أخبار

ما أفضل الأوقات لزيارة القبور .. هكذا اختلف الفقهاء؟

علمتني الحياة.. "إن لكل شيء وإن طال أجله نهاية"

وقعت في الحرام أثناء سفر زوجي.. هل أخبره وأطلب الطلاق؟

اللاءات التسعة في سورة ”الكهف.. تعرف عليها لتصحيح منهج حياتك والفوز بالجنة

مركز الأزهر العالمي للفتوي يطلق مشروع "قرة عين " لتنمية مهارات الأبناء

4 ارشادات لتحسين جودة مذاكرة الأبناء

رؤيا جنازة في المنام .. هل هو إنذار بقرب موتي؟

5أسباب تجعل المرأة المؤمنة في الجنة أفضل من الحور العين .. تعرف عليها

أدعية التوكل على الله.. كنوز تمنحك العون والتوفيق من الله طوال يومك

الميكروب السبحي يسبب آلاما حادة .. تعرف على أهم أعراض الإصابة به

من الوصايا العشر.. احفظ العهد ولا تغدر

بقلم | عمر نبيل | الاثنين 07 سبتمبر 2020 - 01:57 م
Advertisements

عزيزي المسلم، إياك أن تغدر .. واعلم يقينًا أن حسن العهد من الإيمان، فلا تغدر ولا تنس فضل أهل الفضل، وكن وفيًا على طول الطريق وأبشر، فإن الموفون بعهودهم من أقرب المقربين يوم القيامة.

فهؤلاء الأوفياء ومن سار على نهجهم أعد الله لهم جنات عدن يقول سبحانه: « أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ * جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ * سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ » (الرعد: 22 - 24).

فإياك أن تكون من الذين اعتبرهم الله عز وجل ناقضي العهود، وقال عنهم: «الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ» ( البقرة 27).

المسئولية

العهد هو المسئولية، فكل ما حمله الإنسان من أمانة هو عهد أمام الله، فالصلاة عهد، والزكاة عهد، والصيام عهد، والكلمة الطيبة عهد، والزواج عهد، وتربية الأولاد عهد، وحتى مذاكرتك والنجاح في المدرسة والجامعة عهد، وتقوى الله في عملك عهد..

وهكذا كل حياتك عهد يجب الحفاظ عليه، فقال سبحانه: « وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا » (الإسراء: 34)، فإياك عزيزي المسلم، أن تبيع كل هذه العهود والمسئولية بالقليل من الدنيا، واحذر كثيرًا لأن الثمن سيكون غاليًا.

قال سبحانه « وَلَا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا إِنَّمَا عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ » (النحل: 95)، لذا علينا جميعًا أن نتبع وصية المولى عز وجل وأن نلزم عهودنا ونفي بها، قال تعالى: «وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ » (الأنعام: 152).

العهد الأول

منذ البداية والله عز وجل أخذ ميثاق الناس وعهودهم، وأشهدهم على أنفسهم، ومع ذلك ترى كثير من الناس للأسف، يتحايلون على هذه العهود.

يقول سبحانه: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا » (الأعراف: 172).

الغريب أن الإنسان بدلاً من أن يلتزم بعهده مع الله عز وجل، راح يعهد إلى الشيطان -عدوه اللدود- فوقع في الغي وبعد عن طريق الله عز وجل، فكانت النتيجة، ما آل إليه حال البشر الآن، توهان وحيرة، وغضب وانتقام، وقتل، وانعدام الرحمة فيما بيننا.

قال تعالى يوضح ذلك: «وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ * أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَابَنِي آدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ * وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ * هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ » (يس: 59 - 64).

اقرأ أيضا:

أدعية التوكل على الله.. كنوز تمنحك العون والتوفيق من الله طوال يومك

الكلمات المفتاحية

الغدر الوصايا العشر الخيانة

موضوعات ذات صلة