أخبار

علمتني الحياة.. "إن لكل شيء وإن طال أجله نهاية"

وقعت في الحرام أثناء سفر زوجي.. هل أخبره وأطلب الطلاق؟

اللاءات التسعة في سورة ”الكهف.. تعرف عليها لتصحيح منهج حياتك والفوز بالجنة

مركز الأزهر العالمي للفتوي يطلق مشروع "قرة عين " لتنمية مهارات الأبناء

4 ارشادات لتحسين جودة مذاكرة الأبناء

رؤيا جنازة في المنام .. هل هو إنذار بقرب موتي؟

5أسباب تجعل المرأة المؤمنة في الجنة أفضل من الحور العين .. تعرف عليها

أدعية التوكل على الله.. كنوز تمنحك العون والتوفيق من الله طوال يومك

الميكروب السبحي يسبب آلاما حادة .. تعرف على أهم أعراض الإصابة به

لماذا رفض الرسول زواج السيدة فاطمة لأبي بكر وعمر؟

9أحكام فقهية تؤكد مشروعية الحجاب ..فريضة إلهية وفضيلة عظيمة

بقلم | علي الكومي | الاربعاء 16 سبتمبر 2020 - 09:20 م
Advertisements

الحجاب (الجمع: أَحْجِبَة أو حُجُب) وهو بحسب الشريعة الإسلامية  هو لباس يستر جسد المرأة. وهو أحد الفروض الواجبة على المرأة. ولغويا الحجاب هو الساتر، وحجب الشئ أي ستره، وامرأة مُحَجَّبَة أي امرأة قد سُترت بستر. وجاء في سورة مريم في الآية 17: ﴿فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا﴾ أي: "فاتخذت من دون أهلها سترا يسترها عنهم وعن الناس"

وفي كثير من الأحيان يطلق غطاء رأس المرأة بالحجاب بل أن هناك  إجماعا من علماء الدين الإسلامي على وجوب الحجاب على المرأة،وإن كانوا يختلفون في هيئته، فمنهم من يرى أن على المرأة ستر جميع جسدها بما فيه الوجه والكفين، بينما يرى البعض الآخر جواز كشف الوجه والكفين.

الحجاب معلوم من الدين بالضرورة 

دار الإفتاء المصرية أشارت في هذا السياق إلي  إجماع المسلمين سلفاً وخلفاً حول الحجاب ، وأنه من المعلوم من الدين بالضرورة، وهذا يعد من قبيل الفرض اللازم الذي هو جزء من الدين».

الفقهاء ورجال الدين ىستندون  في بيان وجوب الحجاب على عدد من النصوص في القرآن الكريم والسنة والنبوية حيث أشاروا إلي أنه المقرر شرعاً بإجماع الأولين والآخرين من علماء الأمة الإسلامية ومجتهديها، وأئمتها وفقهائها، أن حجاب المرأة المسلمة فرض على كل من بلغت سن التكليف، وهو السن الذي ترى فيه الأنثى الحيض، وتبلغ فيه مبلغ النساء.

وأما وجوب ستر ما عدا ذلك فلم يخالف فيه أحد من المسلمين عبر القرون سلفاً ولا خلفاً، إذ هو حكم منصوص عليه في صريح الكتاب والسنة، وقد انعقد عليه إجماع الأمة، وبذلك تواتر عمل المسلمين كافة على مر العصور من عهد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأجمعوا على أن المرأة إذا كشفت ما وجب عليها ستره، فقد ارتكبت محرماً يجب عليها التوبة إلى الله تعالى منه»

مركز الأزهر العالمي للفتوي الإليكترونية وصف في بيان لها الحجاب بأنه فريضة ثابتة بنص القرآن الكريم وساق 9معلومات فقهية عن الحجاب في مقدمتها منها أن حِجاب المرأة فريضة عظيمة، وهو من هدي أمَّهاتنا أمَّهات المؤمنين رضي الله تعالى عنهنَّ زوجات سيِّدنا رسول الله.

الحجاب فريضة ألهية وفضيلة أخلاقية 

ثاني المعلومات  الفقهية التي ساقها المركز تتعلق بفرضية  الحجاب ثابتة بنصِّ القرآن الكريم، والسُّنة النَّبوية الصَّحيحة، وإجماع الأمة الإسلامية من لدن سيدنا رسول الله إلى يومنا هذا مشددا  كذلك علي أن احتشام المرأة فضيلة وافقت الفطرة، ودعت إليها جميع الشَّرائع السَّماوية فضلا عن أن حجاب المرأة لا يُمثِّل عائقًا بينها وبين تحقيق ذاتها، ونجاحها، وتميُّزها، والدعوة إليه دعوة إلى الخير..

منشور مركز الأزهر العالمي للفتوي نبه إلي أن التَّأصيل للتَّعارض بين حجاب المرأة وحُسْن خلقها؛ أمر لا معنى له؛ فالحجاب والاحتشام والسِّتر فضائل عظيمة، لا تُنافي الاتصاف بحُسْن الخُلق، ونقاء الجَوهر مشددا علي أن الانتقاص من أخلاق المُحجَّبة أو غير المُحجَّبة؛ أمرٌ يُحرِّمه الدِّين، ويرفضه أصحاب الفِطرة السَّليمة.

اقرأ أيضا:

اللاءات التسعة في سورة ”الكهف.. تعرف عليها لتصحيح منهج حياتك والفوز بالجنة

في السياق أكد منشور مركز الأزهر أنه لا فرق في الأهمية بين أوامر الإسلام المُتعلقة بظاهر المُسلم وباطنه؛ فكلاهما شرع من عند الله، عليه مثوبة وجزاء معتبرا أن حِجاب المرأة خُطوة في طريقها إلى الله سُبحانه، تنال بها أجرًا، وتزداد بها قربى، والثَّبات على الطَّاعة طاعة..

ومع هذا أشار المركز أنه لا يعلم منازل العِباد عند الله إلَّا الله سُبحانه، ولا تفاضل عنده عزّ وجلّ إلا بالتقوى والعمل الصَّالح، ومَن أحسَنَ الظَّنَّ فيه سُبحانه؛ أحسَنَ العمل.

من جانب أخر وصفت دار الإفتاء المصرية في منشورين لها تم بثهما علي الصفحة الرسمية علي شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك الحجاب بأنه فريضة ألهية والحجاب جمال.



الكلمات المفتاحية

الحجاب الحجاب فريضة الهية الحجاب فضيلة اخلاقية الحجاب من المعلوم من الدين بالضرورة الحجاب والتفاضل بين الناس

موضوعات ذات صلة