أخبار

ليس ذكر الله وحده أيسر العبادات وأقلها تكلفة.. عبادات سهلة تحصل بها ثوابًا عظيمًا

المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور.. ما معنى هذا الحديث؟

غرف للدردشة الصوتية لمستخدمى هواتف آيفون تطرحها تويتر ديسمبر المقبل

٤ درجات للخشونة.. تعرف على الفرق بينها وكيفية التعامل معها

هل يحق للزوج أخذ شبكة زوجته والتصرف فيها دون علمها؟ .. دار الإفتاء ترد

أذكار المساء ..من قالها عشرا كمن اعتق اربعة أنفس من ولد إسماعيل

أن تمتنع عن الرغبات.. ليس هذا هو المعنى الحقيقي للزهد

5 أشياء اختص الله بها نفسه ولم يخبر بها أحدًا من خلقه؟ (الشعراوي يكشف السبب)

لماذا يشك المسلم في إيمانه؟

في زمن كورونا.. لماذا يقع البعض في فخ التوتر والاكتئاب؟

كان يوقظ النبي من نومه.. وأعطاه سيف أبي جهل في بدر

بقلم | عامر عبدالحميد | الاثنين 28 سبتمبر 2020 - 12:16 م
Advertisements

شهد أبو موسى، وأبو مسعود، رضي الله عنهما، موت عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، فكان أحدهما يقول لصاحبه: أتراه ترك بعده مثله؟ فقال: لا، إن كان ليؤذن له إذا حجبنا، ويشهد إذا غبنا.

وقالوا لعلي رضي الله عنه: حدثنا عن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم قال: عن أيهم؟ قالوا: عن ابن مسعود قال: علم القرآن والسنة، ثم انتهى، وكفى بذلك علما.

وقد كان شعر عبد الله قريبا من الترقوة، وكان يجعله على أذنه ثم يصلي.

وكان عبد الله يعرف بالليل بريح الطيب أو بالريح الطيبة، وأنه كان من أجود الناس ثوبا، وأطيبهم ريحا.

روي عن حذيفة رضي الله عنه، قال: والذي لا إله غيره ما رأيت رجلا أشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم من لدن يخرج من داره إلى أن يدخل فيها، من صاحب هذه الدار، وأشار إلى دار عبد الله رضي الله عنه.

وروي عنه أيضا: ما أعلم أحدا أقرب سمتا، وهديا، ودلا من رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يواريه جدار بيته من ابن أم عبد.

وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه، في عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: كنيف ملئ علما وفقها.

وقال أبو موسى رضي الله عنه: لا تسألوني عن شيء ما دام هذا الحبر بين أظهركم.

قال أهل التاريخ: نفله رسول الله صلى الله عليه وسلم سيف أبي جهل حين أتاه برأسه، كان أحد الذين  "استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح".

قال أصحاب السير: كان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، نظيفا لطيفا له ضفيرتان يرسلهما من وراء أذنيه، كان يوقظ النبي صلى الله عليه وسلم إذا نام، ويستره إذا اغتسل، ويرحل له إذا سافر، ويماشيه في الأرض الوحشاء، وهو أحد النفر الذين دار عليهم علم القضاء والأحكام من الصحابة، مرض فعاده عثمان بن عفان رضي الله عنه، فقال: كيف تجدك؟ قال: مردود إلى مولى الحق.

وتوفي بالمدينة وصلى عليه الزبير سنة اثنتين وثلاثين، ودفن بالبقيع، وكان أوصى أن يصلي عليه الزبير للمؤاخاة التي كانت بينهما.

يقول أنس بن مالك رضي الله عنه : دخلنا على عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، نعوده في مرضه، فقلنا: كيف تجدك يا أبا عبد الرحمن؟ قال: «أجد قلبي مطمئنا بالإيمان» ، وقلنا: ما تشتكي يا أبا عبد الرحمن؟ قال: «أشتكي ذنوبي وخطاياي» ، قلنا: ما تشتهي؟ قال: «أشتهي مغفرة الله ورضوانه» ، قلنا: ألا ندعو لك طبيبا؟ قال: «الطبيبون يطببون؟»

اقرأ أيضا:

ادعوا النبوة.. ماذا قالوا عند تقديم المعجزات؟ (ردود مثيرة)

الكلمات المفتاحية

عبد الله بن مسعود فضل بن مسعود فضلالصحابة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled شهد أبو موسى، وأبو مسعود، رضي الله عنهما، موت عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، فكان أحدهما يقول لصاحبه: أتراه ترك بعده مثله؟ فقال: لا، إن كان ليؤذن له