أخبار

4 حقائق مهمة عن الحمل والولادة.. تعرفي عليها

شاهد.. الدكتور عمرو خالد يستأنف دروس أحسن القصص: سورة يوسف أعظم تسرية للمحزونين وبشرى للصابرين

"البحوث الإسلامية" يطلق حملة بالعربية والإنـجليزية بعنوان: "هذا نبينا".."وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين"

6 خطوات لتعليم طفلك مهارة التعامل مع الهاتف النقال

السعوديون يشعلون تويتر احتفاء بالطالب مصعب المطيري عبقري الرياضيات

10معجزات مذهلة شهدتها ليلة مولد النبي .. إبليس الخاسر الأكبر في ليلة الاثنين العظيمة

4 خطوات لتحقيق تقدير الذات في العمل بدون نرجسية

هل يحق للفتاة شرعًا أن تختار من تشاء ممن تقدموا للزواج منها ؟

زيت جنين القمح..لبشرة مضيئة نضرة

اليونيسيف تعتزم توفير مليار حقنة لقاح ضد كورونا

سيء النية.. لا ترهق نفسك معه ودعه لنواياه

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 - 02:10 م
Advertisements


عزيزي المسلم، إذا صادفك يومًا أن التقيت بأحدهم من سيء النية، فلا ترهق نفسك معه، لأنك ستضيع وقتك وربما عمرك كله، ولن تصل معه لشيء جديد، سوى المزيد من سوء النية.


لصاحب سوء النية، اعلم يقينًا أنك لا ترهق سوى نفسك، وأنك ستأتي بسوء نيتك يوم القيامة، مقهورا لأنك أضعت عمرك كله فيما لا يفيد، فعن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إنما الدنيا لأربعة نفر: عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي في ماله ربه ويصل به رحمه، ويعلم لله فيه حقاً فهذا بأفضل المنازل عند الله. وعبد رزقه الله علماً ولم يرزقه مالاً، فهو يقول لو أن لي مالاً لعملت فيه بعمل فلان، فهو بنيته، وأجرهما سواء، وعبد رزقه الله مالاً ولم يرزقه علماً، يخبط في ماله بغير علم، ولا يتقي ربه، لا يصل فيه رحمه فذلك بشر منزلة عند الله، وعبد لم يرزقه الله مالاً ولا علماً فهو يقول: لو أن لي مالاً لعملت فيه بعمل فلان فهو بنيته وهما في الوزر سواء».. إذن تابع نيتك وصفيها فالله هو العالم بها.


احذر سيء الظن


عزيزي سيء الظن، احذر أن يأخذك شيطانك إلى ما هو أخطر، وليعاذ بالله، سوء الظن بالله عز وجل، قال تعالى: «وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا».


وما ذلك إلا لأن الأمر يفصل بين من هو مسلم، وهو الواثق في الله عز وجل، والكافر، وهو الظان بالله ظن السوء وليعاذ بالله، ففي الصحيحين عن زيد بن خالد رضي الله عنه، قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية، فأصابنا مطر ذات ليلة، فصلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح، ثم أقبل علينا فقال: "أتدرون ماذا قال ربكم؟". قلنا: الله ورسوله أعلم، فقال: قال الله: "أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي، فأما من قال: مطرنا برحمة الله وبرزق الله وبفضل الله، فهو مؤمن بي، كافر بالكوكب، وأما من قال: مطرنا بنجم كذا، فهو مؤمن بالكوكب كافر بي».

اقرأ أيضا:

"البحوث الإسلامية" يطلق حملة بالعربية والإنـجليزية بعنوان: "هذا نبينا".."وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين"


أحسن الظن


إذن سوء المنقلب لابد أن يدفعك للبعد عن سوء الظن، سواء بالناس أو بالله عز وجل وليعاذ بالله، وكن حسن الظن، يمنحك الله قدر هذه النية الطيبة، فتكون من المقربين، وما ذلك إلا لأن الله سيمنحك ما يدور في خلدك فهو الأعلم بالسر وأخفى، فعن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه، يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: عن الله جل وعلا، قال: «أنا عند ظن عبدي بي، فليظن بي ما شاء».

الكلمات المفتاحية

سيء الظن حسن الظن سيء النية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم، إذا صادفك يومًا أن التقيت بأحدهم من سيء النية، فلا ترهق نفسك معه، لأنك ستضيع وقتك وربما عمرك كله، ولن تصل معه لشيء جديد، سوى المزيد من س