أخبار

حملة د. عمرو خالد للصلاة على النبي تقترب من 85 مليون مشارك

إلا رسول الله.. ما حكم رفع هذا الشعار عند الإساءة لرسول الله؟

دعوت كثيرًا ولا يستجيب الله دعائي.. تعرف على السبب

الطيب يرد علي رسالة ديبي بتخصيص 12 منحة الطلاب التشاديين بطب الأزهر

10مزايا مذهلة للقرفة .. مكافحة السرطان وتقوية المناعة أبرزها .. داوم علي تناولها

أذكار المساء ..من قالها كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة

أدمنت الأفلام الإباحية وأطالب زوجتي بتمثيلها معي؟

النبي هو الوحيد الذي أقسم الله به في القرآن.. ما سر هذا التكريم؟ (الشعراوي)

الخذلان شعور قاس جدًا.. هكذا يقويك الله على مواجهته

العلماء يكتشفون حقيقة القدرات الرياضية للأطفال

هذا فضل صلاتي الفجر والعشاء جماعة وفي الصف الأولي ولهذه الأسباب هما ثقيلتان علي المنافقين

بقلم | علي الكومي | الاحد 04 اكتوبر 2020 - 08:36 م
Advertisements

صلاة الفجر بحسب إجماع الفقهاء هي: صلاة الصبح، لا فرق بين التسميتن، وهي: ركعتان مفروضتان. لها سنة قبليّة، عددها ركعتان، وتسمى سنة الفجر أو سنة الصبح، أو ركعتي الفجر أو رغيبة الفجر ووقتهما بعد أذان الفجر الدال على قرب الصلاة وسنة الفجر ليست بواجبة، وإنما هي سنة مؤكدة واظب عليها النبي محمد وحث عليها ولا تطلب صلاتها جماعة بل يصليها الشخص منفرداً في المسجد أو في بيته،

من البديهي الإشارة إلي أن صلاة الفجر أو صلاة الصبح هي: أول الصلوات الخمس المفروضات عينا على كل مكلف باتفاق المسلمين. وتتكون من ركعتين وميقاتها هو: من بداية طلوع الفجر إلى شروق الشمس وهي صلاة جهرية.

النبي وأداء صلاة الفجر والتخفيف فيها

 كما ثبت عن النبي في حديث عائشة حيث قالت: كان رسول الله يصلي ركعتي الفجر (سنة الفجر) إذا سمع الأذان ويخففهما. رواه مسلم. وقالت أيضاً: كان رسول الله يصلي الركعتين اللتين قبل الفجر فيخففهما حتى أقول هل قرأ فيهما بأم القرآن. رواه أحمد وغيره.

وتعود تسمية : صلاة الصبح، أو صلاة الفجر  نسبة إلى وقتها الذي تؤدى فيه، من أول النهار، وهو: الصبح الذي يتجلى ضياؤه وينتشر في الأفق، وذكر في القرآن: ﴿فالق الإصباح﴾ بمعنى: أن الله هو الذي شق عمود الصبح عن ظلمة الليل، ووقت هذه الصلاة هو الصبح، والمقصود به: الفجر الصادق، سمي فجراً؛ لانفجار ضوئه، كما أنها تسمى أيضاً بصلاة الغداة والغداة هو الوقت مابين الفجر وطلوع الشمس.

حول الفضل الكبير والمقام الرفيع لصلاة الفجر روي عن أبي بن كعب رضي الله عنه  أنه قال : صلى بنا رسول الله صلي الله عليه وسلم يومًا الصبح فقال: "أشاهدٌ فلانٌ؟ قالوا: ل قالوا: وكررها قائلا أشاهد فلان فقالوا لا قال: "إن هاتين الصلاتين أثقل الصلوات على المنافقين، ولو تعلمون ما فيهما لأتيتموهما ولو حبوًا على الرُّكَبِ، وإن الصف الأول على مثل صف الملائكة، ولو علمتم ما فضيلته لابتدرتموه، وإن صلاة الرجل مع الرجل أزكى من صلاته وحده، وصلاته مع الرجلين أزكى من صلاته مع الرجل، وما كثر فهو أحب إلى الله تعالى ليس أثقل على المنافقين من صلاة الفجر والعشاء ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا وقتها.

