أخبار

علمتني الحياة.. "إن لكل شيء وإن طال أجله نهاية"

وقعت في الحرام أثناء سفر زوجي.. هل أخبره وأطلب الطلاق؟

اللاءات التسعة في سورة ”الكهف.. تعرف عليها لتصحيح منهج حياتك والفوز بالجنة

مركز الأزهر العالمي للفتوي يطلق مشروع "قرة عين " لتنمية مهارات الأبناء

4 ارشادات لتحسين جودة مذاكرة الأبناء

رؤيا جنازة في المنام .. هل هو إنذار بقرب موتي؟

5أسباب تجعل المرأة المؤمنة في الجنة أفضل من الحور العين .. تعرف عليها

أدعية التوكل على الله.. كنوز تمنحك العون والتوفيق من الله طوال يومك

الميكروب السبحي يسبب آلاما حادة .. تعرف على أهم أعراض الإصابة به

لماذا رفض الرسول زواج السيدة فاطمة لأبي بكر وعمر؟

علامات تكشف لك هل أنت ممن رضي الله عنهم؟

بقلم | أنس محمد | الثلاثاء 08 سبتمبر 2020 - 01:51 م
Advertisements



يسعى الإنسان في عبادته لتحصيل الخير ونيل الثواب ورضا الله سبحانه وتعالى عليه، إلا أن مقام الرضا هو أعلى مقامات الإحسان وهو أن ترضى عن الله ويرضى الله عنك لكي نكون أهل لرضا الله عنان وهو ما كشف عنه النبي صلى الله عليه وسلم أن الرضا من أعلى المراتب الإيمانية وسبب لسعادة المسلم في الدنيا والآخرة

وإنما يتحقق رضا الله، حينما يرضى العبد بل ويسعد بأوامره سبحانه وتعالى ونواهيه وحدوده وبما يقدره عليك من البلاء والمحن والمصائب وإفراده وحده بالعبادة والطاعة والبعد عن كل صور الشرك به والذنوب والمعاصى لكي يرضى الله عنك وتفوز بالجنة وتنجو من النار.

وفي هذا المقام قال الله سبحانه وتعالي :" وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر ذلك هو الفوز العظيم" (التوبة:72).

كيف تعرف رضا الله عنك؟


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من يأخذ عني هؤلاء الكلمات فيعمل بهن أو يعلمهن من يعمل بهن؟)، فقال أبو هريرة: فقلت أنا يا رسول الله، فأخذ بيدي فعدّ خمسا، وقال: (اتق المحارم تكن أعبد الناس، وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما، ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب) رواه أحمد والترمذي.

يقسم النبي صلى الله عليه وسلم علامات رضا الله من خلال أفعال العبد، والتي يأتي على رأسها صلة الأرحام والرضا بما قسم الله لك،، فالسعادة الحقيقية كما بينها الحديث الشريف في الرضا بما قسمه الله لك وقضائه وقدره والرضا بما قدره لأن قضائه كله خير سواء عرف الإنسان أو لم يعرف.


أدلة على حب الله لك 


ورد في القرآن الكريم الكثير من الآيات القرآنية وكذلك الأحاديث النبوية التي تبين علامات رضا الله سبحانه وتعالى عن عبده ونعرف من خلالها علامات القبولوالرضا الإلهي، وهي:

أولا: الابتلاء بالمصائب والأمراض في الدنيا دليل على رضا الله سبحانه وتعالى للعبد ومحبته له فإذا أراد الله بعبده الخير عجل له العقوبة في الدنيا وجعلها سبباً فى تكفير الذنوب والسيئات وإذا أراد به الشر أمهل له واستدرجه حتى يوافي به يوم القيامة، والمؤمن يبتلى على قدر دينه وأشد الناس بلاء هم الأنبياء.

 ثانيا: رزق محبة الناس له، وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " إذا أحب الله عبداً نادى جبريل فقال : إني أحب عبدي فأحبوه ، فينوه بها جبريل في حملة العرش فيسمع أهل السماء لفظ حملة العرش ، فيحبه أهل السماء السابعة ، ثم سماء، حتى ينزل إلى السماء الدنيا ، ثم يهبط إلى الأرض ، فيحبه أهل الأرض ".

ثالثا: التوفيق إلى الطاعة والأعمال الصالحة وهي أفضل علامات رضا الله عن العبد وأن يرزق الله العبد هداية التوفيق في كل ما يقوم به من أعمال ويتقرب إليه، فلا يفعل إلا ما يرضى الله جل جلاله، فينتقل العبد بهذه الهداية من طاعة إلى طاعة ومن ذكر إلى ذكر، فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا أراد الله بعبد خيرًا استعمله، فقيل: كيف يستعمله يا رسول الله؟ قال: يوفقه لعمل صالح قبل الموت"رواه الترمذي.

رابعا: توفيق الله بالابتعاد عن المحرمات والمعاصي والانشغال بالأعمال الصالحة وبذكره عز وجل، قال تعالى : " وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ " (العنكبوت:69).

الكلمات المفتاحية

رضا الله أدلة على حب الله لك كيف تعرف رضا الله عنك؟

موضوعات ذات صلة