أخبار

أنسب وأفضل اختيار.. هكذا تراه بنور البصيرة

أيام الفرح قليلة وأيام الوجع كثيرة!

هل يجوز استخدام "الشات" من دون علم الزوج؟

متى تكون أعراض كورونا وهمية؟

كيف تعرف أنك من "أصحاب خُلق القرآن"؟

لم يتألم من ضرب السياط .. أغرب الحكايات عن الصبر

الارتباك العقلي علامة تحذير مبكرة من الإصابة بفيروس كوفيد -19 الحاد

ابنتي لا تطيعني وزوجي مسافر ووالداه يؤيدانها فماذا أفعل؟

تحدثوا كثيرًا عن مراقبة القلب وصلاحه.. كيف كان حالهم؟

7 سنن رائعة ليوم الجمعة.. يكشفها الدكتور عمرو خالد

من صاحب حديث "علموا أولادكم"؟.. النبي أم عمر بن الخطاب؟

بقلم | أنس محمد | الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 02:53 م
Advertisements



ورد الحديث المشهور بتعلم الأبناء الرماية والسباحة، مرويًا عن كثير من العلماء إلا أنه قد اختلف قول بعض العلماء بين من نسبه للنبي صلى الله عليه وسلم، أو عن عمر بن الخطاب، ويقول الحديث (علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل).

ويتوقف على الحديث بيان الحكم الشرعي من عدمه فيما يخص ألفاظ الحديث، خاصة وأنه إذا كان منسوبا للنبي صلى الله عليه وسلم فهو شرع، وأما إذا كان منسوبا لعمر بن الخطاب فهو نصيحة.

ويقول الدكتور علي جمعة مفتي مصر السابق/ وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر ، إن الحديث المذكور لم يرد بهذا اللفظ، وإنما الذي ورد ما أخرجه البيهقي في "شعب الإيمان" عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «عَلِّمُوا أَبْنَاءَكُمُ السِّبَاحَةَ وَالرَّمْيَ، وَالْمَرْأَةَ الْمِغْزَلَ».

وأخرج ابن منده في "المعرفة" -واللفظ له- عن بكر بن عبد الله بن الربيع الأنصاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «عَلِّمُوا أَبْنَاءَكُمْ السِّبَاحَةَ والرِّمَايَةَ، وَنِعْمَ لَهْوُ المُؤْمِنَةِ فِي بَيْتِهَا الْمِغْزَلُ».

والقَرَّاب عن طريق مكحول: أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كتب إلى أهل الشام: "أنْ علِّموا أولادكم السباحةَ والفروسية". ومما ذكر يعلم الجواب.

اقرأ أيضا:

هل يجوز استخدام "الشات" من دون علم الزوج؟



الكلمات المفتاحية

علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل عَلِّمُوا أَبْنَاءَكُمُ السِّبَاحَةَ وَالرَّمْيَ، وَالْمَرْأَةَ الْمِغْزَلَ علي جمعة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ورد الحديث المشهور بتعلم الأبناء الرماية والسباحة، مرويا عن كثير من العلماء إلا أنه قد اختلف قول بعض العلماء بين من نسبه للنبي صلى الله عليه وسلم، أو