أخبار

دعاء في جوف الليل: ربّ لا تحجب دعوتي.. ولا تردّ مسألتي

اصبر علي الأحزان بقصة يوسف عليه السلام.. يسردها عمرو خالد

هل حلوى المولد النبوي أصنام ولا يجوز التهادي بها؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء النبي المستجاب لتفريج الكرب والهم وقضاء الحوائج

عمرو خالد يكشف: النبي غنيًا وليس فقيرًا.. وهذه هي مصادر أمواله؟

جوجل تطلق صرخة تحذير ينتحلون صفة مكافح الفيروسات "مكافي "

تخطط لإنقاص وزنك؟.. إليك 5 قواعد هامة لوجبة إفطار صحية ستساعدك علي تحقيق هدفك

عمرو خالد: وعود النبي لأصحابه كلها تحققت.. فهل تصدق وعوده لك

علمني النبي.. "الأخلاق عبادة لا تنقطع غير محدودة بزمان أو مكان"

8 فوائد عظيمة لصحتك بتناول "الجرانولا"

الأسباط ورد ذكرهم في القرآن.. فمن هم وما عددهم؟

بقلم | محمد جمال | الاربعاء 23 سبتمبر 2020 - 08:50 م
Advertisements
وردت ذكر الأسباط في القرآن الكريم مرات عديدة فمن هم وما عددهم.
بتتبع آراء العلماء في هذا نجدهم اختلاف العلماء في المراد بالأسباط ، بعد اتفاقهم على أنهم أبناء يعقوب عليه السلام :

1- فذهب بعضهم إلى أن المراد بالأسباط : أبناء يعقوب عليه السلام لصلبه ، أي: المباشرين .
2- وذهب بعضهم إلى أنهم كالقبائل في العرب .
وقيل " يعني أولاد يعقوب ، وهم اثنا عشر سبطًا ، واحدهم سبط ، سموا بذلك لأنه ولد لكل واحد منهم جماعة . وسبط الرجل : حافده، ومنه قيل للحسن والحسين رضي الله عنهما : سبطا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
والأسباط من بني إسرائيل : كالقبائل من العرب من بني إسماعيل ، والشعوب من العجم ، وكان في الأسباط أنبياء ، ولذلك قال: ( وما أنزل إليهم ) .
وقيل : هم بنو يعقوب من صلبه صاروا كلهم أنبياء ".
وقال ابن كثير وغيره الأسباط  اثنا عشر رجلا؛ ولد كل رجل منهم أمة من الناس، فسموا الأسباط، وقال الخليل بن أحمد وغيره: الأسباط في بني إسرائيل، كالقبائل في بني إسماعيل.
وقال الزمخشري في الكشاف: الأسباط: حفدة يعقوب، ذراري أبنائه الاثنى عشر، وقد نقله الرازي عنه، وقرره ولم يعارضه.
وقال البخاري: الأسباط: قبائل بني إسرائيل. وهذا يقتضي أن المراد بالأسباط هاهنا شعوب بني إسرائيل، وما أنزل الله تعالى من الوحي على الأنبياء الموجودين منهم، كما قال موسى لهم: اذكروا نعمة الله عليكم إذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكا وآتاكم ما لم يؤت أحدا من العالمين [المائدة: 20] ، وقال تعالى: وقطعناهم اثنتي عشرة أسباطا أمما [الأعراف: 160] ، وقال القرطبي: وسموا الأسباط ؛ من السَّبط، وهو التتابع، فهم جماعة متتابعون.
وقيل: أصله من السَّبَط، بالتحريك، وهو الشجر، أي: هم في الكثرة بمنزلة الشجر، الواحدة سَبْطة.
قال الزجاج: ويبين لك هذا: ما حدثنا محمد بن جعفر الأنباري، حدثنا أبو نجيد الدقاق، حدثنا الأسود بن عامر، حدثنا إسرائيل عن سماك، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال: كل الأنبياء من بني إسرائيل، إلا عشرة: نوح وهود وصالح وشعيب وإبراهيم ولوط وإسحاق ويعقوب وإسماعيل ومحمد -عليهم الصلاة والسلام.
قال القرطبي: والسبط: الجماعة والقبيلة، الراجعون إلى أصل واحد ".
"والذي عليه الذي يدلُّ عليه القراَنُ واللغةُ والاعتبار: أن إخوةَ يوسف ليسوا بأنبياء، وليس في القرآن ولا عن النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بل ولا عن أصحابه خبرٌ بأن الله تعالى نبَّأهم.
وإنما احتجّ من قال إنّهم نبِّئُوا بقوله في آيتي البقرة والنساء ( وَاَلأَسْبَاطِ )، وفسّر الأسباط بأنهم أولاد يعقوب.
والصواب أنه ليس المراد بهم أولادُه لصلبه ، بل ذُرِّيّتُه، كما يقال فيهم أيضا "بنو إسرائيل"، وكان في ذريته الأنبياء، فالأسباط من بني إسرائيل كالقبائل من بني إسماعيل.
قال أبو سعيد الضرير: أصل السِّبْط : شجرةٌ ملتفةٌ كثيرة الأغصان.
فسُمُّوا الأسباطَ لكثرتهم، فكما أن الأغصان من شجرة واحدة، كذلك الأسباط كانوا من يعقوب. ومثل السبط الحافد، وكان الحسن والحسين سِبْطَي رسولِ الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، والأسباط حفدة يعقوب ذَرارِي أبنائه الاثنَي عشر. وقال تعالى: ( وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ * وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطاً أُمَماً )، فهذا صريحٌ في أن الأسباط هم الأمم من بني إسرائيل، كلُ سِبْطٍ أمةٌ، لا أنهم بَنُوه الاثنا عشر. بل لا معنى لتسميتهم قبل أن تنتشر عنهم الأولاد أسباطًا، فالحال أن السِّبْطَ هم الجماعة من الناس.
ومن قال: الأسباط أولاد يعقوب، لم يُرِد أنهم أولادُه لصلبه، بل أرادَ ذريتَه، كما يقال: بنو إسرائيل وبنو آدم.
والصواب أيضًا: أن كونهم أسباطًا إنما سُمُّوا به من عهد موسى ، للآية المتقدمة، ومن حينئذٍ كانت فيهم النبوة، فإنه لا يُعرَف أنه كان فيهم نبيّ قبلَ موسى إلا يوسف.

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled وردت ذكر الأسباط في القرآن الكريم مرات عديدة فمن هم وما عددهم. بتتبع آراء العلماء في هذا نجدهم اختلاف العلماء في المراد بالأسباط ، بعد اتفاقهم على أنه