أخبار

لشعر حيوي ولامع وغزير.."الزبدة" كلمة السر

صحابية جليلة أخت أحد الخلفاء الراشدين وزوجة لاثنين من المبشرين بالجنة وفيها نزلت سورة الممتحنة

خطواتك لرعاية مواهب طفلك واحترام الفروق الفردية بين الأطفال

بالفيديو.. إعلامية تتعرض لأصعب موقف بوفاة ضيف أثناء تسجيل حوار معه

ما الحكم الشرعي لتحريك السبابة خلال التشهد؟ .. مستحبة أم واجبة .. مجمع البحوث يرد

10أعراض خفية تؤكد إصابتك بالنوع الثاني من مرض السكري .. كن علي حذر

أذكار المساء .. من قالها بعثها الله يوم القيامة علي المحجة البيضاء

"نوادر البخلاء" أكل وترك لأولاده عظْمة.. ماذا حدث؟

كيف يجذب الرجل انتباه الفتاة التي يحبها؟

"لئن آتانا لنصدقن ولنكونن من الصالحين".. العهد الذي تجهل خطورة فتنته

رب الخير لا يأت إلا بالخير.. أحيانًا منعه يكون عين العطاء

بقلم | منى الدسوقي | الاثنين 21 سبتمبر 2020 - 09:59 ص
Advertisements

أسهر كل يوم بسبب التفكير في شريك العمر الذي لم أقابله حتى الآن، أبحث عنه ولا أجده في حين أن الجميع حولي مستقر وعايش سعيد، وأنا ناقصني الكثير حتى حلال ربنا لم أنعم به، قلبي واجعني على نفسي وغير قادرة على التحمل؟

(ش. أ)

المشكلة التي يعاني منها الكثير هي البحث عن الشخص المناسب وشغل البال بمتي سيأتي هذا الشخص، ولا يفكر سوى القليل في أنه هو نفسه مناسب لهذا الشخص أم لا؟، لا تبحثين عن شخص حولك قبل أن تبحثي عن نفسك بداخلك.

 

من الضروري أن تبحثي عن نفسك وعن نواقصك، واعلمي جيدًا أن كل إنسان لديه نواقص وغير كامل فالكمال لله وحده، فلا تحزني من النواقص في حياتك، فسبحانه يعطي لرحمة ويمنع لحكمة.

نحن النساء مثلاً ناقصات في الدين، وهذه نعمة رفع الله عنا تلك الجزئية وقت الحيض بسبب التعب رفقًة بنا، وناقصات عقل نعمة أيضًا فلو كان عقلنا يغلب عواطفنا كالرجل لما كانت هناك عاطفة وحب في الأسرة، لأنها منبع العاطفة، ففضلها الله بالعاطفة، فأحيانًا تكون النواقص نعمة لا تقدر.

اقرأ أيضا:

خطواتك لرعاية مواهب طفلك واحترام الفروق الفردية بين الأطفال

 


الكلمات المفتاحية

التفكير في الزواج مشكلة العنوسة الخطوبة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أسهر كل يوم بسبب التفكير في شريك العمر الذي لم أقابله حتى الآن، أبحث عنه ولا أجده في حين أن الجميع حولي مستقر وعايش سعيد، وأنا ناقصني الكثير حتى حلال