-->
أخبار

هل من السُّنة حلاقة شعر العانة والإبط يوم الجمعة؟.. "الإفتاء" تجيب

عمرو خالد: ابحث عن الأخطاء فى حياتك.. والزم الاستغفار "وصفة مجربة"

دعاء في جوف الليل: اللهم ارحمني بترك المعاصي أبدا ما أبقيتني

لو عايز ترضى ومحتاج تتعلم الرضا.. اسمع قصة مؤثرة حدثت للنبى يسردها عمرو خالد

هل يستوي أجر من تشهد صلاة الجمعة بمن تصلي الظهر في منزلها؟.. "الإفتاء" تجيب

عمرو خالد: ابدأ صباح يومك بهذا الدعاء لعل الله يغفر ذنوبك ويستجيب لك

"ما طال هم وهناك رب أمره بين الكاف والنون.. أبشر ولا تحزن"

شاهد: د.عمرو خالد :وصفة رائعة ومجربة لاستجابة الدعاء وقت الشدائد

5 فوائد صحية مثبتة علميًا لفيتامين سي.. تعرف عليها

عمرو خالد يكشف: سر الدعاء والذكر بـ لا حول ولا قوة إلا بالله

زوجي عصبي.. هل يمكن حل المشاكل والصراعات معه؟

بقلم | منى الدسوقي | الجمعة 16 اكتوبر 2020 - 10:26 ص


زوجي عصبي، وبعد الزواج زادت عصبيته وزادت معها مشاكلنا وصراعنا، وأصبح لا يهتم بدموعي ولا يبالي بحرقة قلبي، ولا عتاب ولا نقاش فارق معه، كل واحد منا أصبح يتربص بالآخر، يتهمه بأبشع الاتهامات عندًا في بعضنا البعض؟


(و. ر)


تجيب الدكتورة هويدا الدمرداش، مستشارة العلاقات الأسرية:


اتفاق الطرفين على طريقة مناسبة لحل مشاكلهما وصراعاتهما يسهل عليهما جدًا التعامل، المشكلة أن البعض لا يتعلم ويقع في نفس المشكلة والصراع يوميًا، ويذرف الدموع ويعاني من الصراخ بأعلى طبقة من الصوت ويغرق في اتهامات جارحة متبادلة سيئة جدًا.

 من المهم معرفة الحل الأمثل لوقف الصراع، وتجنب العنف المتزايد يوميًا بسبب الاختلافات، لأن الصراع يقلل من الرصيد لدى كل منكما.

الخلاف حتمي بين أي اثنين، لكن طريقة الخلاف لابد أن تتغير واختيار طريقة خلاف مهذبة تناسب الطرفين حتى يخرجا أقوى من من الأول.

توقفا عن النظر بعداوة، وتوقفا عن العتاب والنقد، اتفقا على فرق السرعات المطلوب المناسب من كل واحد فيكما وقت الصراع، وبعدها اتفقا على طريقة الحوار التي يمكن أن توصلكما للتفاهم وإيجاد الحلول، وهو ما يجب التدريب عليه.

اقرأ أيضا:

ترملت شابة وربيت بناتي حتى تزوجن.. وهن يرفضن زواجي الآن فما الحل؟


الكلمات المفتاحية

الزوج العصبي المشاكل الزوجية حل الأزمات الزوجية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled زوجي عصبي، وبعد الزواج زادت عصبيته وزادت معها مشاكلنا وصراعنا، وأصبح لا يهتم بدموعي ولا يبالي بحرقة قلبي، ولا عتاب ولا نقاش فارق معه، كل واحد منا أصبح