أخبار

6أضرار خطيرة تصيبك حال استلقائك أمام جهاز كومبيوتر .. حاول تجنبه

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

ذاك الصوت الذي يهمس بداخلك.. إياك أن تفقده أبدًا

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 20 اكتوبر 2020 - 10:23 ص
Advertisements


عزيزي المسلم، ذاك الصوت الذي يهمس بداخلك هذا حلال وهذا حرام.. إياك أن تفقده أبدًا مهما كانت الظروف، فإنما هي النفس اللوامة، وهي ضميرك الحي.. الذي يوقظ بداخلك قلبك وعقلك، قبل أن يتوها بين ملذات الدنيا الفانية، فإذا كان الأمر كذلك، فأنت على الصواب، استمر ولا تخشى إلى الله عز وجل.. فهذه النفس التي أقسم الله عز وجل بها في كتابه الكريم، فقال: «وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ» (القيامة: 2)، ومؤكد أن الله عز وجل لا يقسم إلا بكبير، فحافظ على ما بداخلك من قلق وخوف من الله عز وجل، تنجح في كل حياتك لاشك.


حال المؤمن


بالأساس حال المؤمن هو حال النفس اللوامة، التي لا تنفك تتوقف عن لوم صاحبها، خوفًا من مصير مجهول أمام الله عز وجل يوم القيامة، فطالما الحق ظاهرًا، والباطل معروفًا، لماذا نختار الوقوع في غياهب الباطل، وننسى أو نترك نور الحق.. وفي ذلك يقول الإمام الحسن البصري رحمه الله: «إن المؤمن لا تراه إلا يلوم نفسه دائمًا يقول: ما أردت هذا؟ لم فعلت هذا؟ كان هذا أولى من هذا».. إذن كأن النفس اللوامة، هي درجة التقوى والخشوع من الله عز وجل، فيقول أحد أهل العلم: «لا يبلغ المؤمن درجة التقى إلا إذا حاسب نفسَه محاسبة الشريك الشحيح».. وهذا سيدنا أبي الدرداء كان شديد اللوم لنفسه وحاله وكان يقول: «إن أشد ما أخاف على نفسي يوم القيامةِ أن يقال لي: يا أبا الدرداء، قد علمت، فكيف عملت فيما علمت؟».. وكان أيضًا يقول: «لو تعلمون ما أنتم لاقون بعد الموت لما أكلتم طعامًا على شهوة، ولا شربتم شرابًا على شهوة، ولا دخلتم بيتًا تستظلون فيه، ولخرجتم إلى الصعدات تضربون صدوركم، وتبكون على أنفسكم، ولوددت أني شجرة تعضد ثم تؤكل».

اقرأ أيضا:

الحليم يواجه الأذى بالرحمة.. ما أعظمك


مناعة النفس


إذن عزيزي المسلم، اللوم والعتاب، ومراجعة النفس، إنما هي أساليب لمنع النفس عن الوقوع في الخطأ، بل ومحاسبتها إذا أخطأت، لكن كم منا يفعل ذلك؟.. بالتأكيد القليل جدًا، لذلك كانت النفس اللوامة، هي أشرف وأعلى وأغلى النفوس عند الله عز وجل، إذ يقول الإمام القيم رحمه الله: «أشرف النفوس من لامت نفسها في طاعة الله، واحتملت ملام اللوام في مرضاته، فلا تأخذها في الله لومة لائم، فهذه قد تخلصت من لوم الله، وأما من رضيت بأعمالها ولم تلم نفسها، ولم تحتمل في الله ملام اللوام، فهي التي يلومها الله».. فكن عزيزي المسلم لوامًا لنفسك، حتى لا تقع في مخرات النفس الأمارة بالسوء وليعاذ بالله.

الكلمات المفتاحية

حال المؤمن مناعة النفس الصوت الداخلي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم، ذاك الصوت الذي يهمس بداخلك هذا حلال وهذا حرام.. إياك أن تفقده أبدًا مهما كانت الظروف، فإنما هي النفس اللوامة، وهي ضميرك الحي.. الذي يوقظ