أخبار

ضربني زوجي أمام أطفالي وجيراني ثم اعتذر .. هل أطلب الطلاق؟

د. عمرو خالد يكتب: الستار.. حيي ستير يحب الستر والحياء

ما هو مرض هشاشة العظام ومدى خطورته؟

ما الذي ميز الصلاة على أركان الإسلام الأخرى.. ولماذا الفجر أفضل الأوقات؟ (الشعراوي يجيب)

بكتيريا الأمعاء تكشف فوائد نظام الغذاء المتوسطي

طُوبى للغرباء .. هل تحسست أحوالهم وتحب أن تنضم إليهم؟

أراد الله به الخير.. فحجب عنه مقاطع الإباحية!

الإمام ملك لأبي جعفر المنصور: لا ترفع صوتك في مسجد النبي

ابتلائي في والدي.. ماذا أفعل؟

هل خلق الله الشر ليعذبنا به؟

هل أخبر النبي بظهور" الإمام أبي حنيفة ومالك"!

بقلم | عامر عبدالحميد | الخميس 15 اكتوبر 2020 - 10:30 ص
Advertisements



قال الصحابي أبو هريرة رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يوشك الناس أن يضربوا أكباد الإبل، فلا يجدوا عالما أعلم من عالم المدينة».
قال الإمام سفيان بن عيينة رضي الله عنه نوى هذا العالم مالك بن أنس، ولم يعرف بهذا الاسم غيره، ولا ضربت أكباد الإبل إلى أحد مثل ما ضربت إليه.
وقال أبو مصعب رضي الله عنه: كان الناس يزدحمون على باب مالك ويقتتلون عليه من الزحام، يعني لطلب العلم.
 وممن روي عنه من الأئمة المشهورين، محمد بن شهاب الزهري، والسفيانان، والشافعي، والأوزاعي إمام أهل الشام، والليث بن سعد إمام أهل مصر ، وأبو حنيفة النعمان بن ثابت الإمام، وصاحباه أبو يوسف ومحمد بن الحسن، وعبد الرحمن بن مهدي شيخ الإمام أحمد، ويحيى شيخ البخاري، وأبو رجاء قتيبة بن سعد شيخ البخاري ومسلم، وذا النون المصري، والفضل بن عياض، وعبد الله بن المبارك، وإبراهيم بن أدهم رضوان الله عليهم أجمعين.

عالم قريش


كما أخبر صلى الله عليه وسلم بعالم قريش، حيث روي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اللهم اهد قريشا، فإن علم العالم يسع طباق الأرض» .
وقد جمع الإمام الحافظ ابن حجر طرق هذا الحديث في كتاب سماه: لذة العيش، في طرق حديث (الأئمة من قريش) .
وأيضا أخبر صلى الله عليه وسلم بقوم يأتون من بعده يحبونه حبا شديدا.
يقول أبو هريرة رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن أناسا من أمتي يأتون بعدي يود أحدهم لو اشترى رؤيتي بأهله وماله» .

اقرأ أيضا:

محمد بن علي بن أبي طالب .. بطل معركة صفين ومعتزل الفتن .. ولهذا السبب لقب بابن الحنفية

أبوحنيفة ومالك والشافعي 


كما أشار صلى الله عليه وسلم إلى وجود الإمام أبي حنيفة والإمام مالك والإمام الشافعي رحمهم الله تعالى.
عن قيس بن سعد بن عبادة، والطبراني عن ابن مسعود رضي الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لو كان الإيمان عند الثريا» ، ولفظ الشيرازي وأبي نعيم: «لو كان العلم معلقا بالثريا لناله رجال من فارس» .
وفي لفظ: «من أبناء فارس» ، زاد الطبراني في حديث قيس: «لناله رجال من أبناء فارس» ولفظ مسلم: «لناله رجل» ، وفي لفظ: «قوم» ، وفي لفظ: «ناس من أبناء فارس» .
يقول الإمام الصالحي نقلا عن شيخه: فهذا أصل صحيح يعتمد عليه في البشارة والفضيلة، ويستغنى به عن الخبر الموضوع. انتهى.
وما جزم به شيخنا من أن الإمام أبا حنيفة رضي الله عنه هو المراد من هذا الحديث السابق ظاهر لا شك فيه، لأنه لم يبلغ من أبناء فارس في العلم مبلغه، ولا مبلغ أصحابه، وليس المراد بفارس البلد المعروف، بل جنس من العجم وهم الفرس، كان جد الإمام أبي حنيفة منهم.

الكلمات المفتاحية

هل أخبر النبي بظهور الإمام أبي حنيفة ومالك الإمام مالك الإمام أبوحنيفة الإمام الشافعي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled قال الصحابي أبو هريرة رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يوشك الناس أن يضربوا أكباد الإبل، فلا يجدوا عالما أعلم من عالم المدينة».