أخبار

كيف أقوم بفك السحر والأعمال؟

لماذا تشعر بعض الفتيات بارتياح أكبر في معاملة الرجال؟

ما هو مرض القيلة المائية؟

"وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر".. هل يليق بالنبي أنْ يتوجّع من ابتلاء الله؟ (الشعراوي يجيب)

نشغل بالنا دائمًا بما هو ليس مطلوبًا منا أصلاً..ما السبب؟

كيف تساعد ضحية التحرش الجنسي؟

أبي يتعامل معي كآلة ميكانيكية تعمل بالكتالوج.. متى تنتهي ولايته علي؟

موعظة بليغة من سيد التابعين "أويس القَرَني".. ماذا قال في المنام؟

كيف تختلف أعراض "كوفيد" بين الجنسين؟ دراسة تكشف عن أبرز الاختلافات بين الرجال والنساء

الله أكبر.. التوحيد يبدأ من القلب

دراسة توصي: تناول مضادات الاكتئاب... حتى لو لم تكن مكتئبًا

بقلم | عاصم إسماعيل | الاحد 11 اكتوبر 2020 - 10:00 ص
Advertisements

دعا أحد الأطباء النفسيين البارزين في بريطانيا إلى ضرورة تناول الأدوية المضادة للاكتئاب للحماية من الأمراض العقلية حتى قبل ظهور أي أعراض.

وانتهى الدكتور سعيد فاروق، أستاذ الطب النفسي في جامعة كيلي إلى التوصية بذلك، بناءً على نتائج تحليل 28 دراسة، مشبهًا العلاج باستخدام الأسبرين للوقاية من الأزمات القلبية.

وخلص التقرير الذي نشرته مجلة "Journal Of Affective Disorders"، (مجلة الاضطرابات الوجدانية) إلى أن وصف الحبوب للمرضى المعرضين لمخاطر عالية، مثل الذين يتعافون من أمراض خطيرة، قلل بشكل كبير من فرص الإصابة بالاكتئاب بنسبة تصل إلى أكثر من 70 في المائة في بعض الحالات.

تأتي النتائج في الوقت الذي يحذر فيه كبار الأطباء النفسيين في بريطانيا من أزمة في الصحة العقلية تلوح في الأفق بعد أزمة كوفيد - 19.

وأدى الطلب المتزايد على دعم الصحة العقلية إلى انتظار ربع المرضى الآن لمدة ثلاثة أشهر على الأقل للحصول على موعد، وفقًا لأرقام من الكلية الملكية للأطباء النفسيين صدرت الأسبوع الماضي.

وألقيت بالمسؤولية على العزلة، والفجيعة، وانعدام الأمن المالي، وبالطبع زيادة الأمراض طويلة الأمد، سواء المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بالفيروس، وفق صحيفة "ديلي ميل".


ضحايا السكتة الدماغية


وركز بحث البروفيسور فاروق على 3 آلاف مريض يعانون من حالات تعرضهم لخطر متزايد من الاكتئاب، وعلى الأخص ضحايا السكتة الدماغية، الذين تزيد احتمالية إصابتهم بأمراض عقلية بمقدار الضعف مقارنة بالأصحاء.

وغادر ثلثا الناجين من السكتات الدماغية في بريطانيا البالغ عددهم مليون شخص المستشفى بإعاقة، مثل فقدان الكلام أو الحركة، بينما سيعاني ثلاثة أرباعهم من انخفاض كبير في وظائف المخ، بما في ذلك مشاكل في الذاكرة والانتباه واللغة.

كما شمل ذلك مرضى الأزمات القلبية وفيروس التهاب الكبد الوبائي وأنواع معينة من السرطان.

وكان المرضى الذين تناولوا مضادات الاكتئاب الأكثر شيوعًا في المتوسط أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب، وكان التأثير الأكبر الذي لوحظ في ضحايا السكتة الدماغية.

لكن إعطاء مضادات الاكتئاب للمرضى دون أعراض هي فكرة يصفها البروفيسور جون ريد، أستاذ علم النفس الإكلينيكي بجامعة شرق لندن ، بأنها "مخيفة".

وأضاف: "لقد وصفنا بالفعل مضادات الاكتئاب لواحد من كل ستة بالغين في المملكة المتحدة، وحوالي نصف هؤلاء يكافحون عندما يحاولون التخلص منها. يجب أن نعمل على تقليل معدل الوصفات الطبية، وليس اختراع سبب زائف لزيادته".

