أخبار

6أضرار خطيرة تصيبك حال استلقائك أمام جهاز كومبيوتر .. حاول تجنبه

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

أوتدري من أين يدخل لنا الشيطان؟.. من النِعم!

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 20 اكتوبر 2020 - 12:58 م
Advertisements


عزيزي المسلم، أوتدري من أين يدخل لنا الشيطان.. من النعم!.. نعم فلا تتعجب، فهو يجعلك ترى النعمة بشكل سيء.. بمعنى:

- ترى أولادك غير اسوياء أو أشقياء ولا يسمعون الكلام ومُتعِبين.. فتنسى أن تحمد الله عز وجل على نعمة الذرية.

- ترى أهلك مُتحكمين أو عصبيين.. وتنسى أن تحمد الله عز وجل على حبهم واهتمامهم.

- ترى بيتك ناقصًا للكثير، أو ضيق أو به مشكلة ما.. وتنسى أن تحمد الله عز وجل على نعمة السكن.

- تري زوجك مُتعب.. وتنسين أن تحمدي الله عز وجل على نعمه السُكنة.

- ترى زوجتك (نكدية).. وتنسى أن تحمد الله عز وجل على المودة والرحمة.

- ترى شغل البيت متعب.. وتنسين أن تحمدى الله عز وجل على نعمة صحة أولادك الذين يتولون (كركبة البيت).


حياتك ممكن أن تكون حلمًا لغيرك


تخيل وسط كل ذلك، وحياتك من الممكن أن تصبح حلمًا لغيرك.. فلا يكون اختبارك في( الشكر) وتعيش متصور أن حياتك سلسلة من الابتلاءات والصبر..


عزيزي المسلم، إياك أن تنسى أن تشكر الله عز وجل، حتى لا يتبدل امتحانك لامتحان صبر فعلا.. وتتمنى لو أن تعود مرة أخرى للحياة التي تسميها أنت (عادية) وهى حياة فوق العادية بمراحل.. فاللهم لك الحمد على كل النعم التي أنعمت بها علينا ونستغفرك ونتوب إليك عن تقصيرنا وتعودنا على النعم.


فإذا كنت عزيزي المسلم، تعمل لدى أحدهم، ستجد نفسك كل فترة بحاجة لأن تشكره، ربما حتى لا يغضب عليك، ومن ثم ينقطع عملك، فما بالك بالله عز وجل، وهو الذي لا يمكن أن يهددك بذلك، وإنما يعطيك ويعطيك ولا يطالبك بالحمد والشكر، أليس هذا أولى بأن تحمده وتشكره على عظيم نعمه، فبالشكر تزداد النعم لاشك، وبالكفر بها تنتهي وتنضب.

اقرأ أيضا:

الحليم يواجه الأذى بالرحمة.. ما أعظمك

نعم الله


نعم الله علينا، منها ظاهر ومنها باطن، قال تعالى: «وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً » (لقمان: 20)، فالظاهرة وهي الإسلام لاشك في ذلك، كما بين العلماء، وأما الباطنة، فهي ستره علينا من المعاصي والذنوب.. ومن ثم فإنه من عظيم نعم الله تعالى على عباده، أنه فتح لهم باب التوبة، في كل الأوقات، ولم يغلقه أبدًا في وجه أحد مهما كان ذنبه ومعاصيه، وفي ذلك يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها، تاب الله عز وجل عليه»، أي أن الوقت لم ينته أبدًا مادام قلبك مازال ينبض بالحياة، اشكر الله على ما قدمه لك، ويقدمه لك يوميًا، وتب إليه قبل أن تغرغر.. فبهذين الفعلين تكسب دنيتك وآخرتك، مهما كانت ذنوبك.

الكلمات المفتاحية

النعم مدخل الشيطان الإنسان الحياة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم، أوتدري من أين يدخل لنا الشيطان.. من النعم!.. نعم فلا تتعجب، فهو يجعلك ترى النعمة بشكل سيء.. بمعنى: