أخبار

السماحة .. المروءة ... الإحسان .. هذه مدرسة الأخلاق النبوية .. قيمه أكثر من أن تحصي

حملة د. عمرو خالد للصلاة على النبي تقترب من 85 مليون مشارك

إلا رسول الله.. ما حكم رفع هذا الشعار عند الإساءة لرسول الله؟

دعوت كثيرًا ولا يستجيب الله دعائي.. تعرف على السبب

الطيب يرد علي رسالة ديبي بتخصيص 12 منحة للطلاب التشاديين بطب الأزهر

10مزايا مذهلة للقرفة .. مكافحة السرطان وتقوية المناعة أبرزها .. داوم علي تناولها

أذكار المساء ..من قالها كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة

أدمنت الأفلام الإباحية وأطالب زوجتي بتمثيلها معي؟

النبي هو الوحيد الذي أقسم الله به في القرآن.. ما سر هذا التكريم؟ (الشعراوي)

الخذلان شعور قاس جدًا.. هكذا يقويك الله على مواجهته

ما هو الدعاء الذي نقوله ليختار الله الأصلح لنا في كل أمورنا وأرزاقنا؟

بقلم | خالد يونس | الاحد 20 سبتمبر 2020 - 07:30 م
Advertisements

إذا مرت فتاة بمراحل إعجاب في مراحل مختلفة من عمرها، لكن عند وصولها لسن معين مثل 24 سنة، أصبحت تؤمن جدا أن الإنسان ينظر لجانب، لكن علام الغيوب محيط بكل شيء، فتساوت عندها الاختيارات.

أولا: أنا أظن هذا الشعور بفضل الله وحده نعمة. فما رأيكم؟

ثانيا: فكيف توكل بالدعاء لأن يختار الله لها في الحياة كلها؛ سواء أن كتب الله لها عملا، أو زواجا، أو رزقا، أو أيّ شيء؟


الجواب:


 قال مركز الفتوى بإسلام ويب: إن كان المقصود بكون هذه الفتاة تساوت عندها الاختيارات؛ أنها صارت تفوض أمرها لله ليختار لها لكونه المطلع على عواقب الأمور، فلا شك في أن هذا شعور طيب، وهو من فضل الله عليها. ولكن هذا لا يمنع من بذل الأسباب المشروعة من الدعاء، والبحث عن الزوج الصالح، ونحو ذلك.

 وبخصوص الدعاء قال مركز الفتوى: فإذا تعلق بحالة معينة؛ كأن تقدم للفتاة خاطب، أو وجدت عملا للالتحاق به كمصدر لكسب العيش، ونحو ذلك من الأمور المباحة، فالمشروع في مثل هذه الأحوال صلاة الاستخارة، وهي تشتمل على دعاء مخصوص فيه تفويض الأمر إلى الله سبحانه ليختار لها الأصلح، وهذه هي حقيقة الاستخارة.

ففي حديث الاستخارة الذي رواه البخاري عن جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن يقول: إذا هم أحدكم بالأمر فليقل ..
 فقول جابر الأمور كلها.. وقول النبي صلى الله عليه وسلم إذا هم أحدكم بالأمر، يتناول الزواج وغيره، بل قد روي حديث في النكاح بخصوصه، وهو ما رواه الإمام أحمد والحاكم وقال صحيح الإسناد عن أبي أيوب الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: اكتم الخطبة ثم توضأ وأحسن وضوئك ثم صل ما كتب الله لك ثم احمد ربك ومجده ثم قل: اللهم إنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب، فإن رأيت أن في فلانة -ويسميها باسمها- خيراً لي في ديني ودنياي وآخرتي فاقدرها لي، وإن كان غيرها خيراً لي منها في ديني ودنياي وآخرتي فاقدرها لي) والحديث ضعفه الألباني، وعلى أي حال فالزواج داخل في عموم قوله صلى الله عليه وسلم ( بالأمر) كما قدمنا.

 وإذا تعلق الأمر بالعموم في الدعاء بالرزق؛ فينبغي للمسلم أن يكثر من الدعاء بعموم الأدلة في طلب الرزق، وتيسير الأمور، ويستيقن في الوقت ذاته إجابة ربه دعاءه بمقتضى علمه وحكمته.

روى الترمذي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه.

وروى أحمد في المسند عن أبي سعيد -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم، ولا قطيعة رحم، إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن تعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها.

اقرأ أيضا:

إلا رسول الله.. ما حكم رفع هذا الشعار عند الإساءة لرسول الله؟

اقرأ أيضا:

هل الروح مخلوقة؟.. وماذا تعني نسبتها إلى الله عز وجل في القرآن الكريم؟


الكلمات المفتاحية

اختيار الله الدعاء الاستخارة الأقدار الأرزاق

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled بخصوص الدعاء قال مركز الفتوى: فإذا تعلق بحالة معينة؛ كأن تقدم للفتاة خاطب، أو وجدت عملا للالتحاق به كمصدر لكسب العيش، ونحو ذلك من الأمور المباحة، فالم