أخبار

حملة د. عمرو خالد للصلاة على النبي تقترب من 85 مليون مشارك

إلا رسول الله.. ما حكم رفع هذا الشعار عند الإساءة لرسول الله؟

دعوت كثيرًا ولا يستجيب الله دعائي.. تعرف على السبب

الطيب يرد علي رسالة ديبي بتخصيص 12 منحة للطلاب التشاديين بطب الأزهر

10مزايا مذهلة للقرفة .. مكافحة السرطان وتقوية المناعة أبرزها .. داوم علي تناولها

أذكار المساء ..من قالها كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة

أدمنت الأفلام الإباحية وأطالب زوجتي بتمثيلها معي؟

النبي هو الوحيد الذي أقسم الله به في القرآن.. ما سر هذا التكريم؟ (الشعراوي)

الخذلان شعور قاس جدًا.. هكذا يقويك الله على مواجهته

العلماء يكتشفون حقيقة القدرات الرياضية للأطفال

قال عنه النبي إنه أشبه الناس بتواضع المسيح عيسى ونسكه.. ما قصته؟

بقلم | عامر عبدالحميد | السبت 19 سبتمبر 2020 - 01:51 م
Advertisements


قال النبي صلى الله عليه وسلم، «من سره أن ينظر إلى تواضع عيسى بن مريم، فلينظر إلى أبي ذر».
 وقال أبو هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم في أبي ذر: «أشبه الناس بعيسى نسكا وزهدا».
وقيل لعلي رضي الله عنه: حدثنا عن أبي ذر رضي الله عنه، قال علم العلم، ثم أوكى عليه رباطا شديدا.
وقال الأحنف بن قيس: كنت بالمدينة في إمارة عثمان رضي الله عنه، فإذا رجل آدم طويل، وإذا هو أبو ذر.
وقالت أسماء بنت يزيد، : كان أبو ذر رضي الله عنه، يخدم النبي صلى الله عليه وسلم، حتى إذا فرغ من خدمته آوى إلى المسجد، فكان هو بيته، فاضطجع فيه.
وقال أبو ذر رضي الله عنه: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «إن أقربكم مني مجلسا يوم القيامة، من خرج من الدنيا كهيئته يوم تركته» ، وإنه والله ما منكم من أحد إلا وقد تشبث منها بشيء غيري، وإني لأقربكم يوم القيامة من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

اقرأ أيضا:

سمعت عن "عبد الله بن الزبير".. ماذا تعرف عن شقيقه "مفتي المدينة"؟

من كلامه ومواعظه:


قال سفيان الثوري: كان أبو ذر رضي الله عنه، يقول: إني لكم ناصح، إني عليكم شفيق، صلوا في ظلمة الليل لوحشة القبور، صوموا لحر يوم النشور، تصدقوا مخافة يوم عسير، وقال: يكفي الدعاء مع البر ما يكفي الملح من الطعام.
وعن أم ذر، قالت: لما حضر أبا ذر الوفاة بكيت، فقال: ما يبكيك؟ قالت: مالي لا أبكيك، وأنت في فلاة من الأرض ليس عندي ثوب يسعك كفنا، قال: لا تبكي، وأبشري، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول لنفر أنا فيهم: «ليموتن منكم رجل بفلاة من الأرض، تشهده عصابة من المسلمين» .
وليس من أولئك النفر أحد إلا أهلك في قربة جماعة، وأنا الذي أموت بفلاة، فأبصري الطريق، قلت: أنى وقد ذهب الحاج، وانقطعت الطريق، قال: اذهبي فتبصري، فبينما أنا كذلك إذا أنا برجال على رحالهم كأنهم الرخم، فألحت بثوبي، فأقبلوا حتى وقفوا علي، وقالوا: أما لك يا أمة الله؟ قلت: امرؤ من المسلمين تكفنونه، قالوا: ومن هو؟ قلت: أبو ذر، قالوا: صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قلت: نعم.
ففدوه بآبائهم وأمهاتهم، فدخلوا عليه، فقال: أنشدكم أن لا يكفنني رجل كان أميرا، أو عريفا، أو بريدا، أو نقيبا، وليس أحد من القوم إلا قارف بعض ذلك، إلا فتى من الأنصار، قال: يا عم، أنا أكفنك، لم أصب مما ذكرت شيئا، أكفنك في ردائي هذا وثوبين في عيبتي من غزل أمي، فكفنه الأنصاري في النفر الذين شهدوه.


الكلمات المفتاحية

النبي أبو ذر الغفاري الصحابة مسلمون المسيح

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled قال النبي صلى الله عليه وسلم، «من سره أن ينظر إلى تواضع عيسى بن مريم، فلينظر إلى أبي ذر».