أخبار

خلال أقل من 24 ساعة.. حملة "الصلاة على النبي" تتجاوز 22مليون مشارك

مفاجأة صادمة: العلاج بالبلازما لا يقلل من خطر الوفاة بفيروس كورونا

هل فكرت يومًا كيف كات صوت النبي؟

هل الثبات على الدين.. إنجاز شخصي؟

ماذا تعرف عن الريح التي تقبض أرواح المؤمنين؟

رغم عداوته الشديدة للإسلام في بدايته.. لماذا نجا الله "أبا سفيان" من مصير "أبي جهل"؟

كيف تحرك الحجر شوقًا واشتكى الجمل وحنَّ الشجر حُباً للنبي

كيف أعرف رسالتي ودوري في الحياة؟

هل يحوز أن تسكن المطلقة مع مطلقها للضرورة أو لعدم وجود مسكن؟

راعيت زوجي في مرضه بكورونا وبعد التحسن لم يقدر معاناتي معه؟

رفض والد حبيبته زواجها منها.. فشوه سمعتها على "السوشيال ميديا"

بقلم | ياسمين سالم | الاربعاء 23 سبتمبر 2020 - 12:53 م
Advertisements


أذنبت في حق حبيبتي، وفي حق نفسي أيضًا، ودمرت حياتها وحياتي بسوء تصرفي وشوهت سمعتها وسمعة أهلها، حبي الجنوني لها ورفض والدها لي وأنني مريض ولا أناسبها أشعل النار في قلبي، وانتقمت منها ومن والدها، الذي رفضني وصمم على زواجها من آخر، وللأسف تمكني من "السوشيال ميديا" ساعدني على تحقيق ذلك؟


(ط. م)



بأي منطق وحق تدمر حياتها وتشوه صورتها وسمعتها لمجرد أنك تحبها ولكنك غير مناسب لها، بأي منطق تجبر شخصًا على حبك؟!

نصيحة، حاول فهم معنى الحب أولًا، ومن ثم ستحب وتتقرب لمن تحب، فالحب عطاء وتضحية وما فعلته جرمًا كبيرًا، عليك أن تدعو الله ليل نهار حتي يغفر لك ويتقبل توبتك، "إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيم".

مواقع التواصل الاجتماعي لها سلبياتها أكثر من إيجابياتها، فأصبح من السهل على الجميع اختراق خصوصية الغير والمحاولة لتشويه صورة الشخص بحسابات مزيفة، أو باختراق حسابه الشخصي وإرسال رسائل غير أخلاقية للأصدقاء، وقد تزايدت مثل هذه الحوادث في الفترة الأخيرة بسبب غياب الوعي والدين لدى كثير من الشباب.

 أدعو الله أن يغفر لك فقد ظلمت ورميت المحصنات وكذبت، واحذر نوبات غضبك وعصبيتك، حتى لا تؤذي شخصًا آخر، واستغفر وتقرب إلى الله، وتصدق فالصدقة تطفئ غضب الرب، واستعن بالله وابدأ حياتك من جديد وستجد الراحة بإذن الله.

اقرأ أيضا:

"أفيونجي": عاوز أكلم ربنا.. بس خجلان من نفسي


الكلمات المفتاحية

التشهير تشويه السمعة السوشيال ميديا

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أذنبت في حق حبيبتي، وفي حق نفسي أيضًا، ودمرت حياتها وحياتي بسوء تصرفي وشوهت سمعتها وسمعة أهلها، حبي الجنوني لها ورفض والدها لي وأنني مريض ولا أناسبها