أخبار

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسان عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

عمرو خالد: حقق الطمأنينة والسلام النفسي في الدنيا بهذه الطريقة

هل تأثم زوجة تكتم معصية لزوجها؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من أعظم خلقك نصيبًا في كل خير تقسمه

عجائب الذكر.. حكايات مثيرة عن "محمد بن المنكدر"

بقلم | عامر عبدالحميد | الخميس 22 اكتوبر 2020 - 11:34 ص
Advertisements


كان محمد بن المنكدر التيمي المدني رحمه الله، من سادات القراء، لا يتمالك البكاء إذا قرأ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال المنكدر بن محمد بن المنكدر: كان لأبي جار مبتلى، فكان أبي يقوم من الليل ويتوضأ ويصلي، ثم كان يصيح ويرفع صوته بالحمد، فقيل له في ذلك.
فقال: يرفع جاري المبتلى صوته بالبلاء وأرفع صوتي بالنعمة.
وقال محمد بن المنكدر: كابدت نفسي أربعين سنة حتى استقامت.
وقال: بلغني أن الجبلين إذا أصبحا نادى أحدهما صاحبه باسمه فيقول: أي فلان: هل مر بك اليوم ذاكر لله عز وجل؟ فيقول: نعم، فيقول: لقد أقر الله عينك، لكن ما مر بي ذاكر اليوم.
وقال: بلغني أن آدم عليه السلام لما مات ابنه , قال: يا حواء مات ابنك، قالت: وما الموت؟ قال: لا يأكل ولا يشرب ولا يقوم ولا يمشي ولا يتكلم أبدا، فصاحت فقال: عليك الرنّة وعلى بناتك، وأنا وبني منها براء.
وقال سفيان: صلى ابن المنكدر على رجل يذكر بكل سوء، فقيل له: لم تصلّ على فلان؟ قال: إني أستحيي من الله أن يعلم مني أن رحمته تعجز عن أحد من خلقه.

اقرأ أيضا:

عجائب أهل الحديث.. تعرف على "صاعقة" صاحب "الذاكرة الحديدية"

وبعث محمد بن المنكدر إلى صفوان بن سليم بأربعين دينارا , ثم قال لبنيه: يا بني ما ظنكم برجل فرغ صفوان لعبادة ربه.
وقيل له: أي الدنيا أحب إليك؟ قال: الإفضال على الإخوان.
وقيل له: ما بقي من لذتك؟ قال: التقاء الإخوان، وإدخال السرور عليهم.
وقد كان محمد بن المنكدر يحجّ وعليه دين، فقيل له: تحج وعليك دين، فقال: الحج أقضى للدين.
وقال محمد بن المنكدر: بت أغمر رجل أمي، وبات عمر، يعني أخاه، يصلي وما يسرني أن ليلتي بليلته.
وكان يقول: إن الله تعالى يقول يوم القيامة: أين الذين كانوا ينزهون أسماعهم عن اللهو ومزامير الشيطان، أدخلوهم في رياض الجنة، ثم يقول للملائكة: أسمعوهم حمدي وثنائي وأخبروهم أن لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.
وكان أيضا يقول : ليأتين على الناس زمان لا يتخلص فيه إلا من دعا بدعاء الغريق.

الكلمات المفتاحية

محمد بن المنكدر التيمي المدني الذكر مواعظ وأقوال

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان محمد بن المنكدر التيمي المدني رحمه الله، من سادات القراء، لا يتمالك البكاء إذا قرأ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.