أخبار

حملة د. عمرو خالد للصلاة على النبي تقترب من 85 مليون مشارك

إلا رسول الله.. ما حكم رفع هذا الشعار عند الإساءة لرسول الله؟

دعوت كثيرًا ولا يستجيب الله دعائي.. تعرف على السبب

الطيب يرد علي رسالة ديبي بتخصيص 12 منحة الطلاب التشاديين بطب الأزهر

10مزايا مذهلة للقرفة .. مكافحة السرطان وتقوية المناعة أبرزها .. داوم علي تناولها

أذكار المساء ..من قالها كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة

أدمنت الأفلام الإباحية وأطالب زوجتي بتمثيلها معي؟

النبي هو الوحيد الذي أقسم الله به في القرآن.. ما سر هذا التكريم؟ (الشعراوي)

الخذلان شعور قاس جدًا.. هكذا يقويك الله على مواجهته

العلماء يكتشفون حقيقة القدرات الرياضية للأطفال

هل يكفي تغيير لون شعري وقصته وملابسي لتجديد علاقتي بزوجي؟

بقلم | ناهد إمام | الاحد 04 اكتوبر 2020 - 08:27 م
Advertisements

هل يكفي تغيير وتجديد الشكل، سواء كان ملابس النوم، أو قصة شعري، ولونه حتى أحدث تجديدًا لعلاقتي الزوجية الحميمية؟


الرد:


ما ذكرته يا عزيزتي مهم، لكنه ليس كل شيء.

فالتجديد يعني كسر الملل والرتابة، والنشاط بعد كسل، وهنا تكون الروح حاضرة بشدة، وليس الملابس والجسد فقط.

فالتجديد يحتاج إلى تغييرات شكلية، وروح، وعقل يفكر.

قد يحدث التجديد بأن يفكر كل منكما على حدة في العلاقة التي قمتما بها آخر مرة، وما الأشياء التي لو حدثت لجعلتها أفضل أو أكثر إثارة، ثم تكلما في ذلك معًا.
 وقد يحدث بصنعك لأجواء رومانسية في كل مرة تلتقيا بها، وتتحضري بشكل مختلف، فالتنويع بين لقاء مباغت، تلقائي، وآخر يتم التحضير له في كل شيء حتى المكان، مهم.

من المهم أيضًا، الحفاظ على التلامس بينكما طوال اليوم، فهذا التواصل بينك وبين زوجك بشكل مستمر، يجعل لعلاقة حميمية نهاية النوم معنى أكبر، وأقوى،  وخاتمة سعيدة، مما يشعر بالمتعة والتجديد.

 لا تشتتي تركيزك كثيرًا في اليوم الذي ستلتقي فيه بزوج، اجعلي هذا اليوم الأقل في المسئوليات والمهام النهارية، ولا تسمحي باقتحام تلك المسؤوليات لأفكارك خلال العلاقة الزوجية.

 وإذا كانت المكاشفة، والصراحة مطلوبة بين الزوجين في كل تفاصيل حياتهما، فهي فيما يتعلق وهذه العلاقة الخاصة، آكد، فتصارحا فيما يزعجكما في العلاقة الحميمية، بأسلوب لطيف، فالتجاهل لن ثكون الطريقة المثلى للحصول على علاقة زوجية جيدة، فتكراره يقتل العلاقة عند أحدكما، وبالمقابل تحدثا  فيما يعجب كل منكما في أثناء العلاقة، وهو مما يعزز من عمق العلاقة ويجعلها تتطور من مستوى جيد لأفضل.

وأخيرًا، لا تحبسوا أنفسكم في دور الأب والأم، وتنسوا أنكما حبيبان أولًا، وسيظل الشباب والحيوية وروح المغامرة والمرح سمة علاقتكما الخاصة كما كنتما في بداية الزواج، وهذا يتطلب الحيلة، وتدبر أموركم مع أطفالكم، وطلب المساعدة من الأهل مثلًا باستضافة الأطفال ليوم أو أكثر تقضونه معًا كل فترة، كأنه يوم من أيام شهر العسل الأولى، وحذار من ربط الطفل بغرفتكم، وسريركم، والسماح له بالنوم معكم، واحرصا على تخصيص سرير وغرفة خاصة له.



الكلمات المفتاحية

تجديد العلاقة الزوجية المغامرة الأطفال مكاشفة ملل

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled هل يكفي تغيير وتجديد الشكل، سواء كان ملابس النوم، أو قصة شعري، ولونه حتى أحدث تجديدًا لعلاقتي الزوجية الحميمية؟