أخبار

حب المساكين وعدم النظر إلى ما في أيدي الآخرين وقول الحق..وصايا نبوية عظيمة لأبي ذر

زوجي عقيم.. وأنا أدعو بالذرية هل هذا نقص إيمان؟

رائد فضاء روسي ينشر على تويتر لقطة مذهلة لمصر من الفضاء

منظمة الصحة العالمية تقدم هذه النصيحة لكبار السن بشأن المتحور"أوميكرون"

زوجة شقيق زوجي تحاول لفت نظره لها وأنا منهارة .. ماذا أفعل؟

شيخ الأزهر يدعو مجلس حكماء المسلمين لوقف حاسمة ضد تصاعد معدلات الإسلاموفوبيا

مضطرة لترك ابني مع والدتي لأذهب لعملي .. وعندما أعود يضربني.. ما العمل؟

حكم من جمع بالتقديم بين صلاتين وزال عذره في وقت الثانية..هل يعيد الصلاة؟

زوجي بخيل العاطفة ولم أعيش معه أي رومانسية.. ماذا أفعل؟

على حافة الأربعين ولم أتزوج.. ما الحل؟

لم تعطني الحياة ما أستحق رغم اجتهادي وذكائي

بقلم | عمر عبدالعزيز | السبت 26 سبتمبر 2020 - 03:31 م


لم تعطني الحياة ما أستحق، لا أريد الكثير ولكن كل ما أريده أن أحصل على ما أستحقه، ذكي ومجتهد ودائمًا أسعى للأفضل، ولكن الحظ يخذلني كل مرة، قلبي ينفطر وأحزن، وأبدأ من جديد ومع تكرار الخسارة وضياع المجهود والطاقة على الأرض أفقد عزيمتي وإصراري رويدًا رويدًا، وفي نفس الوقت ما باليد حيلة ماذا أفعل؟


(هـ. خ)


الله أمرنا بالسعي والاجتهاد ومن ثم يرزقنا على قدر سعينا، فرزقك ونجاحك مرتبط بمدى سعيك واجتهادك، إذن فلماذا تعتقد يا عزيزي أن الحياة ضدك وأنك لم تنال ما تستحق؟


تأكد أن ما أنت عليه الآن يا عزيزي هو المقدار الحقيقي لسعيك واجتهادك وكلما سعيت أكثر كلما حصلت ونجحت أكثرًا فأكثر، واعلم أن اتزان علاقتك مع الله يعقبه اتزان في الحياة بأكملها، فلا تلهك أعمالك وحياتك والتخطيط لمستقبلك لأن الله قبل كل شيء، فهو النجاة من التخبط الذي تعيشه.

عليك بالاسترخاء والشعور بالراحة لتجديد الطاقة ومن ثم استكمال السعي والاجتهاد، فكل ما عليك أن تخصص من وقتك لممارسة طقوسك أو هواياتك التي تحبها وكذلك تخصص يومًا بالأسبوع ولا تفعل فيه شيئًا سوى الراحة.

اقرأ أيضا:

زوجي عقيم.. وأنا أدعو بالذرية هل هذا نقص إيمان؟


الكلمات المفتاحية

السعي والاجتهاد النجاح سر النجاح في السعي والاجتهاد

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled لم تعطني الحياة ما أستحق، لا أريد الكثير ولكن كل ما أريده أن أحصل على ما أستحقه، ذكي ومجتهد ودائمًا أسعى للأفضل، ولكن الحظ يخذلني كل مرة، قلبي ينفطر و