صلاتا الفجر والعشاء ثقليلتان علي المنافقين

وقد ورد في الأثر أن كل الصلوات ثقيلة على المنافقين ، كما قال تعالى: " ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى" فضلا عن إجماع علي أن أثقل  الصلوات صلاة العشاء والفجرانطلاقا من لقوة الداعي إلى تركهما ، لأن العشاء وقت السكون والراحة ، والصبح وقت لذة النوم فضلا عن فضل المواظبة علي الصلاتين كبير ويشكل شبكة أمام من النفاق وتجنب الاتصاف بصفات المنافقين

من ث مفإن المحافظة علي صلاتي الفجر والعشاء علاوة علي كونها أمان من النفاق فإن أجر المحافظة عليهما كبير كما ورد في حديث رسول الله " لو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوبل أن  المحافظة عليهما تعدل قيام الليل. عن عثمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ، ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله ) رواه مسلم

وقد أورد العديد من الفقهاء اسباب عديدة لثقل صلاتي العشاء والفجر علي عباد الله بشكل عام وعلي المنافقين بشكل خاص حيث :أنهم يرون فيها تكليفا ومشقة ، وعادة النفس أنها تنفر من التكليف والاستخدام وتحب الدعة والراحة ، بينما يراها المؤمنون المتقون رحمة ونعيما وقرة عين ، 

اقرأ أيضا:

دعوت كثيرًا ولا يستجيب الله دعائي.. تعرف على السبب

وفي هذا السياق قال ابن القيم رحمه الله :" فيما لَا يَجِدُ المؤمن فِي أَوْرَادِ الْعِبَادَةِ كُلْفَةً، وَلَا تَصِيرُ تَكْلِيفًا فِي حَقِّهِ. فَإِنَّ مَا يَفْعَلُهُ الْمُحِبُّ الصَّادِقُ، وَيَأْتِي بِهِ فِي خِدْمَةِ مَحْبُوبِهِ: هُوَ أَسَرُّ شَيْءٍ إِلَيْهِ، وَأَلَذُّهُ عِنْدَهُ، وَلَا يَرَى ذَلِكَ تَكْلِيفًا، لِمَا فِي التَّكْلِيفِ: مِنْ إِلْزَامِ الْمُكَلَّفِ بِمَا فِيهِ كُلْفَةٌ وَمَشَقَّةٌ عَلَيْهِ. وَاللَّهُ سُبْحَانَهُ إِنَّمَا سَمَّى أَوَامِرَهُ وَنَوَاهِيَهُ: وَصِيَّةً، وَعَهْدًا، وَمَوْعِظَةً، وَرَحْمَةً وَلَمْ يُطْلِقْ عَلَيْهَا اسْمَ التَّكْلِيفِ إِلَّا فِي جَانِبِ النَّفْيِ كَقَوْلِهِ: (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) البقرة 286

بينما ينظر المنافقون الي الصلوات عموما وصلاتي الفجر والعشاء خصوصا وذلك لوجوبها خمس مرات في كل يوم وليلة في أوقاتها ؛ فيرى البطالون أن في ذلك شدة عليهم ؛ لما اعتادوه وأحبوه من الدعة والراحة.

- كما يفضل المنافقون خلال وقتي العشاء والفجر تقديم الرغبات الدنيوية والشهوات النفسية على محبة الصلاة ، والقيام إليها ، وإتيانها مع المسلمين في الجماعات ، فتجد كثيرا من الناس يقدم النوم على القيام إلى الصلاة ، ومنهم من يقدم العمل ، بل منهم من يقدم اللعب عليها إذا تعارضت معه تكالب الناس على الدنيا وانشغالهم بها ، ونسيان أمر الآخرة أو تأخيره .



الكلمات المفتاحية

صلاة الفجر صلاة العشاء فضل اداء الفجر والعشاء جماعة وفي الصف الاول لم الفجر والعشاء اثقل الصلوات علي المنافقين لماذا التكاسل عن الفجر والعشاء

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أن صلاة الفجر أو صلاة الصبح هي: أول الصلوات الخمس المفروضات عينا على كل مكلف باتفاق المسلمين. وتتكون من ركعتين وميقاتها هو: من بداية طلوع الفجر إلى شر