ويصاب أكثر من 100 ألف شخص في المملكة المتحدة بسكتة دماغية كل عام. وهو ناتج عن إعاقة وصول الدم إلى الدماغ، مما يقتل خلايا الدماغ.

ولطالما تم النظر إلى أن تلف الدماغ يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب، ولكن وفقًا للبروفيسور مارتن دينيس، رئيس طب السكتة الدماغية في مركز علوم الدماغ السريري في جامعة إدنبرة، فإن العلاقة الدقيقة غير معروفة.

ويقول: "بشكل عام، يصاب الأشخاص الذين أصيبوا بالاكتئاب قبل ذلك بالاكتئاب. ويميل الأشخاص الذين يصابون بسكتات دماغية أسوأ إلى الاكتئاب. ويمكنك أن ترى السبب، لأن حياتهم أصبحت أضيق وأكثر تقييدًا. لكن من الصعب للغاية تفكيك السبب الدقيق".

وقبل عقدين من الزمن، قالت دراسات صغيرة، إن استخدام مضادات الاكتئاب كوسيلة وقائية قد يساعد الناجين من السكتة الدماغية عن طريق تعزيز مزاجهم وربما حتى تحسين التعافي البدني وتقليل الإعاقة. ولكن وفقًا للتجارب واسعة النطاق، فإن الفوائد أقل وضوحًا مما كان يعتقد في البداية.

علاقة السكتة الدماغية بمضادات الاكتئاب



وجدت دراسة شملت 3 آلاف مريض بسكتة دماغية في أكثر من 100 مستشفى في المملكة المتحدة، بقيادة جامعة إدنبرة، ونشرت في دورية "ذا لانسيت" في عام 2019، عدم وجود تحسن في القدرة البدنية بين أولئك الذين وصف لهم دواء فلوكستين، لمدة ستة أشهر.

كان المرضى الذين تناولوا مضادات الاكتئاب أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب أثناء العلاج، لكن الفائدة كانت صغيرة وليست طويلة الأمد.

يقول الباحث الرئيسي البروفيسور دينيس: "أفضل تقدير لدينا هو أنك بحاجة إلى علاج 26 مريضًا لمنع إصابة شخص واحد بالاكتئاب".

الأمر نفسه ينطبق على الدراسات التي تربط بين مضادات الاكتئاب وانخفاض التدهور المعرفي. وكشفت الدراسات عن تحسن، لكن هناك دليلاً آخر يثبت العكس.

تقول الدكتورة لورا فيبس، من مركز أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة، إن بعض مضادات الاكتئاب مرتبطة بارتفاع مخاطر الإصابة بالخرف بسبب تأثيرها على الناقلات الكيميائية في الدماغ.

ومع ذلك، فإن التداخل المشترك بين الشرطين يعني أنه يكاد يكون من المستحيل فصل المسار الطبيعي للمرض عن الاكتئاب الحقيقي أو آثار الأدوية.

وهذه الأدوية لا تخلو من الآثار الجانبية التي تشمل الارتباك، والتعب الشديد، والأرق، والمشاكل الجنسية، وفي حالات نادرة، الأفكار الانتحارية. ربما يكون الأكثر صلة بالذين يتعافون من الأمراض الجسدية هو خطر كسور العظام. السبب الدقيق غير واضح، لكن الأدلة تشير إلى أن فلوكستين يمكن أن يضعف العظام.

بالإضافة إلى ذلك، يعاني أكثر من نصف الأشخاص الذين يتناولون مضادات الاكتئاب من تأثيرات انسحابية عندما يحاولون التخلص منها في النهاية.

يقول البروفيسور ريد: "نظرًا لأننا لا نستطيع التنبؤ بمن سيصاب بالاكتئاب، فإنك ستصف هذه الأدوية للأشخاص الذين لم يصابوا بالاكتئاب أبدًا، مما يعرضهم لمجموعة كبيرة من الآثار الضارة دون سبب وجيه".

لكنه يعتقد أن هناك طريقة أخرى. يقول "الناس بحاجة إلى التحدث. يجب أن نتأكد من أنهم يعرفون كيفية الوصول إلى المساعدة النفسية إذا احتاجوا إليها، وإذا بدأوا في الشعور بالحزن الشديد فلن يتمكنوا من العمل".

الكلمات المفتاحية

مضادات الاكتئاب الأمراض العقلية علاقة السكتة الدماغية بمضادات الاكتئاب دراسة طبية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled دعا أحد الأطباء النفسيين البارزين في بريطانيا إلى ضرورة تناول الأدوية المضادة للاكتئاب للحماية من الأمراض العقلية حتى قبل ظهور أي أعراض.