أخبار

في صراعك مع الشهوة.. هكذا ترقى بها إلى الله لا إلى الشيطان

إذا كان الأنبياء معصومين.. فما معنى "وعصى آدم ربه فغوى"؟

ثروتك الحقيقية.. كيف تستغلها قبل أن تسأل عنها؟

أصحاب القرية .. جاءتهم ثلاثة رسل وأصروا على الكفر وهذه كانت نهايتهم

ما هي أخطر الأورام الليفية وكيفية استئصالها؟

33 نية تقرأ بها القرآن الكريم.. في رمضان

ذنوبي كثيرة .. كيف أتوب ويقبلني الله؟.. عمرو خالد يجيب

عمرو خالد: باقى شهر ونصف علي الضيف العزيز والأجواء الغالية.. اللهم بلغنا رمضان

هل يجوز إسقاط الدين من الزكاة؟.. أمين الفتوى يجيب

تحسن الذاكرة وتعالج التوتر والاكتئاب.. 10 فوائد استثنائية لأوراق النعناع

أسئلة مفاجئة لأستاذ الإمام مالك.. كيف كانت إجابته؟

بقلم | عامر عبدالحميد | الجمعة 09 اكتوبر 2020 - 09:29 ص
Advertisements


كان الإمام مالك له أساتذة كبار، كان أجلّهم الإمام الزهري، وربيعة بن أبي عبد الرحمن رضي الله عنه
وهو الذي يقال له: ربيعة الرأي.
وكان ربيعة الرأي من فقهاء أهل المدينة، وعنه أخذ مالك الفقه.
وقد قيل لربيعة الرأي: ما الزهادة؟ قال: جمع الأشياء من حلّها ووضعها في حقها.
وقال له رجل: صف لي أبا بكر وعمر، فقال: ما أدري كيف أنعتهما لك، أما هما فقد سبقا من كان معهما وأتعبا من كان بعدهما.
ووقف على قوم يتذاكرون شأن القدر، فقال: إن كنتم صادقين وأعوذ بالله أن تكونوا صادقين لما في أيديكم أعظم مما في يدي ربكم، إن كان الخير والشر بأيديكم.

موعظة بليغة:


روي عن جابر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " كان فيما أعطى الله موسى عليه السلام في الألواح عشرة أبواب: يا موسى لا تشرك بي شيئا، فقد حق القول مني لتلفحنّ وجوه المشركين النار، واشكر لي والديك أقيك المتالف، وأنسئ لك في عمرك، وأحييك حياة طيبة، وأقلبك إلى خير منها، ولا تقتل النفس التي حرمت إلا بالحق، فتضيق عليك الأرض برحبها، والسماء بأقطارها، وتبوء بسخطي والنار، ولا تحلف باسمي كاذبا فإني لا أطهر ولا أزكي من لم ينزهني، ولم يعظم أسمائي، ولا تحسد الناس على ما أعطيتهم من فضلي، ولا تنفس عليهم نعمتي ورزقي، فإن الحاسد عدو لنعمتي، راد لقضائي، ساخط لقسمتي التي أقسم بين عبادي، ومن يكن كذلك فلست منه وليس مني، ولا تشهد بما لم يع سمعك ويعقد عليه قلبك، فإني واقف أهل الشهادات على شهاداتهم يوم القيامة، ثم سائلهم عنها سؤالا حثيثا، ولا تزن ولا تسرق , ولا تزن بحليلة جارك فأحجب عنك وجهي، وتغلق عنك أبواب السماء، وأحب للناس ما تحب لنفسك، ولا تذبحن لغيري، فإني لا أقبل من القربان إلا ما ذكر عليه اسمي، وكان خالصا لوجهي، وتفرغ لي يوم السبت، وفرغ لي أبنيتك وجميع أهل بيتك ".

اقرأ أيضا:

الصحابي رفاعة بن رافع.. شهد كل الغزوات مع النبي وأبوه أحد نقباء الأنصار ببيعة العقبة الثانية

موقف طريف:


كان ربيعة الرأي يعظ قوما وأطال في موعظته، وفي الناس أعرابي يستمع، فظن ربيعة الرأي أنه يستمع لفصاحته، فأطال، ثم قال للأعرابي: ما تعدون البلاغة فيكم؟
فقال الأعرابي: كلام وجيز بلفظ بليغ، فقال له: وما هو العِيّ؟، قال: ما أنت فيه اليوم!

الكلمات المفتاحية

الإمام مالك أساتذة الإمام مالك من أقوال الإمام مالك

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان الإمام مالك له أساتذة كبار، كان أجلّهم الإمام الزهري، وربيعة بن أبي عبد الرحمن رضي الله عنه