أخبار

فيه ساعة إجابة: أفضل أدعية يوم الجمعة المستجابة..اعرفها وحافظ عليها

تعرف على فضل الصلاة على النبي يوم الجمعة.. وأفضل الصيغ

إمرأة نجاها حسن الظن بالله من الفاحشة.. هذا ما حدث

عمرو خالد: ‫هذا ما قاله النبي الكريم عن الغيبة.. فأحذروها

دعاء في جوف الليل: اللهم إني توكلت عليك وبك استعين.. لا مانع للشر إلا أنت ولا جالب للخير إلا أنت

‫دعاء ووصفة نبوية لإزالة الهم والغم وتفريج الكروب..يكشفها عمرو خالد

"الأزهر للفتوى": المُشاركة في إشاعة الفاحشة جريمة تهدد المُجتمع

دعاء مستجاب للنبي الكريم عندما يشتكي حاله الى الله

الداعية عمرو خالد في بث مباشر: الآن قم بين يدي الله "فإذا فرغت فَانصَبْ" إحياء يوم الجمعة

ما حكم صلاة الجمعة للمسافر؟.. أمين الفتوى يجيب

صلاة الفريضة ماشيا خوفا من فواتها.. هل تجوز؟

بقلم | محمد جمال حليم | الخميس 10 سبتمبر 2020 - 06:00 م
Advertisements
أحيانًا يضيق بي الوقت ولا أكون أديت الصلاة وأخشى أن تفوتني في المواصلات فهل تجوز في هذه الحالة أن أصليها ماشيا؟
الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بــ"إسلام ويب" أنها لم نقف على قول لأهل العلم بصحة الصلاة المفروضة أثناء المشي, بل ولا أثناء الركوب.
وإنما اختلفوا في النافلة أثناء السفر هل تجزئ أثناء المشي أم لا؟
جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: مذهب أبي حنيفة، ومالك، وإحدى الروايتين عن أحمد، وهو كلام الخرقي من الحنابلة: أنه لا يباح للمسافر الماشي الصلاة في حال مشيه؛ لأن النص إنما ورد في الراكب، فلا يصح قياس الماشي عليه؛ لأنه يحتاج إلى عمل كثير، ومشي متتابع ينافي الصلاة، فلم يصح الإلحاق.
ومذهب عطاء، والشافعي، وهو ثانية الروايتين عن أحمد، اختارها القاضي من الحنابلة: أن له أن يصلي ماشيًا؛ قياسًا على الراكب؛ لأن المشي إحدى حالتي سير المسافر، ولأنهما استويا في صلاة الخوف، فكذا في النافلة.
والمعنى فيه: أن الناس محتاجون إلى الأسفار، فلو شرطنا فيها الاستقبال للتنفل؛ لأدّى إلى ترك أورادهم، أو مصالح معايشهم.
ومذهب الحنابلة، والأصح عند الشافعية: أن عليه أن يستقبل القبلة لافتتاح الصلاة، ثم ينحرف إلى جهة سيره، قال الشافعية: ولا يلزمه الاستقبال في السلام على القولين.
الخلاصة:
 وبناء على ما سبق؛ فإن خشية خروج الوقت لا تبيح للشخص صلاة الفريضة ماشيًا, وكذلك النافلة في الحضر. أما في السفر, فهذا محل خلاف بين أهل العلم، كما رأيت.
والواجب على المسلم المحافظة على الصلاة؛ بأدائها في وقتها؛ فإن من إضاعتها تأخيرها عن وقتها المحدد شرعًا، كما قال بعض السلف الصالح.


الكلمات المفتاحية

الصلاة المواصلات الصلاة ماشيا حكم الشرع

موضوعات ذات صلة