أخبار

منذ سافرت أختي وأنا خائفة من موت أمي وزواج أخي وتركي وحيدة.. ماذا أفعل؟

ابن 17 يشعر أنه "كل حاجة والعكس" .. ما الحل؟

4أعمال صالحة تنجيك الوقوع في الفتن .. عليك بتعظيم القرآن وإتباع السنة

7 ارشادات لحماية بشرة الوجه من الاصابة ببثور الكمامة "ماسكن"

أدعية لجلب الرزق وتيسير قضاء الدين

فروقات مميزة بين التهاب الغدة الدرقية والتهاب الحلق.. تعرف عليها

الدهون الثلاثية ضيف ثقيل على جسم الإنسان .. كيف تتخلص منه؟

إجبار الفتاة الرشيد علي الزواج من شخص غير كفء لها في ميزان الشريعة .. دار الإفتاء تجيب

7فوائد مثيرة للكمون ..الحصول علي وزن مثالي وتجنب الكرش في مقدمتها

أذكار المساء .. من قالها فقد أدي شكر يومه

4 خطوات للتعامل مع الضغوط النفسية بـ"قبول"

بقلم | ناهد إمام | الاثنين 07 سبتمبر 2020 - 07:26 م
Advertisements

أوقات الضغوط الحياتية هي أوقات صعبة، وتبدو طويلة، وقاسية.

وهنا يبدو "القبول" كحل سحري،  حينما  لا نملك خيارًا سوى قبول أشياء كما هي،  للتعامل الجيد مع هذه الأوقات، ويمكن تفصيل ذلك كالتالي:

أولًا: لا تستهلك وتستنزف طاقتك في "الغضب"، إذ يمكنك التحرر من هذه الطاقة السلبية بالتمرس على المسامحة، وإبعاد شبح الضغط النفسي.

ثانيًا: بٌح بما في داخلك من مشاعر حزينة بعد موقف محزن، أو محبط،  لشخص "أخ/أخت/ صديق/ أم/ أب" المهم أن يتميز بأنه، متفهم، منصت، وستشعر بالتحسن بعدها.

ثالثًا: اللحظة الفارقة في حياتك، هي تلك التي تدرك فيها أنها "للتعلم"، فالتعلم من الأخطاء كلما تم مبكرًا وبدون تأجيل تحسن آداءك في الحياة.

رابعًا: عندما ترتكب خطأ، اقبل ذلك، وأنك بشر، وأن هذا الخطأ طاريء وليس أصيل بك وأنك ستغيره، فطريقة التفكير الايجابية هذه ستساعدك على التغلب على الضغط النفسي الناشيء عن ارتكاب الخطأ، ولو أنك استبدلته بتفكير سلبي يركز على الخطأ وكونك فاشل مثلًا فسيجر هذا التفكير عليك سلسلة لا متناهية من الأفكار السلبية الضاغطة.

اقرأ أيضا:

ابن 17 يشعر أنه "كل حاجة والعكس" .. ما الحل؟

اقرأ أيضا:

زوجي يهتم أكثر من الزائد بوالدته وأخته ولا يراعي مشاعري





الكلمات المفتاحية

قبول ضغوط الغضب الطاقة استنزاف

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أوقات الضغوط الحياتية هي أوقات صعبة، وتبدو طويلة، وقاسية.