أخبار

تناول الألياف قبل جراحة سرطان القولون والمستقيم يقلل مخاطر المضاعفات

ماذا يحدث لأجسامنا عندما نصاب بالتوتر؟

إياك أن تكذب الكذبة وتصدقها

لهذه الأسباب.. لا تتخل أبدًا عن وجبة الغذاء

صليت في العمل فأبطل زميلي صلاتي لأن ملابسي ضيقة؟

من وحي القرآن.. شيئان تحل بهما أي أزمة في حياتك

صحة بالجسد وقوة في العبادة.. بماذا نصحهم النبي؟

هل تعاني من مقدمات السكري.. إليك الحل؟

المفهوم الأوسع للصدقة في الإسلام

انتقض وضوئي أثناء الطواف حول الكعبة.. فماذا أفعل؟

حتى لا تتعب نفسك أو غيرك.. لا تقف كثيرًا أمام الإساءة

بقلم | عمر نبيل | الاربعاء 07 اكتوبر 2020 - 10:23 ص
Advertisements


ربما يضيع بعض الناس سنوات طويلة من عمرهم، أمام إساءة هنا أو هناك، يظل واقفًا يبحث عن الرد وربما الانتقام، وربما أيضًا ينتظر ما هو أسوأ لمن أساء لهم، وهو انتقام الرب، مع أن الحياة الدنيا ليست بدار حساب، وإنما اختبار، وأخطاء.. يقول الإمام ابن الجوزي رضي الله عنه: «ما يزال التغافل عن الزلات ، من أرقى شيم الكرام ، فإن الناس مجبولون على الزلات والأخطاء ، فإن اهتم المرء ، بكل زلة وخطيئة تعب وأتعب غيره ، والعاقل الذكي من لا يدَقق في كل صغيرة ، وكبيرة مع أهله ، وأحبابه وأصحابه ، وجيرانه »، لهذا يقول الإمام أحمد ابن حنبل رضي الله عنه: «تسعة أعشار حسن الخلق ، في التغافل».


صفات الأفاضل


من أهم صفات أفاضل الناس، هي التغافل عن الزلات مهما كانت، وعدم الوقوف أمامها طويلا، وهذا كان من خلق النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، حيث تغافل عن عتاب إحدى زوجاته نزلت بحقها آيات تظل تتلى إلى قيام الساعة، قال تعالى: «وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ » (التحريم: 3)، وهو ما فسره العلماء بأن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم لم يخبرها بجميع ما حصل منها، تكرمًا منه في أن يستزيد في العتاب دون داعٍ، وبالتالي فهو حياءً وحسن عشرة منه عليه الصلاة والسلام.

اقرأ أيضا:

إياك أن تكذب الكذبة وتصدقها


الجزاء من الله


جزاء التغافل عن الزلات والإساءة، إنما يأتي من الله عز وجل، فإن تصمت ولا تتوقف كثيرًا أمام ما حصل، ستجد الله في عونك لاشك، وصدق الله القائل: « وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ » (سورة آل عمران: 133- 134).


وهذا نبي الله يوسف عليه السلام، أكثر من تغافل عن زلات أخواته، فقد سامحهم عن إلقائه في الجب، ثم سامحهم حينما قالوا: «قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنتُمْ شَرٌّ مَّكَاناً وَاللّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُونَ » (يوسف: 77)، فتكون النتيجة أن يظهره الله عز وجل عليهم أجمعين، إذن من أراد أن يعوضه الله فليعفوا ويصفح، وسيجد نتيجة فوق كل تخيلاته، قال تعالى يوضح ذلك: «وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ » (النور من الآية 22).

الكلمات المفتاحية

الجزاء من الله صفات الأفاضل الإساءة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ربما يضيع بعض الناس سنوات طويلة من عمرهم، أمام إساءة هنا أو هناك، يظل واقفًا يبحث عن الرد وربما الانتقام، وربما أيضًا ينتظر ما هو أسوأ لمن أساء لهم، و