أخبار

مفاجأة صادمة: العلاج بالبلازما لا يقلل من خطر الوفاة بفيروس كورونا

هل فكرت يومًا كيف كات صوت النبي؟

هل الثبات على الدين.. إنجاز شخصي؟

ماذا تعرف عن الريح التي تقبض أرواح المؤمنين؟

رغم عداوته الشديدة للإسلام في بدايته.. لماذا نجا الله "أبا سفيان" من مصير "أبي جهل"؟

كيف تحرك الحجر شوقًا واشتكى الجمل وحنَّ الشجر حُباً للنبي

كيف أعرف رسالتي ودوري في الحياة؟

هل يحوز أن تسكن المطلقة مع مطلقها للضرورة أو لعدم وجود مسكن؟

راعيت زوجي في مرضه بكورونا وبعد التحسن لم يقدر معاناتي معه؟

إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تسمح باستخدام "ريمديسفير" لعلاج كورونا

عليك بالإحسان في العمل وعلى الله الأجر والثواب

بقلم | عمر عبد العزيز | الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 03:46 م
Advertisements


زمان تربينا على الإحسان في كل شئ، في علاقتنا بالأهل والأسرة ومع الزوجة حتي في العمل هذا ما تربيت عليه، لكن يظهر الناس كلها لم ترب بنفس الطريقة، المحسن في عمله أصبح يعامل على أنه "حمار، اديله ده بيستحمل ومش بيتكلم وبيشيل لأ وكمان مش لازم نشكره"، وإذا قصرت عن المعتاد وليس التقصير في حد التقصير تقوم قيامة، تعبت من هذه المعاملة وفي نفس الوقت أخاف الله؟


(و. ع)



تجيب الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية:


أنك تعمل بجد واجتهاد وإخلاص في مكان ما ويكون رد الفعل مسيئًا لك هذا لا يعني أن هذا الأمر طبيعي والمعتاد، أو يثبط من عزيمتك بالعكس أنت تعمل لوجه الله وتنتظر الأجر منه هو فقط.

 يجب عدم انتظار الشكر من الناس لتجنب الحزن، فقط انتظر الأجر والثواب من الله عز وجل، فهو الذي يرزقك ويكرمك ويعوضك عن كل ما يفعله الناس في حقك، واحذر أن تتوقف في منتصف الطريق أو تغيره.

 احذر أن تصاب حتى بقلق أو توتر، وفوض أمرك لله وعليك بحسبي الله ونعم الوكيل "إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الْإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَما تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ".

اقرأ أيضا:

كيف أعرف رسالتي ودوري في الحياة؟


الكلمات المفتاحية

الإحسان في العمل الأجر والثواب من الله التقصر في العمل

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled زمان تربينا على الإحسان في كل شئ، في علاقتنا بالأهل والأسرة ومع الزوجة حتي في العمل هذا ما تربيت عليه، لكن يظهر الناس كلها لم ترب بنفس الطريقة، المحسن