أخبار

أذكار المساء .. من قالها أدركته شفاعتي يوم القيامة

دراسة: الحبوب المنومة القوية تشكل خطرًا على مرضى الخرف

الخلق متشابهون.. فما الذي يميز إنسانًا عن آخر؟ (الشعراوي يجيب)

معجون الأسنان وفيروس كورونا.. دراسة تكشف نتائج غير متوقعة

علاقة الأم بابنتها فطرية.. لكن الصداقة ليست سهلة

موقف مؤثر بين النبي والسيدة فاطمة.. ماذا قالت عنها السيدة عائشة؟

زوجي يرفض رعايتي لوالدتي.. ماذا أفعل؟

تقنية جديدة في جراحة اندماج العمود الفقري: خطر أقل.. ومدة أقصر

حكم صلاة ركعتين بين الأذانين يوم الجمعة؟

عمرو خالد: حقق الطمأنينة والسلام النفسي في الدنيا بهذه الطريقة

متى نسأل الله فيرد علينا بقوله: "قد أوتيت سؤلك"؟

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 20 اكتوبر 2020 - 09:18 ص
Advertisements



يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: «قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَىٰ» ( طه 36)، رد عظيم من رب أعظم، بأنه سبحانه وتعالى استجاب لنبيه موسى عليه السلام، فهل يكتفي الله عز وجل برد الدعاء للأنبياء فقط؟.. بالتأكيد لا.. لكن كيف نشعر بأن الله عز وجل حين ندعوه يكون الرد (قد أوتيت سؤلك)؟.


البداية لابد أن يكون السؤال مقرونًا باليقين في الإجابة، وبأن الله عز وجل لا يعجزه شيئ في الأرض ولا في السماء مهما كان، وقادر على أن يخرجك مما أنت فيه مهما كان، ثم لابد كذلك أن يكون الدعاء دون أي قطيعة أو بغير حق، فالدعاء الذي هو بإثم أو قطيعة رحم أو فيه اعتداء لا يستجيبه الله، تأكيدًا لقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «يستجاب لأحدكم ما لم يدع بإثم ولا قطيعة رحم».


دعاء الموقن


الله عز وجل قادر على أن ينقذ الإنسان من بطن الحوت، فكذلك فعل مع نبي الله يونس عليه السلام، وأن ينقذ الإنسان من وسط النار، وكذلك فعل مع نبي الله إبراهيم عليه السلام، وأن ينقذ الإنسان قبل أن تقطعه سكين الموت، وكذلك فعل مع نبي الله إسماعيل عليه السلام، فكيف به لا ينقذك مما أنت فيه مهما كان؟!


هل الفرق أنهم كانوا أنبياء؟.. بالتأكيد لا.. الفرق أنهم كانوا موقنون في الله عز وجل فوهبهم ما أرادوا، بدليل أن نبي الله إبراهيم عليه السلام حينما أتاه أمين الملائكة جبريل عليه السلام، يسأله أن ينقذه من النار، فيرفض سيدنا إبراهيم ويقول منك فلا.. أي أنه يريد عون الله وحده وفقط.. فكانت النتيجة أن قال الله عز وجل: «قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ ».. فنجاه الله عز وجل.. إذن أي إنسان يقول يارب ولكن باليقين في النجاة والإجابة، كانت الإجابة مؤكدة وفي وقتها.

اقرأ أيضا:

الحليم يواجه الأذى بالرحمة.. ما أعظمك


الوقت المناسب للدعاء


أيضًا، الله دائمًا في عون العبد ما كان العبد في أخيه، فكيف بإنسان يساعد الناس، ولا يتصور أن الله سيساعده إذا احتاجه؟!.. وهناك أيضًا دعاء المضطر، الذي يلجأ إلى الله عز وجل وهو موقن في منحه النجاة اللازمة، قال تعالى: « أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ».. أيضًا الله يستجيب لمن يختار الأوقات التي حددها الإسلام للدعاء، في أثناء السجود وفي صلاة الليل، وغيرها من الأوقات التي علمنا إياها النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، فهذا نبي الله يعقوب عليه السلام لما سأله أولاده أن يدعو لهم أخر ذلك فقال: «قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي ۖ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ»، أي أنه ينتظر الوقت المناسب لذلك.

الكلمات المفتاحية

دعاء سؤال إجابة قد أتيت سؤلك

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: «قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَىٰ» ( طه 36)، رد عظيم من رب أعظم، بأنه سبحانه وتعالى استجاب لنبيه موسى عليه