أخبار

أذكار المساء ..من قالها اتم الله عليه نعمته

لا عبادة تعدله.. الإخلاص شرط لقبول الطاعات كيف تحققه؟

تعلم كيف ترقي المريض بالقرآن وتدعو له من السنة

حكم الاستنجاء بالمناديل الورقية.. وهل لمس الفرج ينقض الوضوء؟

دراسة: القلق والاكتئاب يؤدي إلى شيخوخة مبكرة

"ربنا الله ثم استقاموا".. ثلاث أشجار من الجنة تقطف ثمارها في الدنيا

السعادة قرار.. وأنت سيد قرارك

4 خطوات للتغلب على فوبيا الرعد

7وصفات تقليدية تمكنك من هزيمة الصداع .. النوم وتجنب التوتر في مقدمتها

معنى رائع يطمئنك أنك غالى عند الله أكثر مما تتخيل!.. يكشفه عمرو خالد

الصحابي عبد الله بن عمرو درس التوارة.. ماذا وجد؟

بقلم | عامر عبدالحميد | الجمعة 02 اكتوبر 2020 - 02:45 م
Advertisements

يقول الصحابي الجليل عبد الله بن عمرو رضي الله عنه،: جمعت القرآن وقرأته في ليلة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إني أخشى أن يطول عليك الزمان وتمل قراءته» ، ثم قال: «اقرأه في شهر»، قلت: يا رسول الله، دعني استمتع من قوتي وشبابي.
 قال: «اقرأه في عشرين» ، قلت: يا رسول الله دعني أستمتع من قوتي وشبابي، قال: «اقرأه في سبع» ، قلت: يا رسول الله دعني أستمتع من قوتي وشبابي، فأبى.

كلامه ومواعظه:


قال عبد الله بن عمرو وجدت مكتوبا في التوراة: من تجرأ فجر، ومن حفر حفرة سوء لصاحبه وقع فيها.
وقال: إن إبليس موثق في الأرض السفلى، فإذا تحرك كان كل شر على الأرض بين اثنين فصاعدا من تحركه.
وقال: من سئل بالله فأعطى كتب له سبعون أجرا.
وكان يقول : نعم الخيرات الثلاث: اللسان الصدوق، والقلب التقي، والمرأة الصالحة، وبئس الشرات الثلاث: اللسان الكذوب، والقلب الفاجر، والمرأة السوء.
وقال: لئن أكون عاشر عشرة مساكين يوم القيامة أحب إلي من أن أكون عاشر عشرة أغنياء.
وكان أيضا يقول: دع ما لست منه في شيء، ولا تنطق فيما لا يعنيك، واخزن لسانك كما تخزن ورقك.

اقرأ أيضا:

غني وجد أمواله المفقودة بعد رحلة من الفقر.. لن تتخيل كيف استعادها

قصته مع زوجته:


يقول عبد الله بن عمرو، رضي الله عنه : زوجني أبي امرأة من قريش، فلما دخلت عليّ جعلت لا أنحاش لها لما بي من الحرص على العبادة.
 فجاء عمرو بن العاص إلى كنّته، فقال: كيف وجدت بعلك؟ قالت: كخير البعولة، من رجل لا يفتش لنا كنفا، ولم يقرب لنا فراشا.
 فأقبل أبي عليّ فعزمني، وعضّني بلسانه، وقال: أنكحتك امرأة من قريش ذات حسب ففعلت ما فعلت، ثم انطلق إلى النبي صلى الله عليه وسلم فشكاني.
 فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم إلي فأتيته، فقال لي: «أتصوم النهار؟» ، قلت: نعم، قال: «أفتقوم الليل؟» ، قلت: نعم، قال: «لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأنام، وأمس النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني».
ثم قال: «اقرأ القرآن في كل شهر» ، قلت: إني أقوى من ذلك، قال: «اقرأ في عشرة أيام» ، قلت: إني أقوى، قال: «في كل ثلاثة، وصم في كل شهر ثلاثة أيام» ، قلت: إني أقوى من ذلك، فلم يزل يرفعني حتى قال: «صم يوما وأفطر يوما، فإنه أفضل الصيام، وهو صوم أخي داود» ، ثم قال صلى الله عليه وسلم: «إن لكل عابد شرة، ولكل شرة فترة فإما إلى سنة وإما إلى بدعة، فمن كانت فترته إلى سنة فقد اهتدى، ومن كانت فترته إلى بدعة فقد هلك».
يقول عبد الله: فأدركني الكبر والضعف حتى وددت أني غرمت أهلي ومالي وأني قبلت رخصة رسول الله صلى الله عليه وسلم من كل شهر ثلاثة أيام.
قال أهل التاريخ: توفي ليالي الحرة سنة ثلاث وستين، وقال: توفي بمصر.


الكلمات المفتاحية

الصحابة التوراة عبدالله بن عمرو

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يقول الصحابي الجليل عبد الله بن عمرو رضي الله عنه،: جمعت القرآن وقرأته في ليلة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إني أخشى أن يطول عليك الزمان وتمل