنعم عليه به ربه، بعد أن جعله مع الملائكة، ورفع درجته بينهم، ثم كان النكران والجحود بأن رفض الانصياع للأوامر والسجود لآدم عليه السلام، فكانت النتيجة أن أخرجه الله عز وجل من رحمته، لذا فهو من أهم مهامه بين البشر، أن يأخذهم إلى هذه الدرجة من سوء الخلق، لكي يسيروا على نهجه، قال تعالى يوضح ذلك: «قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ ۖ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ».. لذا حتى لا تقع في هذه (الخية الشيطانية)، عليك أن تتعلم وتتعود شكر النعم.

اقرأ أيضا:

الحليم يواجه الأذى بالرحمة.. ما أعظمك


تبديل النعم


الشيطان في رفضه السجود لآدم، وعصيانه لربه عز وجل، إنما اختار تبديل النعم التي كان فيها، إلى جحود، وليعاذ بالله، وهو للأسف ما بات يحدث الآن بين الكثير من الناس، فكم من الناس قد جحدوا نعمة الله وبدلوها كفرا وفسادا وطغيانا، كما قال المولى عز وجل ف يكتابه الكريم: « أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ * جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ * وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ » (إبراهيم: 28 - 30)، كأن تعلم يقينًا كم النعم التي منحها إياك ربك ثك تكفر بها، بل وتصر عليها، ثم تعادي رب هذه النعم، فتكون على صراط وطريق الشيطان وليعاذ بالله، قال تعالى: «وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ۚ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ» ( النمل 14).

الكلمات المفتاحية

نكران النعم تبديل النعم الجحود

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled لاشك أننا كبشر، نحب ونكره، ونميل ونبتعد، وبالتأكيد نغضب ونفرح، لكن علينا أن نحرص دائمًا ألا نصل في غضبنا وعداوتنا لدرجة الجحود، لأنه الصفة التي تقربنا