أخبار

6أضرار خطيرة تصيبك حال استلقائك أمام جهاز كومبيوتر .. حاول تجنبه

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

هل يحق للفتاة شرعًا أن تختار من تشاء ممن تقدموا للزواج منها ؟

بقلم | خالد يونس | الثلاثاء 20 اكتوبر 2020 - 07:40 م
Advertisements

هل من حق البنت أن تختار كفؤًا بعينه، وترفض غيره من الأكفاء؟


الجواب:


 قال مركز الفتوى بإسلام ويب: قد أرشد الشرع المرأة وأولياءها إلى تحرّي الكفء من الخطّاب، روى الترمذي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا خطب إليكم من ترضون دِينه وخُلُقه؛ فزوّجوه. إلا تفعلوا، تكن فتنة في الأرض، وفساد عريض.

 وإذا تقدم للمرأة أكثر من خاطب، فلها أن تتخير من تشاء منهم، ولكن ينبغي أن تتحرّى من يتصف بصفات يغلب على الظن أن تدوم بسببها العشرة على أحسن حال؛ لأن استقرار الحياة الزوجية مقصد أساسي من مقاصد الإسلام من تشريع الزواج، كما قال تعالى: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ {الروم:21}..انتهت إجابة مركز الفتوى.

حق أصيل للمرأة


وغني عن البيان أن الإسلام كرم المرأة فمنحها حقوقاً عديدة، ومن ضمن الحقوق حق اختيار الزوج، وهو من أهم الحقوق لتعيش معه في سلام ووئام. وجاء في حديث الرسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تنكح الأيم حتى تستأمر ولا تنكح البكر حتى تستأذن) قالوا: يا رسول الله وكيف إذنها؟ قال: (أن تسكت). أي جعل الإسلام اختيار زوجها برضاها، بشرط أن يكون صالحاً وذا خلق ودين. فإذا اختارت المرأة زوجها فإن ذلك ينعكس إيجابياً على حياتهما الزوجية، ومن ثم على أبنائهما، وبذلك تكون الأسرة ناجحة وسعيدة.

وفي حديث آخر عن الرسول صلى الله عليه وسلم (الأيم أحق بنفسها من وليها) فالإسلام أول من أعطى للمرأة حق اختيار زوجها، وحرص على ذلك. كما أعطاها حق البقاء مع زوجها أو انفصالها عندما تسوء العشرة بينهما، ولا الصلح والتوفيق بشرط أن تتنازل عن حقوقها، إذا لم يكن هناك سبب لإنهاء العلاقة الزوجية بينهما.

اقرأ أيضا:

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

اقرأ أيضا:

هل تأثم زوجة تكتم معصية لزوجها؟.. أمين الفتوى يجيب


الكلمات المفتاحية

الفتاة المرأة اختيار الخاطب ولي المرأة حقوق المرأة في الإسلام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled إذا تقدم للمرأة أكثر من خاطب، فلها أن تتخير من تشاء منهم، ولكن ينبغي أن تتحرّى من يتصف بصفات يغلب على الظن أن تدوم بسببها العشرة على أحسن حال؛ لأن است